87% نمواً في مبيعات مازدا بالدولة خلال الأشهر الأربعة الاولى من العام الجاري

الاثنين 11 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 12 مايو 2003 نمت مبيعات سيارات مازدا خلال الشهور الاربعة الاولى من العام الحالي بنسبة 87% مقارنة بنفس الفترة العام الماضي. وقال جي إيه كاظمي المدير العام لشركة كلداري للسيارات وكيل مازدا في الامارات ان هذا النمو يعود إلى استثمار الشركة في تحسين الخدمات لعملائها اضافة لتزايد مبيعات موديل مازدا الذي يلقي رواجا كبيرا في اسواق الدولة، مشيرا إلى ان هذا الموديل يعد واحدا من افضل 42 سيارة على مستوى العالم، كما انه الاكثر مبيعا عالميا. وصرح كاظمي ان كلداري للسيارات تخطط لافتتاح معرض جديد على شارع الشيخ زايد بدبي ليضاف لقائمة معارضها السبعة المنتشرة في مختلف انحاء الدولة، وقال ان مبيعات مازدا بالدولة جيدة وتحتل المرتبة الرابعة بين السيارات اليابانية بعد تويوتا نيسان وهوندا. وكانت كلداري قد اعلنت امس عن طرح المجموعة الجديدة من عربات البيك - أب زوم زوم الفئة دبي من مازدا وهي مصممة لتبديل الطريقة التي ينظر فيها الزبائن إلى عربات البيك - أب وطريقة الاستفادة من استعمالاتها المتعددة. وتعرض كلداري للسيارات بيك - أب مازدا الفئة بي الجديدة بمقصورة مفردة أو مزدوجة مع امكانية اختيار الدفع الرباعي 4x4 أو الدفع الثنائي 4x2 حسب احتياجات الزبائن، هذه العربات متوفرة بمحرك بنزين سعة 2.2 ليتر أو 2.6 ليتر وبمحرك ديزل 2.9 ليتر، من المؤكد أن هذا المجال الواسع للاختيار في المحركات والهياكل سيجعل بيك - أب مازدا الفئة بي الجديد الاختيار المفضل لدى مجموعة واسعة من فئات الاعمال والمتطلبات. وقال جي. ايه. كاظمي، ان اسعار هذه السيارة تبدأ من 41.5 الفا إلى 65 الف درهم. واكد كاظمي ان خدمة الزبائن ستكون حجر الاساس في عمليات كلداري للسيارات قائلا: لقد استثمرنا بحكمة لتقوية وتحسين قدراتنا في الخدمة، ونحن نسعى لتلبية احتياجات زبائننا لذلك اتبعنا سياسة مركزة على الزبائن يتم بموجبها تقييم كل جانب من خدماتنا حسب آراء وملاحظات الزبائن، وقد اظهر زبائننا تقديرهم الكبير للمبادرات العديدة التي قدمناها من وقت لاخر لتزويدهم بالفوائد الاضافية والمزايا الملائمة، ويجاري قسم الخدمة ما بعد البيع وقطع الغيار لدينا افضل المستويات في هذا المجال، وقد عززنا عملياتنا من خلال تقديم اسعار افضل وانظمة اكثر كفاءة، مما ادى إلى فوائد اكبر وتوفيرات افضل لزبائننا. كتب وجيه عبدالعاطي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات