معرض الشرق الأوسط الدولي للسيارات 2003 يجتذب اهتماماً متزايداً

الثلاثاء 19 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 20 مايو 2003 أعلن مركز دبي التجاري العالمي، منظمو معرض الشرق الأوسط الدولي للسيارات أحد أكبر وأهم معارض السيارات في العالم، أن الدورة السابعة للمعرض التي ستقام في أرض مركز دبي العالمي للمعارض خلال الفترة من 11 إلى 15 ديسمبر من هذا العام، تستقطب اهتماما متزايدا من قبل المصنعين والمتعاملين في قطاع السيارات العالمي. وأشارت إلى أن دورة هذا العام ستكون الأكبر والأفضل قياسا بالدورات السابقة بإعلان حوالي 40 من كبريات الشركات والأسماء والماركات المعروفة في مجال التصنيع والتصاميم من أوروبا، اميركا، وآسيا مشاركتها في الدورة وحجزها لمساحة كبيرة تقدر بحوالي 31 ألف متر مربع من مساحة القاعات السبع المتصلة التي سيقام عليها العرض، حيث من المقرر أن تعرض آخر ما توصلت إليه من تصاميم وتكنولوجيا في قطاع السيارات. وقال عبدالله قاسم نائب المدير العام لمركز دبي التجاري العالمي «تعتبر دبي مركزا هاما ومعروفا في هذه المنطقة التي تستقطب نسبة عالية من أعمال قطاع السيارات العالمي سواء بالنسبة للإستهلاك أو التملك أو إعادة التصدير، ويسر مركز دبي العالمي للمعارض أن يقدم قاعاته كمنصات عرض للشركات الرائدة وكبريات شركات التصاميم والموردين والداعمين لاستعراض آخر أعمالهم واتجاهات صناعتهم وتطوراتها». وقال قاسم «بجانب موقع دبي الهام والرئيسي بالنسبة لسوق السيارات العالمي، فهي تعتبر أيضا محورا قياديا بالنسبة لتجارة قطع غيار السيارات وإعادة التصدير وحرية وصولها لحوالي مليار ونصف المليار مستهلك عبر ثلاث من قارات العالم، كما أن النمو الهائل في عدد المركبات في الطرق يعزز دائما من فرص الطلب على ورش الصيانة ومعداتها كصناعة خدمية ضرورية لقطاع السيارات وأجزائها ويصب ذلك في النهاية في مصلحة تجارة المركبات والسيارات». وأضاف «من جانب آخر يبرز معرض السيارات دور معرض قطع غيار السيارات وإكسسواراتها 203 المصاحب كقسم مكرّس لقطاع الصناعات المصاحبة والمرتبطة بالسيارات، حيث يمكن للشركات المشاركة الوصول للزوار المحتملين والجادين من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وإيران وشبه القارة الآسيوية لعقد صفقات تجارية أو عن طريق البيع بالتجزئة». ومن جانب آخر سيشغل معرض قطع غيار السيارات والإكسسوارات أحد القاعات السبع المخصصة للمعرض ككل في مركز دبي العالمي للمعارض، حيث من المقرر أن يعرض آخر ما توصلت إليه الصناعة المصاحبة والمرتبطة بصناعة السيارات وأبرزها قطع الغيار، الإكسسوارات، المكونات الأساسية، أجهزة التبريد ومكيفات الهواء، منتجات التشطيب النهائي، أجهزة السمعيات والبصريات، القطع الميكانيكية ـ الإلكترونية، أجهزة المحركات، الزينة المصنعة يدويا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات