تفاوت الأداء بأسواق الأسهم الخليجية الأسبوع الماضي

السبت 9 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 10 مايو 2003 سيطرت عمليات جني الأرباح على أداء أسواق الأسهم الخليجية خلال الأسبوع الماضي، وولدت ضغوطات كبيرة على حجم التداول في هذه الأسواق، وكذلك نمو المؤشرات السعرية، حيث حدت من تقدم مؤشرات الأسعار في السعودية والكويت والامارات، في حين انخفضت المؤشرات السعرية لسوقي الدوحة ومسقط. وبينما كان سوق البحرين هو الوحيد الذي سجل مؤشره السعري بعض التقدم الملحوظ. ففي سوق الكويت للأوراق المالية، قفز المؤشر السعري في اليوم الأول من تداول الإسبوع الماضي متخطياً حاجز 3500 نقطة، الا أنه عاود التراجع خلال بقية أيام الأسبوع بفعل عمليات جني الأرباح الكبيرة والمضاربات على بعض أسهم الشركات التي لم تعلن أرباحها بعد. وقد ادى ذلك الى اقفال مؤشر الاسعار مرتفعا بنسبة 0.6% عند 3476.7 نقطة مع نهاية الاسبوع. ويتوقع المراقبون أن يواصل السوق تقلباته خلال الأسابيع المقبلة نظرا لتجاذب عمليات جني الارباح وتوفر السيولة والتفاؤل بتحسن الأوضاع الاقتصادية، وكذلك دخول مستثمرين أجانب السوق مستفيدين من قانون الإستثمار الأجنبي غير المباشر. وقد قاد عمليات التداول قطاع الاستثمار من خلال استحواذه على 29.4% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة، تلاه قطاع الخدمات بحصة قدرها 26% ثم قطاع البنوك بحصة قدرها 21%. وتصدرت شركة الرابية للنقل قائمة أكثر الشركات تداولاً بحصة 7% من إجمالي قيمة التداول، تلاها بنك الخليج بحصة قدرها 6.5% ثم شركة المخازن العمومية بحصة قدرها 6%. وقد انخفضت كمية وقيمة الاسهم المتداولة في السوق بنسبة 11% و15% لتبلغا 1.1 مليار سهم بقيمة 1.2 مليار دولار نفذت من خلال 24 الف صفقة. اما سوق الاسهم السعودية، فقد اقفل مؤشره السعري عند ارتفاع طفيف بلغت نسبته 0.6% نهاية الاسبوع الماضي، حيث شهد السوق حالة من الاستقرار في ظل غياب المعطيات الجديدة وسط عمليات محدودة لجني الارباح بعد انتهاء فترة الاعلان عن البيانات المالية للربع الاول من العام. وقد ارتفعت كمية وقيمة الاسهم المتداولة بنسبة 13% و11% لتبلغا 34 مليون سهم بقيمة 1.9 مليار دولار. وقد تصدر سهم الاتصالات الاسهم الأكثر نشاطا بحصة قدرها 31% من اجمالي قيمة التداول يليه سهم النقل الجماعي بحصة قدرها 10% ثم سهم شركة اسمنت تبوك بواقع 7.8% وشركة الكهرباء بحصة تمثل 6.6%. وعلى صعيد التحركات السعرية، واصل سهم شركة الاتصالات السعودية تألقه السعري ليرتفع بنسبة 1.9%، كما ارتفع سعر سهم بنك الرياض 2.4%. والجزيرة 13.1% في تحسن ممتاز كما تحسن سهم الراجحي المصرفي والسعودي الاميركي بشكل طفيف. وفي قطاع الصناعة تراجع سهم اكبر شركات القطاع اي شركة سابك بواقع 1.2% وشركة الاسمدة 2.2%، فيما تحسن سهم شركة الكهرباء بنسبة ضئيلة لم تتجاوز 0.4%. وتصدر سهم شركة عسير قائمة الشركات الصاعدة بواقع 17.1%، ثم بنك الجزيرة، وشركة الصناعات المتطورة 10.7%. وفي سوق البحرين للأوراق المالية، اقفل مؤشر السوق مرتفعا بمقدار 25.11 نقطة مع نهاية الاسبوع ليبلغ 1822.15 نقطة. وقد تم التداول في أسهم 23 شركة من أصل 43 شركة مسجلة في السوق. وقد تركز التداول في قطاع البنوك حيث بلغ حصته 44% من اجمالي قيمة التداول، ويعود ذلك الى عقد صفقة كبيرة في اسهم البنك الأهلي المتحد بلغت قيمتها أكثر من مليون دينار واقفل سعره عند 325 سنتا دون تغيير عن مستوى اغلاق الاسبوع قبل الماضي. وقد تلاه قطاع الخدمات بحصة قدرها 28% من اجمالي قيمة التداول حيث تركز التداول في هذا القطاع على اسهم شركة الاتصالات «بتلكو» التي كانت الأكثر نشاطا في السوق أيضا بحصة قدرها 34% من اجمالي قيمة التداول واقفل سعر أسهمها عند 589 فلساً. وقد ارتفعت خلال الاسبوع الماضي كمية وقيمة الاسهم المتداولة بشكل كبير لتبلغا 12.5 مليون سهم بقيمة قاربت الثمانية ملايين دولار. واختتم سوق مسقط للاوراق المالية تعاملات الاسبوع الماضي منخفضا بمقدار 0.91 نقطة ليقفل عند 210.29 نقاط وذلك جراء عمليات جني الأرباح ولاسيما في قطاع البنوك وشركات الاستثمار. وقد استحوذ قطاع البنوك وشركات الاستثمار على ما نسبته 65% من اجمالي قيمة التداول تلاه قطاع الخدمات بنسبة 22% واخيرا قطاع الصناعة بنسبة 13%. اما سوقيا فقد جاءت السوق الموازية اولا بنسبة 73 % تلتها السوق النظامية بنسبة 24% ثم السوق الثالثة بنسبة 2.3%. وقد بلغ عدد الشركات التي تم التداول بأسهمها خلال 58 شركة سجلت 21 شركة ارتفاعا في اسعار أسهمها مقابل انخفاض اسعار أسهم 18 شركة واستقرار بقية الأسهم. وعلى صعيد التداولات فقد تركزت ابرزها على اسهم العمانية الوطنية للاستثمار بحصة قدرها 32.6% من اجمالي الاسهم التي تم التداول بها تلتها اسهم الجزيرة للخدمات بحصة قدرها 12% ثم اسهم بنك عمان الدولية بحصة قدره 9%. وقد انخفضت كمية وقيمة الاسهم المتداولة بنسبة 8% و6% لتبلغا 4 ملايين سهم بقيمة 13.8 مليون دولار. وسجل مؤشر سوق الدوحة للأوراق المالية خلال الأسبوع الماضي انخفاضا بلغ 71.43 نقطة ليقفل عند 2781.24 نقطة نتيجة عمليات جني الأرباح. وقد احتل قطاع البنوك المرتبة الأولى من حيث قيمة الأسهم المتداولة بحصة قدرها 60.8% ، يليه قطاع الخدمات بنسبة 34.5 %، ثم قطاع الصناعة بنسبة 3.6% وأخيرا قطاع التأمين بنسبة 1.1%. وقد سجلت ثلاث شركات ارتفاعا في أسعار أسهمها خلال الأسبوع، بينما تراجعت أسعار أسهم ثماني عشرة شركة، ولم يطرأ أي تغيير على أسعار شركتين، ولم تعقد أي صفقات على أسهم شركتين أخريين من الشركات الخمس والعشرين المدرجة في السوق. وقاد مصرف قطر الإسلامي تعاملات الأسبوع بحصة بلغت نسبتها من قيمة التداول الإجمالية 43.4%، تليه الشركة القطرية للنقل البحري بنسبة 14.3%، وحلت اتصالات قطر ثالثا بنسبة 8.1%. وقد انخفضت كمية وقيمة الاسهم المتداولة بنسبة 17% و19% لتبلغا 2.7 مليون سهم بقيمة 40 مليون دولار

طباعة Email
تعليقات

تعليقات