لتعزيز أمن المعلومات، «مايكروسوفت» تزود 20 دولة عربية وآسيوية بشفرات برامجها

الخميس 7 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 8 مايو 2003 كشفت شركة مايكروسوفت العالمية المتخصصة في البرامج الحاسوبية وخدمات وتقنية الإنترنت للحاسبات الشخصية والعلمية على أنها أبرمت عقوداً مع حوالي 20 دولة عربية وأوروبية وآسيوية يتم بموجبها منح تلك الدول الشفرات وكود المصدر لبرامج مايكروسوفت لتتمكن تلك الدول من الدخول على شفرات المصدر وتغييرها لإعطائها مزيداً من الأمن على برامجها وخاصة العسكرية والأمنية والحكومية. وذكر مدير شركة مايكروسوفت العربية المهندس بلال سنونو أن شركة مايكروسوفت أجرت هذه العقود مع تلك الدول لمنح الدول مزيداً من الحماية والأمن على سرية معلوماتها لاهتمام أغلب الدول بالمحافظة على سرية معلوماتها وتمكنها من تغيير شفرات المصدر لبرامج مايكروسوفت الذي يواكب تقدم أغلب الدول لتطبيق الحكومة الإلكترونية. من جهتها أعلنت مايكروسوفت أمس عن إطلاقها نظام التشغيل خادمات الشبكة 2003 في السعودية بداية مايو المقبل بمساهمة شركة هيولت باكارد (HP) وأنتل وشركة سيتريكس إلى جانب الشركات المحلية مثل شركة الحاسب العربي ومراكز نيوهورايزن للتدريب وشركة زهير. وذكرت مايكروسوفت أن تكلفة البرامج الجديدة تجاوزت 200 مليون دولار والتي تتيح زيادة كفاءة التشغيل للبنية التحتية المعلوماتية إلى أكثر من 30% والتي تتضمن خصائص أمن مبتكرة تضمن للمنتج أكثر أماناً من حيث التصميم، وأشار سنونو إلى أن البرامج الجديدة للخادمات أثبتت خلال الفترة التجريبية التي أجرتها الشركة خلال الفترة الماضية خفض عدد الخوادم المستخدمة ما بين 20 و30% إضافة إلى انخفاض تكلفة الإدارة 20%، كما أدت إلى ارتفاع مستوى الإنتاجية إلى 35% للشركات والهيئات الحكومية من موظفي تقنية المعلومات للتركيز على مشروعات أخرى ذات قيمة أكبر. وقال سنونو إن برامج الخادمات 2003 يتمتع بما يعادل 100 ضعف عن برامج الخادمات التي طرحتها الشركة سابقاً لقدرتها التوسعية وارتفاع نسبة استقرار النظام 40% نتيجة لتطوير ملفات التشغيل وثباتها، وأضاف أن الشركة أنفقت حوالي 200 مليون دولار لتدريب أكثر من 13 ألف متدرب على الأنظمة الحديثة التي طرحتها أخيراً لأساليب التطوير الجديدة والتي تتمحور حول الحوسبة الموثوقة وتطبيق عمليات الهندسة الجديدة وإكمال المراجع التفصيلية للبرامج الجديدة. الرياض ـ فهد المطرفي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات