التقرير الأسبوعي لأسواق الأسهم الخليجية: اختلاط الأداء وعمليات جني الأرباح تسيطر على المعاملات

السبت 2 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 3 مايو 2003 اختلط أداء اسواق الاسهم الخليجية خلال الاسبوع الماضي، حيث ارتفع مؤشر الاسعار في كل من الكويت والبحرين في حين انخفض في السعودية ومسقط والدوحة وذلك ناجم عن عمليات جني الارباح الواسعة التي قام بها المستثمرون للاستفادة من الارتفاع الكبير في الاسعار الذي طرأ خلال الاسابيع الماضية، بينما تأثر اداء بعض الاسواق ببدء اعلان الارباح الفصلية للربع الأول من العام. ففي الكويت، واصل مؤشر سوق الاسهم ارتفاعه الملحوظ وسجل زيادة نسبتها 4.7% ليقفل عند 5،3455 نقطة وهو رقم قياسي لم يسجله منذ إنشاء السوق وذلك بعد عودة الثقة للسوق مدعومة باعلانات الارباح الفصلية ولاسيما في قطاعات البنوك وشركات الاستثمار وكذلك توفر السيولة الكبيرة في السوق.. وقد قاد التداول قطاع البنوك الذي استحوذ على 1،34% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة، تلاه قطاع الاستثمار، ثم قطاع الصناعة. كما تصدر بنك الخليج قائمة أكثر الشركات تداولاً من حيث القيمة مستحوذاً على 9،8% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة، تلاه بيت التمويل الكويتي ثم بنك الكويت الوطني. ويتوقع ان يتواصل التركيز خلال الاسبوع المقبل على الأسهم الممتازة كالبنوك وشركات الإستثمار والصناعة. وقد انخفضت كمية وقيمة الاسهم المتداولة بنسبة 22% و17% ليبلغا 1.2 مليار سهم بقيمة 1،1 مليار دولار. وشهد اداء سوق الاسهم السعودية تذبذبا كبيرا خلال الاسبوع الماضي حيث انخفض مؤشر الاسعار في بداية الاسبوع بنسبة 3.4% بسبب ضغوط استمرار عمليات البيع لجني الارباح التي جرت على جميع الاسهم وخصوصا سهم شركة الكهرباء الذي انخفض بنسبة 9% وهو يمثل 11% من اجمالي القيمة السوقية للسوق وذلك بعد الارتفاع الحاد في اسعار الاسهم خلال الاسابيع الخمسة الماضية التي اكسبت السوق 22%. الا ان المؤشر اقفل بنهاية الاسبوع منخفضا بنسبة 1% حيث استرجع بعض خسائره مدفوعا بارتفاع سهم شركة الاتصالات السعودية التي تحسن سهمها بنسبة 2،1%. وبلغت قيمة المعاملات في السوق السعودي 1.7 مليار دولار. وقاد المعاملات في السوق سهم شركة الكهرباء بحصة قدرها 25% من اجمالي قيمة التداول فيما جاء سهم شركة الكهرباء في المرتبة الثانية بنسبة 15%. كما احتل قطاع الخدمات المرتبة الاولى بحصة قدرها 31% من اجمالي قيمة التداول حيث تركز التداول في هذا القطاع على اسهم شركات المواشي المكيرش والرياض للتعمير وشركة النقل الجماعي. وارتفع مؤشر سوق البحرين للاوراق المالية في نهاية الاسبوع الماضي بمقدار 3.41 نقاط ليقفل عند 1797.04 نقطة. وفي المقابل انخفضت كمية وقيمة الأسهم المتداولة بشكل كبير وبنسبة 53% و54% لتبلغا 2.7 مليون سهم بقيمة 2.7 مليون دولار؛ حيث يعود ذلك جزئيا الى اقتصار أيام التداول على اربعة أيام بسبب عطلة عيد العمال الذي تحتفل به البحرين لأول مرة. وتركزت عمليات التداول خلال الاسبوع الماضي من حيث قيمة الاسهم المتداولة على قطاع الخدمات وبلغت حصته 63%. وبلغ عدد الشركات التي تم التداول بأسهمها 18 شركة من اصل 42 شركة. كما أظهرت حركة التداول من حيث القيمة ان شركة البحرين للاتصالات السلكية واللاسلكية «بتلكو» كانت الاكثر نشاطا بحصة قدرها 28%. واحتلت المركز الثاني شركة البحرين للملاحة بحصة قدرها 24%. وفي سوق مسقط للاوراق المالية، غلب طابع الحذر على معاملات الاسبوع الماضي والذي جاء بعد توزيعات ارباح قام بها عدد من الشركات وذلك بعد انعقاد الجمعيات العمومية قادتها اسهم بنك عمان الدولي والعمانية المتحدة القابضة وظفار الدولية للتنمية والاستثمار القابضة والتي اعلنت عن توزيع ارباح على المساهمين مما اثر نوعا ما على التداولات العامة بالسوق واغلق مؤشر الاسعار على انخفاض بمقدار 59،2 نقطة مع نهاية الاسبوع من الصدمات والهزات التي توالت على السوق منها نتائج الربع للاول لعدد من الشركات ابرزها نتائج بنك عمان الدولي والبنك الوطني العماني اثرت كثيرا على آداء السوق. وقد حاز قطاع البنوك والاستثمار على 61% من اجمالي قيمة التداول يليه قطاع الصناعة بحصة قدرها 30% ثم قطاع الخدمات بحصة قدرها 9%. وقد بلغت كمية وقيمة الاسهم المتداولة 4.1 ملايين بقيمة 14.2 مليون دولار. وسجل مؤشر سوق الدوحة للأوراق المالية خلال الأسبوع الماضي انخفاضا بلغ 32،66 نقطة ، أو ما نسبته 29،2% ليصل إلى 2852.67 نقطة، بينما شهدت حركة التداول في السوق انخفاضا في قيمة الأسهم المتداولة وحجم التداول وعدد العقود المنفذة. وقد احتل قطاع الخدمات المرتبة الأولى من حيث قيمة الأسهم المتداولة حيث بلغت حصته 9،49%، يليه قطاع البنوك بنسبة 5،43%، ثم قطاع الصناعة بنسبة 9،3% وأخيرا قطاع التأمين بنسبة 7،2%. وقد سجلت ست شركات ارتفاعا في أسعار أسهمها خلال الأسبوع ، بينما تراجعت أسعار أسهم ثلاث عشرة شركة، ولم يطرأ أي تغيير على أسعار أسهم ثلاث شركات ، ولم تعقد أي صفقات على أسهم ثلاث شركات أخرى من الشركات الخمس والعشرين المدرجة في السوق. وقادت الشركة القطرية للنقل البحري تعاملات الأسبوع بحصة بلغت نسبتها من قيمة التداول الإجمالية 7،36%، يليها مصرف قطر الإسلامي بنسبة 3،21%، وحل بنك قطر الوطني ثالثا بنسبة 8،13%. اما بالنسبة لكمية وقيمة الاسهم المتداولة فقد انخفضتا بنسبة 42% و 43% لتبلغا 3،3 ملايين سهم بقيمة 49 مليون دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات