EMTC

نصف سكان آسيان يؤيدون التوصل لعملة موحدة

نصف سكان آسيان يؤيدون التوصل لعملة موحدة

أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه امس أن ما يقرب من نصف مواطني دول

مجموعة رابطة جنوب شرق آسيا »آسيان« يؤيدون إصدار عملة موحدة لدول الرابطة على الرغم من التباين الاقتصادي بين الدول الاعضاء.

وأوضح الاستطلاع الذي قامت به مؤسسة »ستريتس تايمز آشيا لاستطلاعات الرأي« أن المشاركين في الاستطلاع أبدوا رغبتهم في الاسراع بوتيرة عملية الاندماج بعد أن أصبحت هوية آسيان أكثر قوة.

وشمل الاستطلاع أكثر من ألف شخص ممن يتحدثون الانجليزية من سكان المدن في تايلاند واندونيسيا وماليزيا والفلبين وسنغافورة. وتضم دول الرابطة أيضا أيضا بروناي ولاوس وكمبوديا وفيتنام وميانمار.

وأعرب نحو نصف المشاركين في الاستطلاع عن استعدادهم للتحدث بلغة دولة أخرى من الدول الاعضاء في آسيان في حين أكد 44 في المئة منهم أنهم قاموا برحلات داخل دول المنطقة وتوقعت نسبة مماثلة القيام بذلك خلال الشهور الستة المقبلة.

وقال خمسة من بين كل عشرة أشخاص إنهم مستعدون للاستثمار في دولة أخرى من دول آسيان غير دولهم الام. وقال واحد من بين كل أربعة أشخاص أنهم مستعدون للسفر إلى دولة أخرى من دول آسيان إذا أتيحت لهم فرصة الحياة والعمل في الخارج.

وقد حظيت فكرة إصدار عملة موحدة بتأييد نحو 45 في المئة ممن شملهم الاستطلاع في حين رفض هذه الفكرة 38 في المئة والباقي لم يحدد موقفه منها. واختيرت تايلاند أفضل مقصد سياحي بين دول آسيان تلتها سنغافورة.

وتشير النتائج إلى الرغبة من جانب الشعوب في قبول اندماج أقوى بين اقتصاداتهم ومجتمعاتهم والتي أوصى بها عدد من زعماء آسيان. وفي سؤال منفصل عما إذا كانوا يفضلون العمل في دولة من غير دول آسيان رد حوالي 70 في المئة ممن شملهم المسح بالإيجاب وكانت إندونيسيا صاحبة النصيب الأكبر من أصحاب الرد بالايجاب تلتها ماليزيا والفلبين.

ونقلت صحيفة ستريتس تايمز السنغافورية عن الامين العام السابق لرابطة آسيان رودولفو سيفيرينو القول إن نتائج استطلاع الرأي تؤكد أن شعوب الرابطة تسبق حكوماتهم في الاتجاه نحو المزيد من الاندماج حيث تزداد العلاقات بين شعوب الرابطة نموا في الوقت الذي مازال قادة تلك الدول يتجادلون بشأن هوية آسيان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات