للعام العاشر على التوالي، سوق السفر العربي ينطلق 6 مايو بمشاركة عربية وعالمية واسعة

الخميس 29 صفر 1424 هـ الموافق 1 مايو 2003 أكد محمد خميس بن حارب المدير التنفيذي لإدارة العمليات والتسويق بدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي أن سوق السفر العربي (الملتقى 2003) أصبح واحدا من المعارض السياحية المهمة ليس على مستوى المنطقة فحسب بل على مستوى العالم يؤكد ذلك زيادة مساحة المعرض وعدد المشاركين فيه من كافة الدول. وأضاف أنه مما يؤكد ذلك أيضا أن المساحة الإجمالية للمعرض قد زادت عن العام الماضي بنسبة 10% كما أن عدد المشاركين ضمن جناح الدائرة قد ارتفع إلى 80 مشاركا مقابل 30 مشاركا العام الماضي كما أن هناك دولا عديدة تشارك للمرة الأولى في الملتقى. جاء ذلك في الاجتماع التمهيدي الذي عقدته دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي للمشاركين في سوق السفر العربي الذي يقام خلال الفترة من 6 إلى 9 من مايو. ترأس الاجتماع محمد خميس بن حارب وحضره عدد كبير من المسئولين بالدائرة وممثلي الجهات المشاركة ضمن جناح دبي من فنادق وشقق فندقية وشركات سياحية ونوادي الجولف ومكاتب تأجير السيارات وغيرها. وأكد بن حارب أن الدائرة تروج لهذا الحدث منذ انتهاء ملتقى العام الماضي في جميع المشاركات الخارجية ومن خلال مكاتبها التمثيلية في الخارج ومن خلال الخطط الإعلامية والإعلانية وكذلك من خلال استضافة الوفود السياحية والإعلامية من مختلف دول العالم. وقال بن حارب ان الدائرة تستضيف هذا العام حوالي 400 من ممثلي الشركات السياحية والصحفيين والإعلاميين من مختلف دول العالم لحضور الملتقى والتعرف على عوامل الجذب السياحي في دبي للترويج الجيد والفعّال. وأكد أن مثل هذه الوفود السياحية تساعد جميع المشاركين في عقد الصفقات وجلب الوفود السياحية إلى دبي. وأكد بن حارب أن سوق السفر العربي هو المنتدى السياحي الأبرز في المنطقة بالنسبة للسياحة الداخلية والخارجية والبينية وأصبح من المعارض العالمية المعروفة، وأشار إلى أن السياحة أصبحت من القطاعات الاقتصادية المهمة في الشرق الأوسط حيث حققت السياحة العام الماضي في المنطقة أكثر من 95 مليار دولار من الدخل السياحي من المتوقع أن يرتفع الرقم عام 2012 إلى أكثر من 180 مليار دولار وفقا لتوقعات منظمة السياحة العالمية. وقال بن حارب ان منطقة الشرق الأوسط تشهد رواجا سياحيا كبيرا يؤكد ذلك أنها سوف تستقبل 68.5 مليون سائح بحلول عام 2020 وأن معدل النمو السياحي السنوي فيها 7.1% وهو ما يزيد على المعدلات العالمية البالغة 4.1%. ووصف بن حارب مشاركة دبي في هذا المعرض بأنها الأكبر والأقوى منذ بدء سوق السفر العربي في دبي قبل 10 سنوات سواء من حيث المساحة أو من حيث عدد المشاركين. وأكد أن انعقاد الدورة العاشرة للملتقى في موعدها يؤكد أن دبي وجهة سياحية آمنة ومستقرة وأن السياح فيها ينعمون بالأمن والأمان. وقال إن مساحة جناح دبي تبلغ 460 مترا مربعا وعدد المشاركين 80 مشاركا من فنادق وشقق فندقية وشركات سياحية ونوادي جولف ومكاتب تأجير سيارات وغيرها وأن هذا العدد يعد كبيرا مقارنة بعدد المشاركين العام الماضي والذي بلغ 30 مشاركا. وأكد أنه سيتم خلال المعرض الترويج للعديد من الفعاليات المهمة في دبي مثل مهرجان دبي للتسوق ومفاجآت صيف دبي ومكتب دبي للمؤتمرات والمناسبات الرياضية مثل كأس دبي العالمي وبطولة ديزرت كلاسيك. وعن سوق السفر العربي العام الماضي قال بن حارب إن عدد الزوار من العاملين بقطاع السياحة بلغ 5643 زائرا من 69 دولة وأن 66.7% منهم من المديرين ومن المتوقع أن ترتفع هذه الأرقام هذا العام. وعن شكل الجناح قال بن حارب انه يجمع بين القديم والحديث وبين الماضي والحاضر ويضم كافة التسهيلات التي تساعد المشاركين في الترويج لدبي وجذب أعداد كبيرة من السياح والزوار. من جهة ثانية قام خليفة علي بوعميم التنفيذي بقسم الترويج الخارجي بشرح تفاصيل المشاركة وإجراء السحب لتحديد مواقع المشاركين في جناح دبي وعرض الخدمات والتسهيلات التي تقدمها الدائرة لهم من أجل إنجاح الملتقى كما قام بالرد على أسئلة واستفسارات المشاركين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات