صندوق النقد يرى آثاراً أقل حدة لحرب العراق على دول منطقة الشرق الاوسط

الخميس 29 صفر 1424 هـ الموافق 1 مايو 2003 قال صندوق النقد الدولي أمس الاربعاء ان اثر حرب العراق على اقتصاد الشرق الاوسط سيكون أقل حدة من المتوقع لان الحرب كانت قصيرة وتوقع ان يبلغ معدل نمو الناتج المحلي الاجمالي على المستوى الاقليمي نحو خمسة في المئة في عام 2003. وقال عبد العلي جبيلي مساعد مدير شئون الشرق الاوسط لرويترز «الان بعد انتهاء الحرب وقصر أمدها أعتقد ان هذه الاثار ستكون أقل حدة مما توقعنا». وأضاف على هامش مؤتمر اقتصادي بمصرف لبنان المركزي «النمو تراجع في 2002 مقارنة بعام 2001 بالنسبة لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا. في عام 2003 سيكون النمو اعلى. ونحن نتوقع ان يكون أقرب الى خمسة في المئة رغم الحرب. وبلغ معدل النمو في العام الماضي 3.7 في المئة لاستمرار آثار هجمات 11 سبتمبر على نيويورك وواشنطن في عام 2001. وقال جبيلي ان بعض الادلة يظهر ان السياحة وهي مصدر رئيسي للعملة الصعبة بدات تنتعش في دول مثل مصر. كذلك لم يتضح مدى الضرر الذي لحق بالتجارة بسبب الحرب. وقال جبيلي أمام رجال اعمال لبنانيين في المؤتمر انه رغم ان أغلب اقتصادات المنطقة يمكنها تحمل صدمات خارجية محتملة فان النمو الاقتصادي سيظل متوسطا ما لم تصبح المنطقة جزءا لا يتجزأ من الاقتصاد العالمي. وأضاف ان على دول المنطقة ان تنفذ مجموعة من الاصلاحات الهيكلية التي من شأنها ادخال تغييرات عميقة على البيئة الاقتصادية ومناخ الاعمال في هذه الدول. وتابع ان المنطقة بحاجة الى زيادة دور القطاع الخاص والاسراع بتحرير التجارة وتعميق اصلاحات القطاع المالي وتحسين الشفافية. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات