النسبة الأعلى تحققت في ابريل، 7.36% نمواً بأصول محفظة الضمان للأسهم

الجمعة 15 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 16 مايو 2003 اعلنت محفظة الضمان عن ارتفاع صافي قيمة أصول المحفظة من 121.39 درهماً الى 130.33 درهماً للسهم الواحد أي بزيادة تعادل 8.94 دراهم «7.36%» خلال شهر ابريل 2003. تعتبر الارباح المحققة للمحفظة خلال هذا الشهر هي الأعلى منذ انطلاقها قبل 22 شهرا. خلال عام 2003 حققت المحفظة نموا بلغ 8.73% مقارنة بنمو بلغ 5.62% لمؤشر بنك ابوظبي الوطني في نفس الفترة. تعليقا على اداء المحفظة، صرح رئيس مجلس إدارة المحفظة شهاب قرقاش قائلا: «قدم السوق عدة فرص خلال شهر ابريل عمدت المحفظة الى انتهازها مما هو دليل آخر على تحلي المحفظة بالمرونة العالية التي تمكنها من التحرك في السوق تحت ظروف متنوعة». خلال شهر ابريل، تفوق اداء المحفظة بشكل ملحوظ على مؤشر بنك ابوظبي الوطني التي تقيس المحفظة اداءها مقارنة به. فقد نمت المحفظة بمعدل 7.36% خلال شهر ابريل مقارنة بنمو بلغ 5.03% للمؤشر خلال نفس الفترة. وتعقيبا على توقعاته للربع الثاني من عام 2003، قال مصطفى فريد المدير الأول للاستثمار: «بعد سباق الاسواق في شهر ابريل دخلت السوق خلال شهر مايو مرحلة تصحيحية بانخفاض بلغ 0.82% خلال العشرة أيام الأولى من الشهر. نعتقد ان السوق تعمد حاليا على تأسيس مستوى دعم جديد ما بين 3540 ـ 3550 نقطة، سوف يتم التداول في هذا النطاق حتى شهر يونيو، عندئذ يقوم الاجتماع القادم للجنة الاسواق المفتوحة الفيدرالية في الولايات المتحدة لمناقشة سياسة نسبة الفوائد وتظهر الاشاعات والاخبار عن نتائج الربع الثاني». ويضيف فريد: «أما فيما يتعلق بالقطاعات المختلفة المحلية، فنحن ننصح بقطاع البنوك، خاصة البنوك التي اظهرت قدرة على تحقيق ربح في بيئة نسب فوائد منخفضة هذا بالاضافة الى قطاع الاتصالات. نلتزم الحذر فيما يتعلق بالبنوك التي كان مستوى التداول على أسهمها عال نسبيا خلال الاونة الاخيرة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات