المنطقة الحرة لجبل علي تشارك بمعرض هانوفر

الاحد 4 صفر 1424 هـ الموافق 6 ابريل 2003 ضمن خطتها الترويجية لهذا العام، تشارك المنطقة الحرة لجبل علي في مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في معرض هانوفر الصناعي، الذي يعتبر أكبر وأضخم معرض صناعي في العالم وذلك في الفترة من 7-12 ابريل. ويضم وفد المنطقة الحرة كلاً من إبراهيم الجناحي، المدير الإقليمي لأوروبا طارق صقر بن غليطة، مساعد المدير الإقليمي- أوروبا كما يرافق الوفد ممثل من دائرة السياحة والترويج التجاري في ألمانيا وعدد من المختصين لشرح التسهيلات والخدمات المقدمة للمستثمرين الراغبين بتأسيس الأعمالٍ لهم في المنطقة الحرة لجبل علي. وقال الجناحي: تأتي مشاركتنا في هذا الحدث السنوي ضمن سياستنا ومنهجنا الذي نتبعه للترويج للفرص الاستثمارية في دبي بشكل عام والمنطقة الحرة لجبل علي بشكل خاص حيث يعتبر المعرض والذي يقام سنوياً أكبر المعارض الصناعية حيث يستقطب المستثمرين من كافة أنحاء العالم لكونه فرصة كبيرة لجذب الأعمال. وأضاف بأن المنطقة الحرة لجبل علي تحتوي على 90 شركة ألمانية تمارس أنشطة مختلفة تجارية وصناعية وخدمية حيث تتعامل الشركات التجارية بالمنتجات الغذائية والإلكترونيات والمعدات ومواد البناء وغيرها. أما الشركات الصناعية فتعمل في مجال البلاستيك وأطقم السيارات. وقال الجناحي بان المنطقة الحرة لجبل علي تشارك للمرة العاشرة في معرض هانوفر والذي يعرض أحدث المنتجات في مجال تكنولوجيا المعلومات والأجهزة والمعدات الصناعية. ومن المتوقع أن يجذب هذا المعرض 950،6 عارضا يمثلون أكثر من 60 بلدا من مختلف أنحاء العالم. وأشار إلى النجاح الذي حققته المنطقة الحرة لجبل علي في مشاركتها للعام الماضي حيث تم استقطاب إحدى الشركات الألمانية التي تعمل في مجال استيراد وإعادة توزيع قطع غيار الشاحنات. كما أن الشركة بصدد بناء مركز توزيع لها في المنطقة الحرة ومن المتوقع الانتهاء من عملية البناء خلال شهرين. والجدير بالذكر أن المنطقة الحرة لجبل علي تولي اهتماماً بالغاً باستقطاب العديد من الشركات العالمية لإيمانها العميق بالفرص الغنية التي توفرها المنطقة لعملائها مستندين بذلك على موقع دبي العالمي على الخريطة التجارية كنقطة وصل بين الشرق والغرب. وبالنسبة لحجم التجارة بين دبي وألمانيا فقد بلغ حجم الواردات في عام 2001 حوالي 1،5 مليارات درهم أما الصادرات فقد حققت في نفس العام حوالي 112 مليون درهم أما إعادة التصدير فقد حقق ما يبلغ إجمالي 222 مليون درهم. أما المنتجات التي يتم التعامل فيها بين البلدين فتشمل الأغذية، الأقمشة، المفروشات، المواد الخشبية، المواد الطبيعية ومنتجات الخضراوات وغيرها من المواد الاستهلاكية والصناعية.

طباعة Email