تأسس بشراكة عمانية اماراتية كندية

650 ألف طن سنويا الإنتاج المتوقع لمشروع "ألمنيوم صحار"

يعد مشروع مصهر »المنيوم صحار« العالمي ذو الشراكة (العمانية الإماراتية الكندية ) أحد اهم المشاريع الاستثمارية العملاقة الواعدة في منطقة ميناء صحار الصناعي في شمال عمان ، فإلى جانب مشروع مصفاة النفط البالغ تكلفته ملياراً ومئتي مليون دولار والذي سيبدأ الانتاج في 2006 يأتي مشروع الالمنيوم الذي تأسس بموجب عقد اتفاق الشركاء بين شركة النفط العمانية.

وهيئة كهرباء ومياه ابوظبي وشركة الكان العالمية كأبرز وأهم المشاريع التي تنفذ حاليا في صحار الصناعية بحجم استثمارات يزيد على ملياري دولار كما أنه يشكل أكبر المشاريع الاستثمارية التي تساهم بها دولة الإمارات العربية المتحدة .

اضافة إلى مصنع »شديد« للحديد في هذه المنطقة الصناعية التي أصبحت تشكل في سلطنة عمان أهم بيئة جذب أستثماري لرؤوس الاموال المحلية والأجنبية وقاعدة تنطلق منها كبرى المشاريع الصناعية والتجارية اذ أولتها الحكومة العمانية اهتماما خاصا يواكب تلك الطفرة الاقتصادية والاستثمارية وكانت ضمن أولويات استراتيجيتها لتنويع مصادر الدخل القومي وفق الرؤية المستقبلية للاقتصاد العماني 2020م.

حيث تشهد تلك المنطقة حاليا مشاريع المصفاة ومصهر الالمنيوم والميناء الصناعي والغاز ومحطات توليد الطاقة وتحلية المياه ومصنع الحديد والاسمنت ومشاريع البتروكيماويات وغيرها من المشاريع الهامة التي يصل اجمالي استثماراتها إلى اكثر من 12مليار دولار وتنمو بشكل متسارع .

وقد برزت أهمية مشروع مصهر المنيوم صحار العالمي في عدة ميزات تمثلت في كونه المشروع الاكبر الذي تشهده منطقة الشرق الاوسط منذ حوالي ثلاثين عاما في مجال انتاج الالمنيوم ، وباعتباره يشكل أكبر خط انتاج للالمنيوم في العالم.

وفي استثماراته التي تفوق الملياري دولار ، ومن خلال موقعه الاستراتيجي والجغرافي في منطقة صحار الصناعية المحيطة بميناء صحار الصناعي التي تبعد بحوالي 230 كيلومترا إلى الشمال من العاصمة مسقط والقريبة من الكثير من الاسواق الاقليمية والدولية المهمة .

وقال الرئيس التنفيذي لمشروع مصهرالمنيوم صحار توني كينز مان ان هذا المشروع الهام من المتوقع له بدء الانتاج الفعلي للمعادن في منتصف عام 2008م بحجم انتاج يصل في المرحلة الاولى إلى 350 الف طن سنويا ، وللشركة الحق في بيع 60% من منتجات مصهر المنيوم للسوق المحلي في حالة اقامة مشاريع مصاحبه التي تعتمد على منتجات الشركة .

مشيرا الي ان المشروع يعد اضافة جديدة ومتطورة للصناعات الاستثمارية العملاقة التي تقام في سلطنة عمان بشكل عام ومنطقة صحار الصناعية بشكل خاص حيث سيعمل بجانب محطة توليد الطاقة على توفير الفرص للعمانيين الباحثين عن عمل خاصة من ذوي الخبرات الفنية كما سيعطي فرصا كبيرة للافراد والشركات المحلية من خلال عقود المقاولات ، وكذلك قيام مشروعات استثمارية مصاحبة في مجالات الالمنيوم.

وبين الرئيس التنفيذي لمشروع مصهر الالمنيوم ان المشروع يقع في المنطقة القريبة لمنطقة صحار الصناعية وميناء صحار الصناعي على مساحة ارض تبلغ مليونين ونصف متر مربع وان لدى شركة صحار ألمنيوم الرغبة في توسعة المصهر من خلال انشاء الخط الثاني لمراحل المشروع بهدف مضاعفة الانتاج ليصل إلى 650 ألف طن سنويا في المستقبل.

وأوضح كينز مان ان شركة صحار ألمنيوم تأسست في 15 سبتمبر 2004م بموجب عقد الاتفاق بين شركة النفط العمانية وهيئة كهرباء ومياه ابوظبي وشركة الكان العالمية وتمتلك شركة النفط العمانية وهيئة مياه وكهرباء ابوظبي نسبة 80% مناصفة من المشروع .

فيما تمتلك شركة الكان العالمية نسبة 20% مقابل تقديم الكان الدعم التكنولوجي والفني والاداري وتقنية الانتاج (AP35) التي تستخدمها في صهر وصناعة الالمنيوم لانشاء مصهر الالمنيوم في صحار .

والذي تبلغ تكلفته أكثر من 2 ملياري دولار أميركي مضيفا ان الدعم الفني والترخيص الخاص باستخدام التكنولوجيا المتطورة(AP35) لصهر الالمنيوم.

والذي تمتلكها شركة بشنيه للالمنيوم المملوكة لشركة الكان العالمية تعد من افضل التقنيات العالمية المستخدمة في انشاء وتشغيل مصاهر الالمنيوم في العالم فضلا عن قيامها بادارة وتشغيل هذا المشروع الذي من المتوقع ان يبدأ الانتاج الفعلي في عام 2008م ويتم انشاؤه عقب انتهاء الاغلاق المالي في الربع الاخير من هذا العام.

وتعمل شركة بكتل الأميركية حاليا على تنفيذ عقد الهندسة والمشتريات والمقاولات الادارية حيث ستقوم شركة صحار للالمنيوم بانشاء الخط الاول من الانتاج وكذلك من خلال انشاء محطة كهرباء مصاحبة للمشروع تعمل بالغاز وتصل طاقتها 800 ميجاواط وذلك لامداد المشروع بالطاقة الكهربائية.

مسقط ـــــ علي البادي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات