الصين تبدي اهتماماً بالانتماء لنادي مجموعة الثمانية الكبار

الاثنين 11 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 12 مايو 2003 لأن اقتصاد الصين اكبر حجما من اقتصادي كندا وروسيا مجتمعين فان الدولة التي تطالب منذ فترة طويلة بدور كزعيمة للعالم الثالث على وشك ان تخطو خطوة نحو الانضمام الى مجموعة الثماني الكبار في نادي النخبة الذي يضم الدول الاكثر ثراء في العالم في قمتهم السنوية. والامر الذي يدفع بكين الى حضور جانب حتى وان كان على الهامش من قمة مجموعة الثماني التي ستعقد في فرنسا في يونيو المقبل لا يعبر وحسب عن تحول في السياسة الخارجية وانما يعبر ايضا عن رغبة الزعيم الجديد للحزب الشيوعي في ان يطرح نفسه بقوة على المسرح العالمي وفي التغلب على تأثير الفيروس المسبب لمرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد «سارس» على سمعة الصين. وحضور هو غين تاو زعيم الحزب الشيوعي الصيني الجديد اجتماعا قبل القمة للدول النامية في العالم التي تلقت دعوة خاصة سيمثل اول ظهور رسمي له في منتدى عالمي. وان كانت وزارة الخارجية الصينية قالت يوم الاربعاء انه سيعلن عن التفاصيل النهائية في وقت لاحق. وقال تشونج تشيين بنج الاستاذ المساعد في معهد سنغافورة للدراسات الدفاعية والاستراتيجية «يمكن للصين دائما ان تطالب بحضور قمة مجموعة الثماني (الكبار) كممثلة للعالم النامي». ومضى يقول «بالقطع فان مصالحها تكمن في المشاركة في منتديات مجموعة الثماني من الان فصاعدا لان الصين تجري معظم اعمالها مع دول مجموعة الثمانية». ومجموعة الثمانية تضم الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا واليابان وروسيا. وحتى لو اقتصر حضور غين تاو على الاجتماع السابق على القمة فمن المؤكد انه سيلقى ترحيبا من قادة مجموعة الثماني الذين يتطلعون للقاء مباشر مع رجل غير معروف بشكل جيد ويحكم اكثر دول العالم سكانا واسرع الاقتصادات الكبرى نموا. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات