لبنان يسعى لتعزيز العلاقات التجارية مع الامارات

الخميس 29 صفر 1424 هـ الموافق 1 مايو 2003 قال البير متى رئيس مجلس العمل اللبنانى بأبوظبى ان المجلس طلب من الجهات المختصة بتنظيم المعارض فى الامارات تنظيم معرض وملتقى لبنانى سنويا وذلك ضمن مساعى المجلس لتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين لبنان والامارات. وذكر رئيس مجلس العمل اللبنانى ان المجلس اقترح على المسئولين اللبنانيين تنظيم معرض للصناعات والمنتجات الاماراتية فى قلب السوق التجارى ببيروت يقام فى العام المقبل وقد حظى الاقتراح بالموافقة ووعدت الحكومة اللبنانية بتقديم المكان مجانا للعارضين الاماراتيين. وقال البير متى فى تصريح لوكالة انباء الامارات على هامش فعاليات المعرض والملتقى اللبنانى المقام حاليا بالمجمع الثقافى والذى يستمر حتى الثالث من مايو الجاري ان المعرض والملتقى يحظى بدعم ومساندة من جانب المسئولين بالبلدين لاهميته فى رفع وزيادة حجم التبادل التجارى بين البلدين. وأوضح متى ان مجلس العمل اللبنانى طلب من المسئولين بامارة دبى تنظيم معرض وملتقى مشابه للمعرض المقام حاليا فى أبوظبى بالاضافة الى تنظيم معرض فى الامارات الشمالية لتحقيق انتشار اكبر للصناعات والمنتجات اللبنانية بكافة أنحاء الامارات. وأشار البير متى الى أنه ولاول مرة يقام معرض وملتقى بهذا الحجم فى الامارات بمشاركة ما يقارب 53 مؤسسة حكومية وشركة تمثل مختلف القطاعات الاقتصادية والانتاجية اللبنانية وخاصة فى المجال السياحى والفندقى والخدمات المصرفية والبنكية والمنتجات الصناعية والتى يمكن ان تجد لها سوقا واعدا بالامارات ومنها تنتشر بمنطقة الخليج العربى حيث يعتبر لبنان الامارات بوابة الانطلاق للمنتجات اللبنانية خليجيا. وقال رئيس مجلس العمل اللبنانى بأبوظبى ان لبنان يهدف من خلال مثل هذه الفعاليات الى الارتقاء بمستوى التبادل التجارى الى نفس مستوى العلاقات السياسية بين البلدين والتى تحظى بدعم مستمر من جانب صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» والرئيس اللبنانى أميل لحود. ودعا البير متى الاماراتيين والوافدين بأبوظبى لزيارة المعرض والملتقى للتعرف على ما وصلت اليه الصناعة اللبنانية من رقى وتقدم يضاهى بل يفوق الصناعات العالمية حيث استطاعت الصناعية اللبنانية فى الآونة الاخيرة من تطوير نفسها ونجحت فى تصدير كميات كبيرة من مولدات الكهرباء الى كل من العراق وايران. ولفت متى الى ان هذا الحدث قد نال اهتمام المجلس منذ انطلاقه قبل حوالى السنة اذ وضعه المجلس فى أولويات نشاطاته الهادفة لتقديم الخدمات المتبادلة بين الامارات ولبنان. وأضاف رئيس مجلس العمل اللبنانى بأبوظبى ان المجلس وضع ضمن أهداف عمله بالامارات تنمية وتطوير العلاقات فى كافة المجالات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وتشجيع الاستثمارات وتبادل الخبرات وتنظيم وأقامة الندوات والمؤتمرات لما فيه تنمية العلاقات بين البلدين وأبراز الدور الحضارى للبلدين. وحول اختيار الامارات لاقامة المعرض والملتقى قال البير متى ان السوق الاماراتى يشكل منفذا مهما للاسواق العربية والعالمية بالاضافة للقوة الشرائية العالية لهذا السوق وقد شهدت الامارات خلال العشرين عاما الماضية تحولات كبيرة ونهضة اقتصادية وعمرانية غير مسبوقة. وأشار متى الى أنتشار الجالية اللبنانية فى كل من أبوظبى ودبى وباقى الامارات بشكل واسع وفاعل حيث تتمتع فعاليات الجالية باحترام كبير لدى المسئولين الاماراتيين بالاضافة لوجودها كثقل اقتصادى وترويجى مميز بالامارات مؤكدا أن أبوظبى تعد من أقوى الامارات اقتصاديا حيث تمتلك 90% من الثروة النفطية فى الامارات. ولفت رئيس مجلس العمل اللبنانى الى ان النهضة العمرانية والانفتاح الذى تعتمده امارة أبوظبى بشكل عام على الاسواق العالمية ومنحها تسهيلات واسعة على صعيد انسياب السلع وتقديم الخدمات تساهم فى زيادة وتعميق العلاقات الاقتصادية الاماراتية اللبنانية مشيرا الى أن الامارات مقصد مستمر لرجال الاعمال فى دول مجلس التعاون الخليجى نظرا لنهجها سياسة اقتصادية منفتحة بشكل مميز عن غيرها من دول الخليج. ـ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات