عدد فنادق دبي يرتفع إلى 272 فندقاً بطاقة 23 ألف غرفة، انطلاق فعاليات معرضي الفنادق والمكاتب بمركز معارض المطار غداً

الاحد 17 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 18 مايو 2003 تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع تنطلق غدا فعاليات معرض فنادق 2003 في مركز المعارض الدولي بمطار دبي بمشاركة 199 عارضا يمثلون 24 دولة. ويقام المعرض خلال الفترة من 1921 مايو الجاري ويتوقع أن يشهد اقبالا متزايدا من الزوار من مالكي ومديري الفنادق وشركات تطوير وادارة الفنادق للاطلاع على أحدث المنتجات التي تلبي متطلبات واحتياجات الفنادق الجديدة والحالية التي تخضع لمشاريع تجديد وتحديث تتطلب شراء أحدث المنتجات والمعدات والتجهيزات والخدمات. وقالت جوان ايفنز المديرة بشركة ستريملاين للتسويق، المنظمة للمعرض، خلال مؤتمر صحفي عقد صباح أمس في فندق فيرمونت دبي بحضور بيرنارد والش المدير العام لشركة دي ام جي وورلد ميديا، مالكة معرض الفنادق والمكاتب وعوض الصغير مدير المواقع التراثية والفعاليات بدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي ان الأشهر الأخيرة شهدت حالة من الشك في أعمال الفنادق في الشرق الأوسط وتحملت صناعة الفنادق خسارة كبيرة إلا ان الأوضاع ما لبثت أن تحسنت في الأسابيع الأخيرة إلى حالة من الاستقرار. وقالت ان شركات إدارة الفنادق العالمية في المنطقة تتطلع حاليا للمستقبل بصورة ايجابية وبدأت تستأنف خططها الرامية لتطوير جيل جديد من الفنادق والمنتجعات استعدادا لاستقبال أعداد متزايدة من السياح ورجال الأعمال المسافرين المتوقع أن يفدوا إلى المنطقة خلال السنوات المقبلة، مما يعني حاجة القطاع الفندقي بالمنطقة إلى ضرورة الاعداد الجيد لملاقاة هذا النمو من حيث التجهيزات والمعدات. من جانبه أكد عوض الصغير أهمية المعرض بالنسبة لصناعة الفندقة في دبي والمنطقة التي تشهد نموا متزايدا تعكسه زيادة أعداد الفنادق المقامة بالامارة والتي تبلغ حاليا 272 فندقا من مختلف الفئات بعدد غرف يبلغ ثلاثة وعشرين ألف غرفة وشهدت الشقق الفندقية نموا قدره 10%. وأضاف عوض الصغير ان المعرض يعد فرصة جيدة لمسئولي قطاع الفنادق للتعرف على أحدث المنتجات والمعدات الفندقية والاستفادة من تواجدها في هذا المعرض. مشيرا الى ان تواجد أكثر من 199 عارضا يؤكد نجاح المعرض ومدى الطلب عليه. وأكد مدير الفعاليات بدائرة السياحة ان الحركة السياحية الى دبي خلال الربع الأول من العام الجاري حققت نموا ملحوظا رغم الظروف التي مرت بها المنطقة وتداعيات الحرب على العراق وتجاوز النمو حاجز الـ 5% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي ما يؤكد متانة القطاع السياحي بدبي وقدرته على تجاوز الأزمات. وأكد عوض الصغير دعم دائرة السياحة المستمر لهذا المعرض باعتباره احدى الآليات المهمة التي ترمي إلى خلق اجيال جديدة من الفنادق تعتمد على أحدث المعدات والتجهيزات العالمية. ويحظى المعرض الذي يقام للعام الرابع على التوالي، بدعم كامل من دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي وغرفة تجارة وصناعة دبي، بالاضافة لمساندة دائرة التجارة والصناعة البريطانية، مما يعكس اهميته الخاصة على المستوى الدولي. وسيجمع معرض فنادق 2003، تحت سقف واحد مجموعة كبيرة من العارضين المحليين والخليجيين والدوليين من مصانع وشركات التكييف المركزي، الانظمة السمعية والمرئية للمؤتمرات بالفيديو، تجهيزات الحمامات والشراشف، مواد البناء، المطابخ، السجاد والستائر، اجهزة الكمبيوتر والبرمجيات الفندقية، معدات اللياقة البدنية والسباحة، احواض السباحة، الحافلات وسيارات الليموزين والصالون، خدمات الري والحدائق، انظمة الحجوزات، الاتصالات الهاتفية، ازياء الموظفين ومئات المنتجات الاخرى والخدمات الضرورية لعمليات الفنادق اليومية. وسيتاح للعارضين في معرض فنادق 2003 استخدام مركز اعمال متطور قامت بتزويده الفا داتا احدى شركات تقنية المعلومات الرائدة في الدولة. وجمعت ستريملاين للتسويق معلومات مصدرها بحث اجرته شركة تي آر آي هوسبيتاليتي، وهي شركة استشارات متخصصة بصناعة السياحة والسفر، وذكر البحث ان عدد الفنادق الفخمة المزمع تشييدها في دبي لوحدها قد يصل الى 120 فندقا. ويسلط البحث ايضا الضوء على الطلب الهائل في الشرق الاوسط على الفنادق ومنتجاتها وخدماتها. كما اظهر البحث تطوير فنادق جديدة في السعودية، الاردن، لبنان، سلطنة عمان، البحرين، الكويت، المغرب، سوريا، قطر، تونس، اليمن وليبيا. بالاضافة الى ذلك، اعلنت دبي في الآونة الاخيرة عن انشاء مشروع يهدف لتعزيز مكانتها على خريطة السياحة العالمية. فبالاضافة الى مشروع النخلة الذي سيساهم بقوة في صناعة السياحة في دبي، وتضم المرحلة الاولى من المشروع اضافة 35 فندقا، كشفت دبي الستار مؤخرا عن تطوير 200 جزيرة بحرية على شكل خريطة العالم. وجاء اعلان دبي عن المشروع الجديد ليكشف عن استراتيجية دبي في تعزيز الاستثمار في السياحة، ويتوقع ان يرتفع عدد السائحين القادمين من كافة انحاء العالم الى دبي من حوالي خمسة ملايين سائح سنويا حاليا الى 15 مليون سائح بحلول عام 2010. ويتزامن توقيت معرض فنادق 2003 مع توقيت اقامة معرض المكاتب الذي تملكه شركة دي ام جي وورلد ميديا ايضا، وسيقام في القاعة المجاورة لمعرض الفنادق استجابة لزيادة الطلب الهائل على تجهيزات وتطوير المكاتب في الشرق الاوسط. ومن بين ابرز شركات ادارة الفنادق العالمية التي اكدت تطوير المزيد من الفنادق في الشرق الاوسط، روتانا، أكور، ميريديان ومجموعة فنادق انتركونتيننتال. على جانب آخر يفتتح المعرض الثاني للمكاتب 2003 ابوابه غداً الاثنين بمشاركة العديد من المنظمين والعارضين من الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا وأميركا الذين سيعرضون آخر منتجاتهم من اللوازم المكتبية المبتكرة التي تتضمن تشكيلة واسعة من التصميم الداخلي والاثاث والاكسسوارات. وسيقام المعرض من 19 الى 21 مايو في القاعة الشرقية بمركز معارض مطار دبي. ومن المتوقع ان يحقق المعرض نجاحاً يعكس مدى تطور صناعة التصميم الداخلي للمكاتب في المنطقة. وقد استقطب المعرض في عامه الثاني أكثر من 80 عارضاً من 25 دولة سيشغلون 1500م2 من مساحة منصات العرض. وقال بيرنارد والش انه كان من المتوقع ان تصل نسبة الازدياد الى 10% سنوياً في قطاع المكاتب، والتي تعدل ازدياداً بنسبة 50% في مساحات المكاتب على مدى الأعوام الخمسة الماضية في دبي فقط. وتخطط ابوظبي حالياً لاقامة 37 مشروعاً جديداً بتكلفة تقريبية تبلغ 112 مليون دولار أميركي، وعلاوة على ذلك، هناك الان العديد من المشاريع التي يجري تنفيذها في المملكة العربية السعودية بتكلفة تقريبية تصل الى 504 ملايين دولار أميركي، وكذلك المدينة المالية التي تم انجازها في مملكة البحرين بتكلفة مليار دولار أميركي تعد دليلاً آخر على الأرباح الهائلة التي ستجنيها مشاريع انشاء المباني المتكبية وقطاع التصميم الداخلي للمكاتب. وأضاف والش ان معرض المكاتب 2003 يعد منصة مثالية لكافة الموردين والمشترين في منطقة الخليج العربي وغيرها من مناطق العالم للالتقاء تحت سقف واحد وعرض آخر مبتكراتهم في الاثاث المكتبي، مشيراً الى ان نجاح معرض المكاتب الأول الذي عقد عام 2002، الذي تزامن مع التطور الهائل للمشاريع ومعدل النمو الصناعي الاقليمي أثبت لنا حاجة الاسواق الملحة لأثاث ولوازم المكاتب في سوق دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. وتشارك كبرى شركات اثاث المكاتب ولوازم التصميم الداخلي وشركات مقاولات الديكور وادارة المباني والمرافق في عرض أحدث منتجاتها الى كافة زوار المعرض ورجال الاعمال المهتمين في مجال العقارات والمباني المتكبية وقطاع الفنادق وقاعات المؤتمرات اضافة الى المهندسين المعماريين ومهندسي الديكور والتجار والعاملين في مجال المواصفات والمشتريات والموزعين أو الوكلاء أو تجار التجزئة. وبالاضافة الى حدث هذا العام، تعقد سيتي سبيس ـ الشركة الرائدة على مستوى المنطقة في تقديم حلول أمكنة العمل ـ منتديين هامين يركزان على دور ممارسات العمل والتقنيات الناشئة في تغيير معالم بيئة المكاتب الجديدة، سيشارك في المنتدى الأول: «روابط أمكنة العمل بعنوان «متحدثون رئيسيون يسلطون الضوء على أحدث التطورات في انشطة وممارسات العمل لمكاتب الاجيال القادمة في دبي. أما المنتدى الثاني «تقنية أمكنة العمل»، فسيركز على تقنية الاجهزة اللاسلكية، وتأثيرها على أمكنة العمل والعمال في المستقبل، يسلط هذان المنتديان الضوء على أحدث التطورات التكنولوجية لديناميكية أمكنة العمل، كما سيتم مناقشة العديد من الخطط الاستراتيجية والمقترحات والفوائد. كتب مصطفى عبدالعظيم:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات