انخفاض الجنيه المصري وارتفاع الفائدة بين البنوك

الجمعة 8 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 9 مايو 2003 واصل الجنيه المصري أمس انخفاضه التدريجي مقابل الدولار واقترابه من سعر السوق السوداء في الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار الفائدة على العملة المحلية بين البنوك مع نهاية الاسبوع. وفي حين استقرت أسعار السوق السوداء على ما بين 6.20 و6.25 جنيهات للدولار فقد انخفضت الاسعار الرسمية للجنيه ليصل متوسطها الى 5.93 جنيهات في البنوك و5.96 جنيهات في مكاتب الصرافة. وكان المتوسط المرجح للجنيه عند الاغلاق أمس الأول 5.94 جنيهات. وعند سعر 5.94 جنيهات للدولار تكون العملة المصرية فقدت نحو 22% من قيمتها مقابل العملة الامريكية منذ تعويمها في أواخر يناير الماضي. وفي المعاملات بين البنوك ارتفع متوسط الفائدة على ودائع ليلة واحدة الى 15.5% من 14.25% أمس الأول وتراوحت الاسعار بين 15 و16.25% ارتفاعا من 14 و15.50% في الجلسة السابقة. وتراوح متوسط اسعار الفائدة على اموال ليلة واحدة بين البنوك المصرية بين واحد و7% في ديسمبر ويناير لكنها ارتفعت الى نحو 14 في المئة منذ تعويم الجنيه فيما يصفه الاقتصاديون بأنه محاولة من جانب الحكومة لحماية العملة. وتراوحت الفائدة لأجل أسبوع بين 15 و16% مقارنة مع ما بين 13.75 و15% أمس. ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات