بمشاركة 400 عارض من 20 دولة، حشر بن مكتوم يفتتح 4 معارض متخصصة في مركز دبي التجاري

الاحد 17 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 18 مايو 2003 افتتح سمو الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم مدير دائرة اعلام دبي أمس اربعة معارض عالمية رائدة في مركز دبي التجاري العالمي هي «أوتوتك أوتوميكانيكا الخليج» وهو واحد من أكبر المعارض العالمية ويقام في دبي للمرة الأولى حيث يقام سنويا في المانيا بنفس المسمى. ومعرض «هاردوير 2003» للمعدات والخردوات ومعرض «مستلزمات وتكنولوجيا المنازل الشرق الأوسط 2003» وأخيرا معرض «الشرق الأوسط للألعاب 2003». وتشارك في هذه المعارض الاربعة 400 شركة من 20 دولة من مختلف انحاء العالم وتنظمها جميعا شركة «ايبوك ميسي فرانكفورت» وهي شركة تابعة لـ «ميس فرانكفورت» الالمانية الرائدة في تنظيم المعارض ولديها أكثر من 100 معرض تنظمها حول العالم سنويا. وقام سمو الشيخ حشر بن مكتوم بجولة تفقدية في المعارض الاربعة وأبدى إعجابه بما تضمه من منتجات عالية الجودة مؤكداً أن أسواق الامارات تتسع لهذه المنتجات المتنوعة بالاضافة للأسواق الكبيرة التي تعتمد على دبي في اعادة التصدير اليها مشيراً الى ان هذا كله يعزز من مكانة دبي كمركز اقليمي مهم للتجارة الدولية. وأعرب سموه عن امله في ان تزداد المشاركات في الدورات المقبلة لهذه المعارض الاربعة التي قال ان المشاركة فيها جيدة للغاية نظراً للظروف الراهنة التي يعيشها العالم حاليا وخاصة فيما يتعلق بالوضع في العراق وانتشار مرض السارس في عدد من الدول الاسيوية. وقال مايكل النيال المدير الشريك في «ايبوك ميسي فرانكفورت» ان المعارض الثلاثة التي كانت تقام من قبل وهي «المعدات والخردوات» و«الالعاب» و«مستلزمات المنازل» قد شهدت انخفاضاً في المشاركة بنسبة تتراوح بين 20 ـ 30% بسبب ظروف الحرب التي انتهت مؤخراً وبسبب مرض السارس حيث تحظر الصين خروج ابناء مقاطعات معينة للخارج وكذلك هونغ كونغ اضافة لانخفاض المشاركة البريطانية والأميركية. وأضاف مايكل النيال ان هذه المعارض الاربعة المتخصصة فرصة مثالية للتعرف على سوق الشرق الأوسط الذي يوفر مجالات استثمار كبيرة للمصنعين من كافة دول العالم الذين سيقومون بدورهم بعرض قائمة المنتجات والخدمات المتطورة التي يوفرونها. وتستهدف المنتجات والتقنيات التي تقدمها هذه المعارض الزوار من تجار الجملة والموزعين وتجار التجزئة والمصنعين وبخاصة في قطاع خدمات صيانة السيارات والتشييد والصيانة والأدوات المنزلية والدمى والألعاب والقطاعات المساعدة الأخرى. وقال جيف ديكنسون، المدير الشريك في شركة «إيبوك ميسي فرانكفورت»: «من المتوقع أن تكون هذه المعارض حدثاً فريداً نظراً للقائمة الواسعة من المنتجات ذات الجودة العالية والمتنوعة المتاحة والتي تتناسب مع الطلب المتزايد في منطقة الشرق الأوسط. وتعتبر المنطقة مكاناً مناسباً لاستضافة مثل هذه الأحداث العالمية التي تعرض التقنيات الرائدة والمنتجات المتطورة لقاعدة من المستهلكين تقدر بأكثر من 1.5 مليار نسمة». وفي البداية قام سمو الشيخ حشر بن مكتوم بإفتتاح معرض «أوتوتك أوتو ميكانيكا الخليج»، الذي يضم أجنحة متخصصة تعرض أحدث التقنيات والمنتجات المتطورة التي تقدمها شركات عالمية رائدة متخصصة في مجال صناعة السيارات. ويعتبر معرض «أوتوتك أوتو ميكانيكا الخليج»، المرة الأولى الذي يطلق فيها أكبر معرض عالمي متخصص في قطع غيار وخدمات صيانة السيارات في منطقة الشرق الأوسط. وتقوم شركات رائدة بتقديم مجموعة متكاملة من قطع السيارات وقطع الغيار والإكسسوارات وإطارات السيارات وأنظمة التحويل والأداء وأنظمة الترفيه داخل السيارة وتجهيزات مواقف السيارات والمعدات اللازمة لتجهيز محطات البترول. كما يستضيف المعرض أجنحة متخصصة تمثل 150 شركة دولية، بالإضافة الى 5 أجنحة رسمية تمثل دولاً رائدة في مجال صناعة السيارات منها ألمانيا وتركيا وإيطاليا. كما تقوم حوالي 500 من العلامات التجارية الرائدة في مجال قطع غيار وخدمات صيانة السيارات تتضمن «دايملر كرايسلر» (Daimler Chrysler) و«ستاندوكس» (Standox) و«دوبونت» (DuPont) و«ثري أم» (3M) و«بوش» (Bosch) و«آيه. سي. ديلكو» (AC Delco) بعرض منتجاتها المتطورة. ويعتبر جناح شركة «بوليمار»، التي ستحتفل هذا العام بمرور 40 عاماً على تواجدها في السوق الاماراتي واحداً من أكبر الأجنحة في المعرض الذي من المقرر أن ينظم على هامشه سلسلة من الندوات المتخصصة يتحدث فيها ممثلون لشركات ريادية في مجال صناعة السيارات عن هذا القطاع المهم. بعد ذلك قام سمو الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم بافتتاح معرض «هاردوير 2003» للمعدات والخردوات الذي يضم أجنحة متخصصة تقدم أحدث المنتجات والخدمات الرائدة في مجال صناعة التشييد وأعمال الصيانة. وقد استقطب المعرض عدداً كبيراً من الشركات الرائدة، التي ستعرض مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات في مجالات صناعة التشييد وأعمال الصيانة. ويستضيف المعرض أجنحة متخصصة تمثل اتحادات المصنعين في دول رائدة مثل المانيا وتايوان والصين. وتشارك في معرض «هاردوير 2003» للمعدات والخردوات شركات من دول عديدة بما فيها سويسرا والصين والدانمارك وتركيا واليونان وألمانيا وإيطاليا وأسبانيا وفرنسا والمملكة المتحدة وتايوان وتايلاند والهند وكوريا والأردن وسوريا والسعودية والإمارات وسنغافورة وماليزيا. ويستضيف المعرض أجنحة دولية تشمل شركة «إي.بي.أم» (EBM) من المانيا وشركة «فاسنرورلد» من تايوان وشركة المعارض العالمية «سي.أم.إي.سي» والمركز الصيني في دبي للترويج والتنظيم والغرفة التجارية الصينية وهيئة الصين للتجارة الخارجية. كما أكدت جمعية المقاولين في الإمارات العربية المتحدة والحكومة الألمانية على دعمهما لمعرض «هاردوير 2003». وللمرة الثانية على التوالي، يستضيف معرض «هاردوير» للمعدات والخردوات في دورة هذا العام جناحاً كبيراً لاتحاد التجارة الالماني للأدوات والخردوات «دبليو.أس.أم» (WSM) بدعم من وزارة التجارة الالمانية الإتحادية. وسيشارك في هذا الجناح شركات متخصصة منها شركة «بيسي. جي. أم. بي. أتش. كو. كي. جي» (Bessey GmbH & Co. KG) الرائدة في مجال صناعة الأدوات اليدوية والتي تملك خبرة واسعة تصل الى مئة عام في مجال تصنيع تقنيات التثبيت والقص والتي قامت بتطوير تقنيات مبتكرة للتثبيت خلال السنوات الماضية. وستعرض شركة «ويرا» (Wera) الأوروبية الرائدة حلولاً متطورة لمشاكل التثبيت تتضمن المفكات والمعدات اليدوية والأدوات الأوتوماتيكية. كما سيستضيف المعرض جناحي كل من شركة «بوش» الرائدة التي ستعرض قائمة واسعة من الأدوات الاوتوماتيكية وشركة «كريشر» المتخصصة في انتاج حلول التنظيف المتطورة التي تراعي المعايير البيئية. ثم قام مدير دائرة اعلام دبي بعد ذلك بافتتاح معرض «مستلزمات وتكنولوجيا المنازل الشرق الأوسط 2003» الذي يعقد سنوياً والذي يشهد مشاركة شركات عالمية ومحلية رائدة تعرض قائمة واسعة من الأدوات المنزلية. ويعد أبرز حدث متخصص في مجال عرض منتجات ومستلزمات المنازل في أسواق المنطقة الواعدة التي يعززها الطلب المتزايد الذي يرافق النمو السنوي في عدد السكان البالغ 4%. ويقوم العارضون بتقديم قائمة واسعة من المنتجات المنزلية تتضمن مستلزمات المنازل والمطابخ والأجهزة الكهربائية والمكانس الكهربائية وأدوات التنظيف والزجاجيات ومستلزمات الحمامات ومستلزمات العناية بالأرضيات والسجاد بالإضافة الى الهدايا. كما سيتم عرض مجموعة من «الأجهزة الذكية» التي قامت شركات رائدة بتطويرها بهدف توفير الراحة والتي تعتبر أهم عناصر جذب المستهلكين في صناعة المستلزمات المنزلية. ويستضيف المعرض جناحين خاصين مدعومين من الحكومة الكورية والحكومة الاندونيسية بالإضافة الى مشاركة واسعة لشركات إنتاج الأدوات المنزلية التركية الرائدة في مجال توفير أدوات ومستلزمات المطابخ المتطورة التي تطابق مواصفات الأمن والصحة العالمية في هذا السوق المتميز. واخيراً قام سمو الشيخ حشر بن مكتوم بافتتاح معرض «الشرق الأوسط للألعاب 2003» والذي يضم عدداً كبيراً من مصنعي ومصممي لعب الأطفال من دول مختلفة تتضمن ألمانيا وهونج كونج والصين واندونيسيا وتايوان والأردن وسويسرا ومصر وهولندا وايطاليا وسوريا واليونان وسريلانكا ولبنان وبلجيكا وتايلاند، كما يضم المعرض أجنحة متخصصة تقوم بعرض كل ما يتعلق بلعب الأطفال من اللعب التقليدية الى الحديثة، بالإضافة الى القاء الضوء على المبادرات الرائدة في مجال الالعاب على مستوى العالم. وبالاضافة الى عرض الالعاب المتطورة التي تقدمها شركات عالمية رائدة، يستضيف المعرض محاضرات تلقيها أشهر خبيرة عالمية في الألعاب، وهي الدكتورة «ستيفان أورباخ»، المعروفة باسم «دكتور توي» نظراً لشهرتها وشعبيتها الواسعة لدى الأولاد وأسرهم في العديد من البلدان في العالم. وسيكون من بين هذه المحاضرات «دليل دكتور توي للعب الذكي: كيفية تربية الطفل مع «محصلة لعب» مرتفعة». كما سيتم عرض العديد من المنتجات خلال المعرض منها ألعاب الأطفال الصغار والدراجات والدراجات الثلاثية والدراجات التي تسير بعجلة واحدة والألعاب اللوحية والسيارات الصغيرة ومفروشات خاصة بالأطفال ومعدات مدرسية والأزياء والدمى وبيوت للدمى وألعاب تعمل بالبطاريات وألعاب الكترونية للأطفال وتجهيزات ألعاب الحدائق ومنتجات لتنمية مهارات الأطفال وألعاب تعليمية وتثقيفية وتجهيزات الملاعب الخارجية ومسارح الأطفال والدمى المتحركة والمزالج والألعاب الرياضية ومجموعات القطارات إضافة الى ألعاب الفيديو والكمبيوتر. كتب وجيه عبدالعاطي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات