24% زيادة في استيعاب الحاويات حتى آخر مارس، موانئ دبي تحطم أرقاماً قياسية بنهاية العام الجاري

الاحد 3 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 4 مايو 2003 أعلن جمال ماجد بن ثنية، مدير عام سلطة موانئ دبي في مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة أن موانئ دبي ستحطم أرقاماً قياسية في هذا العام بالنسبة لمناولة الحاويات والشحن العام. ففي مجال مناولة الحاويات حققت موانئ دبي زيادة تقدر بـ 24% في حجم استيعاب الحاويات وذلك في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام بالرغم من الأوضاع المحيطة، حيث تم استيعاب 2. 1 مليون حاوية نمطية في الفترة من يناير إلى مارس 2003 مقارنة بـ 144. 935 في نفس الفترة من عام 2002. أما بالنسبة للشحن العام فقد حققت موانئ دبي في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام زيادة تقدر بـ 31% بالنسبة لشحن البضائع المختلفة و 15% بالنسبة لعمليات شحن البضائع من نفس نوعية البضاعة التي تحتوي على نوع واحد من السلع مقارنة بنفس الفترة من عام 2002. وإذا ما قارنا النمو في حجم الشحن العام خلال العشر سنوات الأخيرة لوجدنا انه في عام 1992 قامت سلطة موانئ دبي باستيعاب ما حجمه 540. 221. 2 طن (MT) مقارنة بـ 673. 390. 4 طن (MT) في عام 2002. وقال بن ثنية بان الشحن العام يستمر يوماً بعد يوم بالنمو والتقدم حيث أن الزيادة في عدد بواخر الشحن العام والتنوع في مواد الشحن خير دليل على رضا العملاء والمصنعين المتواجدين في إمارة دبي وذلك لاستفادتهم من الأسعار المنافسة ووصول الشحنات في الوقت المحدد لها دون أي تأخير إضافة للميزات والتسهيلات الأخرى التي توفرها موانئ دبي لكونها نقطة تصدير وتوزيع مهمة في المنطقة. وأضاف بأن النمو الطبيعي الملاحظ في السوق المحلية والذي لا يفي فقط باحتياجات الطلبات المحلية بل المنطقة كلها على حدٍ سواء ما هو إلا نتيجة للنمو الفريد لخدمات البواخر المغذية والتي ساهمت إلى حد كبير في زيادة معدلات الشحن العام. وتمثل المواد الخشبية والمواد الصلبة، المواد المعدنية والمواد الغذائية والتي تشمل الأغذية المثلجة إضافة إلى مواد البناء المختلفة من السلع الرئيسية التي يتم مناولتها عبر موانئ دبي، أما بالنسبة للمركبات فقد حققت موانئ دبي نموا يقدر بـ 43% في مناولة المركبات في الثلث الأول من هذا العام مقارنة بنفس الفترة من عام 2002، وبالإضافة إلى قيام موانئ دبي بتوفير كافة البضائع للسوق المحلية، إلا أن موقع موانئ دبي كبوابة تجارية بين الشرق والغرب والشمال والجنوب قد مكنها من أن تكون نقطة جذب من قبل العاملين في محال إعادة التصدير. ولقد أكد سوق لندن لتبادل المعادن London Metal Exchange على أن ميناء جبل علي يعتبر نقطة توزيع مهمة للمعادن في المنطقة بالنسبة للزنك والنحاس والحديد وغيره من المعادن مما يدل على أهمية الدور الذي تلعبه موانئ دبي على النطاق العالمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات