تستهدف المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالمنطقة، كومترست تطرح تشكيلة جديدة من المنتجات والحلول الإلكترونية خلال النصف الثاني من 2003

الخميس 14 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 15 مايو 2003 كشفت كومترست، وهي وحدة الأعمال الإلكترونية التابعة لاتصالات، النقاب امس عن مجموعة جديدة ومتنوعة من المنتجات والحلول الإلكترونية التي تعتزم طرحها خلال النصف الثاني من عام 2003، مما سيفسح المجال أمام الشركات والمؤسسات من أجل الإفادة من التطورات الجديدة التي طالت قطاع الاستضافة الإلكترونية، علاوة على حلول نظام «بي كي آي»، والتطبيقات القائمة على البطاقات الذكية، وأساليب الدفع الإلكتروني الجديدة. وصرح أحمد عبدالكريم جلفار، مدير عام كومترست على هامش الإعلان عن المنتجات والحلول الجديدة قائلاً: «شهد سوق الحلول الإلكترونية على مدار السنة الماضية نمواً وتطوراً منقطعي النظير. ومن المتوقع أن ينمو حجم التجارة الإلكترونية بين المؤسسات على نحو كبير ليصل إلى 3.6 تريليونات دولار مع نهاية عام 2003، على أن يتضاعف حجم التعاملات الإلكترونية في الشرق الأوسط ثماني مرات ليتجاوز 3 مليارات دولار. وكان حجم التعاملات المصرفية الإلكترونية قد ارتفع بحوالي 40% في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسوف يواصل نموه تصاعدياً على الأرجح». وفي سياق تعليقه على أداء كومترست في الآونة الأخيرة قال جلفار: «تحرص كومترست دائما على أن تواكب تطورات السوق. فقد نمت أعمالنا في مجال الاستضافة الإلكترونية بواقع 60% منذ مطلع السنة الحالية. وتعززت ثقة العملاء في الدفع الإلكتروني، مما انعكس إيجابا على تعاملات الدفع الإلكتروني المعالجة بواسطة كومترست. إذ تضاعف حجمها خلال هذه السنة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية. ثم إن تجاوب السوق مع حلول البطاقات الذكية القائمة على نظام «بي كي آي» كان كبيراً للغاية». ولم يغفل عبد الكريم جلفار الإشارة إلى خطط كومترست الرامية إلى التوسع إقليميا، إذ يقول بهذا الصدد: «بادرنا خلال الاثني عشر شهرا الماضية إلى تأسيس شبكة واسعة من شركاء الأعمال في جميع أرجاء المنطقة من أجل توسيع نطاق أعمالنا على نحو كبير. ونفخر بأننا أقمنا علاقات متينة مع مزودي الحلول في عدة دول منها على سبيل المثال قطر، والأردن، ولبنان، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة». وأضاف قائلا: «نسعى دائما إلى إعادة تقييم ما نطرحه في السوق من حلول ومنتجات للتيقن من أنها تلبي احتياجات عملائنا الكرام، وذلك حفاظاً على المكانة الرائدة التي تحتلها كومترست كمزود متميز للحلول الإلكترونية في الشرق الأوسط. ولقد كانت روح المبادرة في تقييم احتياجات عملائنا عاملاً مهماً حملنا على تعزيز منتجاتنا وخدماتنا الحالية، وطرح أخرى جديدة لتلبية احتياجات السوق». وتشمل قائمة الحلول والمنتجات الجديدة التي سوف تطرح في أوقات متباينة خلال النصف الثاني من 2003 مجالات مختلفة من سوق الأعمال الإلكترونية، وتستهدف قطاعات صناعية ومؤسسات محددة. كما قامت كومترست بإعادة تصميم العروض الخاصة بحلول الاستضافة الإلكترونية، وذلك من خلال خفض أسعارها، والرفع من عدد الخيارات المتاحة بما فيها مجموعة من الخدمات الأخرى التي قد تصل إلى إدارة النظام التشغيلي. ومع نهاية الربع الثالث من هذا العام، سوف يكون نظام أوراكل للتجارة الإلكترونية التي تديره كومترست على نحو كامل متوافراً في الأسواق. كما ستقوم كومترست بتعزيز تطبيقات البطاقات الذكية القائمة على نظام «بي كي آي»، والرامية إلى التيقن من هوية الأفراد والشركات عند التعامل إلكترونيا عبر الإنترنت. وتشمل التطورات الجديدة في مجال الدفع الإلكتروني إدخال نظام «3 دي سيكيور» من فيزا، وهو نظام حلول للتوثيق والتيقن من هوية المستخدمين عند التعاملات الإلكترونية. كما عملت كومترست على تطوير نظاميها للأمن الإلكتروني، وخدمات الاستشارات الإلكترونية من أجل تلبية الاحتياجات المتنامية للسوق. وعلق جلفار على طرح المنتجات والحلول الجديدة بقوله: «لقد تم تصميم هذه المنتجات والحلول الجديدة من أجل تعزيز مزايا الأمن الإلكتروني والتعاملات الإلكترونية من جهة، ومن أجل النهوض بالتجارة الإلكترونية على الصعيد الإقليمي من جهة أخرى. ويراودنا شعور بالثقة أكثر من أي وقت مضى أن كومترست قادرة على توفير حلول متكاملة للشركات والحكومات في جميع أرجاء منطقتنا، لاسيما في ظل التوجه المتنامي من طرف المؤسسات نحو اعتماد جهات خارجية لإدارة احتياجاتها من تكنولوجيا المعلومات». واختتم جلفار تعليقه قائلاً: «نعتقد أن تشكيلة المنتجات والحلول الجديدة سوف تزود شركاءنا بمجموعة متكاملة من الخدمات، بما يمكنهم من خدمة المؤسسات والشركات على اختلاف أحجامها. ولعل كومترست، إذ تطرح هذه المنتجات والحلول المبتكرة، سوف تكون مؤهلة بامتياز للنهوض بالتجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات