تم تكريمه لإسهاماته البارزة في صناعة النقل العالمية، أحمد بن سعيد: المؤسسات الناجحة تحتاج لاستراتيجيات وأهداف واضحة وموظفين أكفاء

الثلاثاء 5 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 6 مايو 2003 قال سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي رئيس مجموعة الامارات ان المؤسسات الناجحة لا تحتاج فقط إلى استراتيجيات واهداف واضحة وانما تحتاج ايضا إلى موظفين يملكون الكفاءة اللازمة والقدرة على تطوير قدراتهم باستمرار لمواكبة لغة العصر ومواجهة التحديات المستقبلية. جاء ذلك خلال الاحتفال الذي اقيم امس بفندق البستان روتانا في دبي لتكريم الموظفين الذين ساهموا بجهودهم في حصول الدائرة على جائزة افضل دائرة بخدمة العملاء حيث اشار سموه إلى ان هذا اللقاء يأتي للاحتفال بانجاز جديد هو حصول دائرة الطيران المدني بدبي على جائزة افضل دائرة حكومية بمجال رضى العملاء ضمن برنامج دبي للاداء الحكومي المتميز. واعرب عن الفخر بجميع موظفي الدائرة الرائدة خاصة اعضاء فرق العمل، وقال اشد على ايادي الجميع وادعوكم لبذل المزيد من العطاء في المستقبل وانتهز هذه الفرصة لكي اؤكد لشركائنا الاستراتيجيين ان هذا الانجاز هو ثمرة جهد مشترك بذلنا جميعا على مدار العام الماضي لذلك استحقينا هذه الجائزة، كما ان فوزنا بواحدة من ابرز جوائز برنامج حكومة دبي للاداء المتميز يفرض علينا المزيد من التحديات لمواصلة مسيرة الريادة ونصبح اكثر ثقة بقدرتنا على المنافسة وتعزيز حضور دبي وسمعة مطارها الدولي على خارطة السفر العالمية. كما تقدم بالشكر إلى حكومة دبي على اطلاقها برنامج الاداء المتميز مشيرا إلى انه يعد اضافة نوعية ونموذجا رائدا للارتقاء بمستوى الخدمات وتصويب اداء المؤسسات والدوائر ومشددا على ان هذا الانجاز جاء بفضل جهود جميع الموظفين خاصة شركائنا الاستراتيجيين مثل الشرطة والجوازات والجمارك ودناتا وطيران الامارات، مؤكدا على ان الفترة المقبلة تستدعي تعزيز اسس الشراكة بما يستجيب لتطلعات جميع الافراد لخدمة الهدف المشترك وهو ان يصبح مطار دبي الدولي افضل مطار في العالم. وقام سمو الشيخ احمد بعد ذلك بتسليم شهادات التقدير وتكريم حوالي 105 موظفين يمثلون مختلف الدوائر والاقسام العاملة في الطيران المدني ومطار دبي الدولي ممن يعملون في الخطوط الامامية وقد تم اختيارهم لادائهم المتميز الذي ساهم بحصول الدائرة على هذه الجائزة للمرة الثانية على التوالي بعد اختيارهم من قبل المتسوق السري كنتاج طبيعي لمسيرة التحول الاستراتيجي التي اطلقتها الدائرة مؤخرا للارتقاء بمستوى الخدمات التي توفرها لعملائها وعملاء مطار دبي الدولي. جدير بالذكر ان دائرة الطيران المدني تستثمر الكثير للمحافظة على اعلى معايير الجودة الخدماتية لعملائها والاستجابة المسبقة لاحتياجاتهم المستقبلية وعلى رأس ذلك شركات الطيران والمسافرين ومن جملة الاستثمارات اطلاق اضخم مشروع توسعة في تاريخ مطار دبي الدولي بتكلفة 15 مليار درهم لرفع طاقته الاستيعابية إلى 60 مليون مسافر سنويا لمواكبة الزيادة القياسية بحجم الشحن وعدد المسافرين المستخدمين للمطار سنويا حيث من المتوقع ارتفاع اعداد المسافرين إلى 18 مليونا بنهاية العام الحالي وإلى 30 مليونا بالعام 2010. ومن جانبه قال جمال الحاي مدير ادارة الاستراتيجية والتميز الاداري ان اهمية الجائزة تنبع من كونها صادرة عن «المستوى السري» وهو نظام لتقصي الحقائق ومعرفة مستوى الخدمات المقدمة في الدوائر الحكومية ومدى استجابتها لطموحات حكومة دبي بجعل المدينة مركز المال والاعمال المفضل في العالم. واوضح الحاي ان اختيار دائرة الطيران المدني للفوز بجائزة افضل دائرة حكومية برضى العملاء يجيء نتيجة لمسيرة التحول الاستراتيجي التي بدأتها الدائرة خلال السنوات الماضية، واستثمارها في تطوير مواردها البشرية وتشكيل فرق العمل وتطوير انظمة خاصة للحصول على اقتراحات واراء العملاء والاطلاع على افضل الممارسات العالمية للاسترشاد بها في عملية تصويب المسارات ومواكبة المتغيرات. وقد احدث برنامج دبي للاداء الحكومي المتميز، تحولا جذريا في اداء الدوائر الحكومية ليس على مستوى دبي فحسب وانما على المستوى العربي بحيث يمكن اعتباره قراءة متأنية تستجيب لتحديات القرن الحالي وتمهيد الطريق امام وصول دبي إلى تحقيق شعاراتها وطموحاتها. يذكر ان مطار دبي الدولي فاز مؤخرا بجائزة افضل مطار في العالم في معظم التسهيلات والخدمات، ضمن استفتاء اجراه الاتحاد الدولي للنقل الجوي «اياتا» شمل اكثر من 40 مطارا دوليا حول العالم. من ناحية اخرى لقيت إسهامات سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس طيران الإمارات، وجهوده البارزة للارتقاء بصناعة النقل الجوي العالمية، ما تستحقه من تكريم، من خلال قيام المعهد القانوني للوجستيات والنقل شجة بمنح سموه درجة الزمالة. وقام سيريل بليسديل، مدير عام المعهد، بتقديم شهادة الزمالة إلى سمو الشيخ أحمد في مكتب سموه بدائرة الطيران المدني في دبي. ويعد سمو الشيخ أحمد راعي فرع المعهد في دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي يرأسه موريس فلاناغان، مدير عام مجموعة الإمارات، في حين يتولى رئاسة مجلس إدارة الفرع سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة بدبي، ويشغل القبطان جيتندرا ميزرا، الرئيس التنفيذي لشركة الواحة الملاحية، منصب الأمين العام للفرع. ويعود تأسيس المعهد القانوني للوجستيات والنقل شجة، الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقراً رئيسياً له، إلى العام 1919، وينتمي إلى عضويته أكثر من 30 ألفاً من المتخصصين في صناعة النقل في مختلف أنحاء العالم، وقد حظيت عضوية المعهد باهتمام كبير من قبل المتخصصين في منطقة الشرق الأوسط خلال السنوات القليلة الماضية. ويمثل المعهد دور الجهة التشريعية والمرجعية، حيث يتولى التعريف بمختلف جوانب صناعة اللوجستيات والنقل، وإبداء الآراء حول المسائل المتعلقة بالقوانين الحكومية والصناعة. كتب مصطفى عويضة:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات