غرفة دبي تبحث عدداً من المواضيع التجارية والاقتصادية مع الهند

الاحد 17 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 18 مايو 2003 عقدت غرفة تجارة وصناعة دبي اجتماعا ضم عبيد حميد الطاير رئيس الغرفة والدكتور جورج جوزيف القنصل العام الهندي وعبدالرحمن غانم المطيوعي مدير عام الغرفة تناول عددا من المسائل التجارية والاقتصادية التي تهم الجانبين حيث ثمن رئيس الغرفة الدور الذي قام به القنصل العام الهندي في سبيل تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين دبي والهند أثناء فترة عمله في دبي وتمنى له التوفيق في مهامه الجديدة. وأعرب رئيس الغرفة للقنصل الهندي استعداد غرفة دبي التعاون مع القنصلية الهندية و مجلس العمل الهندي واتحاد الصناعات الهندية في مجالات تنمية العلاقات الاقتصادية والاستثمارية المشتركة وفي إقامة ورش عمل و ندوات متخصصة تقيمها في الغرفة ويدعو لها أصحاب الاختصاص في كل من دبي والهند. كما أعرب رئيس غرفة دبي استعداد كلية دبي الجامعية للمشاركة في الورش والندوات التي الجهات المماثلة في الهند لتقديمها لطلبة كلية دبي الجامعية في شكل تدريب. ورحب رئيس الغرفة برغبة الشركات المتخصصة الهندية وخاصة التي تعمل في مجال الحاسب الآلي، الكمبيوتر، التعاون مع الشركات الإماراتية من أجل إعادة اعمار العراق. ونقل رئيس الغرفة إلى القنصل الهندي أن غرفة دبي ستقوم بتنظيم معرض إماراتي تجاري في مومباي في شهر أكتوبر من العام الحالي، بمشاركة مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة و دائرة السياحة و التسويق التجاري إلى جانب عدد من الشركات الإماراتي. وبدوره شكر القنصل العام الهندي رئيس ومجلس إدارة الغرفة والجهاز الإداري للغرفة على التعاون القائم مع القنصلية و مجلس العمل الهندي أثناء فترة عمله في دبي. وأكد على أهمية التعاون بين الغرفة ومختلف القطاعات الهندية المتخصصة في مجال التجارة والصناعة، وأوضح رغبة بعض الشركات الهندية المتخصصة في مجال التدريب دخول أسواق الإمارات، واقامة عدد من الدورات التدريبية وندوات وورش عمل في مجالات الحاسب الآلي والمصارف. وفي نهاية الاجتماع قام رئيس غرفة دبي بتقديم هدية تذكاريه إلى القنصل العام الهندي، الذي قام هو الآخر بتقديم هدية تذكارية. تجدر الإشارة إلى أن الهند تعد أحد الشركاء التجاريين الرئيسيين لدبي وقد بلغت جملة المبادلات التجارية غير النفطية بين دبي والهند عام 2001حوالي 7.6 مليارات درهم، وتأتي في المرتبة الرابعة بين الدول المصدرة لدبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات