بدء فعاليات المؤتمر العربي الثالث للبحوث الإدارية والنشر غداً بالقاهرة

الثلاثاء 12 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 13 مايو 2003 تستضيف القاهرة بدءا من الغد فعاليات المؤتمر العربي الثالث للبحوث الادارية والنشر الذي تنظمه المنظمة العربية للتنمية الادارية بمشاركة 98 خبيرا ومسئولا عربيا يمثلون 15 دولة عربية وخليجية من بينها دولة الامارات. وصرح الدكتور محمد بن ابراهيم التويجري مدير المنظمة العربية للتنمية الادارية ان النجاح المطرد الذي حققه المؤتمر الأول، والذي رسمت آثاره الايجابية، الطريق الصحيح نحو النهوض، والتنمية الشاملة في هذا المجال، هو الذي حدا بالمشاركين بضرورة تفعيل هذه الآثار لكي تتحقق التنمية المستدامة. مؤكدا أن المؤتمر الثالث يأتي لزيادة قوة الدفع الايجابية بربط مسيرة المؤتمرات بالواقع بإعتبارها السبيل الأوحد لتحقيق النمو، والرفاهية في كافة المجالات لـ عالمنا العربي. ويناقش المؤتمر تسعة محاور رئيسية تشمل العمل المشترك والجماعي في اعداد البحوث، والدراسات (واقعه، ومشاكله، وآفاق تطويره)، والنظام العالمي الجديد واحداث 11 سبتمبر 2001 واثرها على اتجاهات بحوث التنمية الادارية في الوطن العربي، ودور المراكز البحثية، والجامعات في بلورة استراتيجيات ورؤى مستقبلية للبحوث الادارية، وتعزيز وتوجيه البحوث الادارية للدراسات التطبيقية (تجارب وممارسات تطبيقية) اضافة الى اهمية اساليب دعم الباحثين في ميدان الادارة، والمشاكل والصعوبات، وآفاق تطويرها (تجارب وممارسات). ويشارك في المؤتمر عدد من مديري قيادات معاهد ومدارس الادارة العربية، واساتذة الجامعات وكليات العلوم الادارية، ومديري البحوث والدراسات في القطاع الحكومي والمؤسسات العامة والقطاع الخاص ويناقشون عدة قضايا تضم عملية تمويل البحوث الادارية، وتأثيرها على جودة البحث العلمي، ومدى استجابة البحوث الادارية العربية للتحديات، والمشكلات التي تواجهها منظماتهم في القطاعين الخاص، والعام، ومؤسسات المجتمع المدني، ودرجة المشاركة بين الباحثين الاداريين والممارسين في تحسين، وتطوير مخرجات البحوث الادارية، وسبل واستراتيجيات تفعيل هذا التعاون، وتوظيفها لخدمة التنمية الادارية. وقال التويجري ان المؤتمر يغطي سؤالا جوهريا يدور حول «دوافع البحث والنشر»، وهو هو لمجرد الترفيه الأكاديمي فقط؟®. وأهمية تبادل المعلومات في القطاعين العام والخاص وتكنولوجيا المعلومات، ودورها في تحديث وتطوير البحوث الادارية العربية وتطبيق معايير للتمييز، والجودة في البحوث الادارية، وهوية البحث الاداري العربي فضلا عن تقييم أدبيات العلوم الادارية في الوطن العربي. وأكد مدير المنظمة العربية الادارية ان المؤتمر يهدف للنهوض بالبحوث الادارية في وطننا العربي، ومحاولة تذليل كافة الصعوبات، والمعوقات التي تقف في وجه تقدمها وتطورها، اضافة الى تعظيم الاستفادة من التقدم التكنولوجي غير المسبوق في تكنولوجيا المعلومات. القاهرة - حسين عبدالهادي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات