بدء فعاليات مهرجان التعاونيات للتسوق بتخفيضات كبيرة

الخميس 29 صفر 1424 هـ الموافق 1 مايو 2003 انطلقت فعاليات مهرجان التعاونيات للتسوق 2003 امس تحت شعار حماية المستهلك والذي يستمر حتى 20 مايو الحالي وتقدم خلال العديد من العروض الخاصة على المواد الاستهلاكية التعاونية، وبتخفيضات تتراوح بين 2 - 20% على عدد كبير من السلع. وأكد الدكتور سليمان موسى الجاسم رئيس الاتحاد التعاوني الاستهلاكي على أهمية الدعم اللامحدود للحركة التعاونية بالدولة من قبل صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الامارات والذي بفضله استمرت الحركة التعاونية في التطور والنمو حتى بلغت جملة مبيعاتها في العام الماضي بالسوق المحلي حوالي مليار و798 مليونا و604 آلاف و825 درهما. وأضاف الجاسم ان رأسمال الجمعيات التعاونية وصل الى 337 مليون درهم تقريبا في العام 2002 وبزيادة 3 ملايين درهم عن العام 2001، وبلغ عدد المساهمين في الجمعيات 23 ألفا و221 مساهما وبزيادة بلغت 1812 مساهما أي بنسبة 8.46% بالمقارنة بما كانت عليه في العام 2001 مشيرا الى ان عدد الجمعيات التعاونية وصل الى 20 جمعية تعاونية «مركز رئيسي» لها 61 فرعا أي ان عدد الأسواق التعاونية وصل إلى 81 سوقا استهلاكية تحقق تغطية جغرافية لمعظم المناطق ذات الكثافة السكانية في الدولة ومن المتوقع أن يتم افتتاح 5 فروع جديدة بالعام الحالي. وقال انه بعد مرور 25 عاما على اشهار أول جمعية تعاونية في الدولة، أصبحت الجمعيات التعاونية تشكل أهمية كبيرة في اقتصادنا الوطني، حيث نجحت هذه الجمعيات التعاونية في خلق توازن واستقرار في السوق وأسهمت بذلك في الحد من ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية، من خلال مقاومة الاتجاهات المتزايدة لرفع الأسعار والاكتفاء بهامش ربح بسيط وتغطية التكلفة من خلال معدل دوران السلعة وحجم المبيعات الكبير، مشيرا أيضا الى ان مجمل ما أنفقته هذه الجمعيات في أعمال الخير بلغ 38 مليون درهم في الفترة من 1984-2002. ودعا د. سليمان الجمعيات التعاونية الى بذل المزيد من الجهد كي تساير التغيرات المتسارعة في أذواق المستهلكين ونوعية الأسواق والتكنولوجيا. وأكد على ضرورة مواكبة روح العصر وتطوير العمل والبعد عن الروتين والاهتمام بالجودة وخدمة المستهلك وحمايته. وقال بان الهدف من اقامة مهرجان التعاونيات للتسوق هو حماية المستهلك وتعريفه بما تقدمه الجمعيات التعاونية الاستهلاكية من خدمات متميزة بهدف توثيق الصلة والثقة بين هذه الجمعيات والمستهلك وتنشيط العمل التعاوني. وأضاف يجب ألا ننسى بأن الجمعية التعاونية الاستهلاكية هي منظمات اجتماعية عليها أن ترتفع بمستواها وكفاءتها إذا أرادت أن تحقق أهدافها والنجاح في سوق الامارات الحرة وفي ظل المنافسة التي يخضع هذا السوق لقوانينها. وأشار الى ان مبيعات الجمعيات من سلع التعاون في مهرجان التسوق الاول وحتى السابع حققت زيادة في مبيعاتها بلغت 200% بالمقارنة بما كانت عليه في المهرجان الأول. ونتوقع خلال هذا المهرجان الثامن ان تحقق زيادة تصل الى 300%. وحول فعاليات مهرجان التعاونيات للتسوق، قال د. سليمان بأنه تم تخفيض أسعار بعض سلع التعاون بنسبة تتراوح ما بين 2%-20% خلال فترة المهرجان، بالاضافة الى انه تم هذا العام ترويج بعض السلع مع هدية قيمة للمستهلك مع كل عبوة، بالاضافة الى الحملات الترويجية المتنوعة لمختلف أنواع السلع الاخرى من كافة الموردين المتعاملين مع الجمعية. ويذكر ان أسعار سلع التعاون في الجمعيات التعاونية تقل بنسبة تتراوح ما بين 30% و40% عن مثيلاتها من السلع المنافسة في سوق الدولة، بالاضافة الى جودتها العالية والتي تضاهي أفضل أنواع السلع المتوفرة بالسوق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات