نفط زاخو خاضع لسيطرة الحكومة العراقية

نفط زاخو خاضع لسيطرة الحكومة العراقية

أوضح محمود عثمان عضو الجمعية الوطنية عن قائمة التحالف الكردستاني أن عمليات التنقيب عن النفط الجارية في زاخو بمحافظة دهوك تتم بعلم الحكومة العراقية المركزية في بغداد، مشيرا إلى أن الدستور وقانون إدارة الدولة أكدا بوضوح أن النفط والغاز يخضعان للسلطة المركزية في بغداد.وقال عثمان إنه »حسب قانون إدارة الدولة والدستور الجديد الذي لم يطبق لحد الآن، فإن ثروات النفط والغاز تكون ثروة مركزية للشعب العراقي والحكومة المركزية تتحكم بها، وما يجري في كردستان يتم بعلم الحكومة المركزية«.

وأضاف عثمان أن إدارة إقليم كردستان حريصة على تطبيق ما جاء في الدستور والتنسيق مع الحكومة المركزية مشددا على أن »العراق وكردستان يملكان النفط وحكومة كردستان حريصة ان يجري كل أمر بعلم الحكومة المركزية« وكان نيجيرفان البارزاني رئيس الوزراء في إدارة اربيل بإقليم كردستان قد قال في كلمة ألقاها في احتفال البدء بحفر أول بئر نفطي من قبل حكومة إقليم كردستان إدارة اربيل إنه »بحسب الدستور العراقي الجديد تستطيع حكومة إقليم كردستان العراق إبرام العقود مع الشركات لاستخراج النفط والثروات الطبيعية، وعلى هذا الأساس أبرمنا هذا العقد مع الشركة النفطية النرويجية المساهمة«.

ووصف المشروع بالتاريخي، وقال: »هذا حدث تاريخي، ولأول مرة يتم إبرام العقود من قبل حكومة إقليم كردستان العراق مع الشركات الأجنبية لاستخراج النفط«.وأوضح البارزاني« ان هذا المشروع سيسهم في ازدهار واقتصاد البلد وإعادة إعماره وجاء الوقت لكي لا يتعرض الشعب الكردي مرة أخرى للمظالم والاضطهاد ويستفيد من خيرات بلده«.

وأشار إلى أن »حكومة إقليم كردستان تسعى جاهدة لتعويض الشعب الكردي عن المظالم التي لحقت به من قبل الأنظمة التي تعاقبت على حكم العراق، ونحن لا نستطيع القيام بذلك وحدنا، إنما نحتاج إلى معاونة ومساندة الأصدقاء والخبراء المشاركين كأشخاص أو كشركات إنتاجية«.

بغداد ـــ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات