الإمارات وكازاخستان تتفاوضان حول إبرام اتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي

الخميس 14 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 15 مايو 2003 بدأت بمقر وزارة المالية والصناعة بأبوظبي جولة من المفاوضات بشأن ابرام اتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي على الدخل ورأس المال بين دولة الامارات وكازاخستان. وقال ناصر خميس سويدان السويدي مدير ادارة الاستثمارات بوزارة المالية والصناعة في تصريحات صحفية امس أن المفاوضات التي تستمر حتى بعد غد السبت سيشارك فيها من جانب الدولة ممثلون عن وزارتي المالية والصناعة والخارجية ومصرف الامارات المركزي وجهاز أبوظبي للاستثمار والجهات المعنية بالاستثمار والضرائب في كازاخستان. وأوضح ناصر خميس سويدان السويدي أن توقيع مثل هذه الاتفاقيات يأتي في اطار توجهات دولة الامارات الرامية الى توثيق العلاقات الاقتصادية مع الدول الصديقة مشيرا الى أن الدولة تسعى لتوقيع اتفاقيات حماية الاستثمارات ومنع الازدواج الضريبي بصفة عامة لما لها من أهمية كبيرة وفوائد عديدة لمستثمري الدولة ولمستثمري الدول الاخرى. وقال ان مشروع اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي الذي يجري التفاوض بشأنه يشتمل على احكام تتعلق بعدة قضايا حيث تسري هذه الاتفاقية على ضرائب الدخل المفروضة باسم دولة متعاقدة او تقسيماتها السياسية او سلطاتها المحلية او وحداتها الادارية الاقليمية بصرف النظر عن الطريقة التي فرضت بها في الدولتين. وأكد أن هذه الاتفاقية تمثل حافزا للقطاعين العام والخاص في البلدين لزيادة الاستثمارات المشتركة بينهما وزيادة معدلات التجارة المشتركة والتي شهدت في السنوات الأخيرة تحسنا ملحوظا ومن المأمول أن تتنامي هذه المعدلات بصورة اكبر في المرحلة المقبلة. وأشار الى أنه وفقا لمشروع الاتفاقية تعتبر ضرائب على الدخل جميع الضرائب المقروضة على الدخل الاجمالي او على عناصر الدخل بما في ذلك الضرائب على الارباح الناجمة عن التصرف بالاملاك المنقولة والضرائب على الرواتب والتعويضات المماثلة الاخرى وكذلك الضرائب على تحسين قيمة رأس المال. وتشمل الضرائب الحالية التي تسري عليها هذه الاتفاقية في حالة دولة الامارات ضريبة الدخل وضريبة الشركات وتسري الاتفاقية ايضا على اية ضرائب تماثل او تشابه بصورة اساسية الضرائب الحالية وتفرض بعد تاريخ توقيع هذه الاتفاقية اضافة الى هذه الضرائب او بدلا منها وعلى السلطتين المختصتين في الدولتين المتعاقدتين أن تخاطر احداهما الأخرى بأية تغييرات مهمة تجري على قوانين الضرائب لديهما خلال مدة معقولة بعد تلك التغيرات. وتهدف اتفاقية منع الازدواج الضريبي الى خفض العبء الضريبي او الغائه في بعض الاحيان بحيث يؤدي ذلك الى زيادة العائد الاستثماري من احد البلدين في اقليمي الدولة الاخرى. من ناحية ثانية توقع ناصر خميس سويدان السويدي أن تبدا الامارات وكازاخستان مفاوضات خلال الشهر المقبل بشأن اتفاقية اخرى بين البلدين لحماية وتشجيع الاستثمارات بين دولة الامارات وكازاخستان. وأشار الى أن مثل هذه الاتفاقية تأتي رغبة من البلدين في خلق الظروف المشجعة للمزيد من التعاون الاقتصادي فيما بينهما وخصوصا الاستثمارات التي يقوم بها مستثمرون من احدى الدولتين في اقليم الدولة الاخرى وادراكا من البلدين بأن التشجيع والحماية المتبادلة وفقا للاتفاقيات الدولية ستخلق وضعا مشجعا لتنشيط المبادلات التجارية مما يحقق المنافع المتبادلة للبلدين الشقيقين وذلك حرصا على توفير وتنمية المناخ الملائم للاستثمار الذي يمكن في ظله أن تنتقل الموارد الاقتصادية والمالية فيما بينهما. وذكر أن ابرز بنود مشروع هذه الاتفاقية يتمثل بوجه عام في أن تقوم كل دولة بالسماح وتشجيع وايجاد الظروف المواتية للمستثمرين التابعين للدولة المتعاقدة الاخرى للقيام بالاستثمارات في اقليمها كما تقبل هذه الاستثمارات والأنشطة المرتبطة بها وأن تتمتع الاستثمارات عقب تأسيسها بالحماية والأمان الكاملين وفقا للقانون الدولي وأن تضمن كلتا الدولتين المتعاقدتين في جميع الاوقات معاملة منصفة وعادلة للاستثمارات العائدة لمستثمرين من الدولة الاخرى. وقال ان بنود الاتفاقية تقضي كذلك بأن تسعى الدولتين للقيام بالاجراءات والتشريعات الضرورية لمنح التسهيلات الملائمة والحوافز واشكال التشجيع الأخرى الملائمة للاستثمارات التي يقوم بها مستثمرون من الدولة المتعاقد الاخرى. وذكر السويدي أن مشروع اتفاقية حماية وضمان الاستثمارات بين البلدين سيهدف كذلك الى تأمين استثمارات كل دولة من الدولتين لدى الدولة الأخرى ضد المخاطر غير التجارية بالأضافة الى المساهمة في انسياب رؤوس الأموال وتسهيل تحويلها وتحويل ارباحها واي عوائد على استثمارات دون التعرض لاي قيود بالأضافة الى انها تهدف الى توفير الضمانات الكاملة القطاع الخاص في احدى الدولتين للاستثمار في الدولة الاخرى وحماية الاستثمار في الدولة الأخرى وحماية الاستثمارات الأخرى. أبوظبي ـ عبد الفتاح منتصر:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات