معرض «الشرق الأوسط للألعاب 2003» يستقطب أكثر من 4000 زائر

الثلاثاء 19 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 20 مايو 2003 استقطب معرض «الشرق الأوسط للألعاب 2003»، الذي أقيم في مركز دبي التجاري العالمي والذي اختتمت فعالياته أمس الاثنين 19 مايو، مشاركة عالمية واسعة من العارضين الذين قدموا من أكثر من 20 دولة. وقامت شركات رائدة في مجال الألعاب بعرض قائمة متميزة من الألعاب المتطورة استهدفت المؤسسات التجارية في المنطقة. وقال جيف ديكنسون، المدير الشريك في شركة «إيبوك ميسي فرانكفورت» المنظمة للمعرض: «على الرغم من الأوضاع الراهنة، حظي المعرض بنجاح فاق توقعاتنا، حيث قام أكثر من 4000 زائر من كافة أنحاء المنطقة بمتابعة فعالياته. وتعتبر استضافة أشهر خبيرة عالمية في مجال الألعاب، الدكتورة ستيفان أورباخ، المعروفة بإسم «دكتور توي» التي قامت بإلقاء ندوتين تميزتا بحضور كبير من أهم الأحداث البارزة التي شهدها معرض هذا العام. وقد ركزت وهدفت الندوتان الى تعزيز وعي أولياء الأمور بأهمية اختيار الألعاب المناسبة للأولاد». وقالت «دكتور توي»: «تعتبر هذه مشاركتي الأولى في المعارض المقامة في منطقة الشرق الاوسط، حيث كانت تجربة مرضية بالنسبة لي. ومن خلال خبرتي الاستشارية في عدد كبير من شركات تصنيع الألعاب الرائدة في العالم، أسعى الى تعزيز وعي أولياء الأمور ومصنعي الألعاب بأهمية توفير الألعاب الفعالة والتي تتناسب مع احتياجات الأطفال ومتطلباتهم والتي تساهم في تعزيز نمو الطفل العقلي وتطور شخصيته بالإضافة الى تقديم المشورة في كيفية تحديد نوع اللعبة طبقاً لاحتياجات الأطفال الخاصة. وبينما قمت بنشر كتب متعددة باللغة الإنجليزية، أتطلع الى نشر سلسلة من الكتب العربية لمنطقة الشرق الأوسط. وقد أدهشني تميز عدد كبير من الأجنحة العارضة في هذا الحدث الرائد وأتطلع الى الحضور خلال العام المقبل». وقالت كوردولا فلوسمان، مديرة التصدير في أكبر مصنع العاب في المانيا: «اكتسبت مشاركتنا في «معرض الشرق الأوسط للألعاب» أهمية كبيرة، حيث ساهمت في فتح أفاق جديدة في سوق دبي المتنامي بالاضافة الى أسواق منطقة الشرق الاوسط. ونأمل أن نتوسع في تقديم خدماتنا الى باقي دول المنطقة، حيث قمنا بتعيين وكيل حصري لمنتجاتنا في الامارات. وقد اجتذب المعرض حضور مكثف من المهتمين بمجال الألعاب، حيث قمنا بعقد صفقات مختلفة مع كثير من دول المنطقة تشمل الكويت ومصر وايران ولبنان خلال فعاليات المعرض. ونفخر بجودة منتجاتنا والمعايير الصارمة التي نتبعها لضمان تقديم قائمة منتجات تتميز بمستويات سلامة عالية لعملائنا. كما تقوم الشركة بتوفير خدمات القيمة المضافة التي تشمل ضمان المنتجات لمدة ثلاثة سنوات، بالاضافة الى توافر قطع الغيار من خلال شبكة موزعي الشركة». وقال فوزيل فاريدي، مسئول المبيعات في شركة «بريلي هاوس تريدنج اديوكيشنال تويز»: «انطلاقاً من كوننا شركة رائدة في مجال توفير الألعاب في دبي، تاتي مشاركتنا في المعرض في إطار جهودنا الرامية الى تعزيز الوعي بقائمة المنتجات التي نقوم بتوفيرها في المنطقة. وتعمل شركتنا على تدعيم عملياتها من خلال مواصلة إضافة علامات جديدة الى قائمة منتجاتها. وقد حقق «معرض الشرق الأوسط للألعاب» نجاحاً ملحوظاً ونتطلع للمشاركة خلال العام المقبل». وقالت كورينا برنتسين، المديرة التنفيذية لرابطة صناعة الالعاب الألمانية: «تعتبر هذه المشاركة الخامسة للجناح الالماني في معرض «الشرق الأوسط للألعاب». وقد حققت مشاركتنا في المعرض نجاحاً واسعاً، حيث تواصلنا مع العديد من الزوار. وتهدف الشركات الالمانية لتعزيز تواجدها في سوق الشرق الاوسط الكبير، حيث شهد المعرض مشاركة 10 شركات المانية رائدة. وتعتبر دبي مركزاً صناعياً رائداً في منطقة الخليج، حيث تعد بوابة التواصل مع حوالي 1.2 مليار نسمة نظراً لموقعها المتميز كنقطة التقاء لآسيا واوروبا وافريقيا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات