مسئولون سياحيون سويسريون لـ «البيان»: دبي محطة مركزية على الخارطة السياحية الأوروبية

الجمعة 2 صفر 1424 هـ الموافق 4 ابريل 2003 بدأت هيئة السياحة السويسرية تنفيذ برامجها الترويجية الجديدة الخاصة بمنطقة الخليج باعتبارها من أهم المحطات التي تبنتها الخطط الجديدة ، فيما أكد جمال قليبو ممثل هيئة السياحة السويسرية في منطقة الخليج واليمن ان سوق الامارات يعتبر من المرتكزات التي تعتمد عليها السياسة المقبلة لحكومة جنيف خاصة في قطاعات السياحة والفندقة والترويج التجاري ايضا. وفي الوقت نفسه أكد وفد سياحي سويسري يقوم حاليا بحملة سياحية ترويجية على أهمية المنطقة في صناعة السياحة الأوروبية بشكل عام وسويسرا بصورة خاصة وقال اعضاء الوفد في حوار خاص مع «البيان» ان المرحلة المقبلة ستشهد حملات سويسرية ترويجية مكثفة في منطقة الخليج وخاصة دبي وسلطنة عمان. وحول مدى تأثير أجواء الحرب المقبلة على العراق على البرامج المقبلة لسويسرا، أكد قليبو ان الامور تسير كالمعتاد في تنفيذ أي الخطط الموضوعة مسبقا موضحا لدينا برامج مكثفة خلال المرحلة المقبلة وخاصة على صعيد القطاعين السياحي والفندقي تتمثل في زيارات ميدانية لوفود سويسرية ستتواصل خلال الأشهر المقبلة للقيام بعرض امكانياتها وتسهيلاتها وفي الوقت نفسه توقيع عقود تسويق للعديد من الفنادق السويسرية من درجة الخمسة نجوم مع وكالات السياحة والسفر والفنادق في الامارات. وأضاف قليبو ان العلاقات السياحية تسير بخطوات متسارعة لم تكن متوقعة بين كل الامارات وسويسرا على طريق تجسيد الهدف المنشود الذي يرضي الطرفين ويحقق التعاون الشامل في كافة القطاعات، والسبب في ذلك يعود الى سياسة ورغبة البلدين في دعم مسيرة العمل المشترك، مشيراً الى ان الارقام المعلنة تشير الى ان الدخل السنوي للعام الماضي من السياحة يبلغ 20 مليار دولار أميركي مشيراً الى امكانية تجاوز هذا الرقم خلال السنوات المقبلة. وردا على سؤال حول الاستعدادات التي تقوم بها سويسرا لاستقبال سياح منطقة الخليج العام الحالي قال قليبو انها تتمثل في إعداد برامج متعددة في مجالات مختلفة وخاصة في قطاعات الفندقة حيث ستيم توفير شقق فندقية خاصة بالسياح الخليجيين اضافة الى الخدمات الاخرى مثل الاماكن الترفيهية والألعاب والمتنزهات بما يتناسب من أذواقهم ومتطلباتهم التي اصبحت معروفة لدينا بسبب تزايد الاقبال العربي وخاصة الخليجي على قضاء فترات طويلة من الصيف في ربوع سويسرا بكافة مقاطعاتها. وتوقع ممثل السياحة السويسرية ومقره في دبي ان يصل عدد السياح من المنطقة العربية الى سويسرا الصيف المقبل الى نصف مليون سائح وارجع قليبو ذلك لأسباب عديدة اهمها افتتاح المكتب الاقليمي للسياحة السويسرية في دبي العام الماضي اضافة الى البرامج الدعائية والترويجية التي تم البدء في تنفيذها منذ شهرين تقريبا. وحول نوعية السياحة الاكثر رواجا في سويسرا بين السياح العرب قال قليبو: تعتبر السياحة الترفيهية وقضاء وقت الصيف للعائلات الخليجية هي الاكثر انتشارا والتي تتميز بطول اقامتهم في سويسرا ثم يليها سياحة رجال الاعمال والتي في حقيقة الامر تتواصل على مدار العام الا انها تمتاز بقصر مدة الاقامة فيها حيث لا تزيد في المرة الواحدة على أربعة أو خمسة أيام ولكنها تكون لأكثر من مرة في العام الواحد. وأكد قليبو ان أكثر المدن اقبالا من السائح الخليجي هي جنيف حيث يختار الاقامة فيها والاستمتاع بمشاهدها الساحرة اكثر من نصفهم وتأتي في المرحلة الثانية مدينة رجال الاعمال زيوريخ حيث يصل متوسط اقامة السائح الخليجي الى نحو 5 أيام ينفق خلالها أكثر من 350 دولاراً أميركياً يومياً. ومن جهة اخرى قال جو لوجين أحد اعضاء الوفد السويسري ومدير السياحة في منطقة جريندوالد الشهيرة ردا على سؤال لـ «البيان» حول الاسباب التي دفعت الوفد لاتخاذ دبي محطة ترويجية سياحية لسويسرا، نعلم تماما المكانة التي تحظى بها دبي على الخريطة السياحية العالمية باعتبارها نقطة مركزية للبرامج السياحية والتجارية في المنطقة بل والعالم ايضاً، وأضاف ان دبي اصبحت من المحطات المفضلة لدى العديد من الاوروبيين لذلك فكرنا في استغلال ذلك والعمل على تكثيف التبادل السياحي بين المنطقتين، وأكدت انه من خلال تواجدنا في دبي نستطيع الوصول الى معظم الاسواق السياحية لمنطقة الخليج وبعض الدول العربية. وردا على نتائج الجولة التي يقوم بها الوفد السويسري الى الامارات قال لوجين، حققنا الكثير من الانجازات على صعيد الفنادق وكذلك مكاتب السياحة والسفر حيث ابرمنا عقوداً سياحية وترويجية مع بعض المكابت السياحية فيما يتعلق بالعروض الخاصة التي تطرحها فنادق منطقة جريندوالد، كما تعرفنا بشكل جيد وعن قرب عن سوق الامارات ودبي واستمعنا للمتطلبات التي تهم السائح العربي والخليجي من اجل زيادة الاهتمام بها على أساس الخطط المستقبلية التي وضعت السائح الخليجي ضمن أهم الاولويات للمواسم المقبلة. وحول الاستعدادات السياحية للمنطقة لاستقبال السياح الخليجيين قال المسئول السويسري: لقد وفرنا العديد من الشقق المفروشة التي تناسب عدد افراد الاسر الخليجية اضافة الى مراعاة العادات والتقاليد الاسلامية بحيث تم ترتيب تلك الشقق بما يتناسب مع تلك العادات، كما وضعنا في اعتباراتنا ايضا طبيعة المأكولات الخالية من لحوم الخنزير وكذلك المشروبات الكحولية، والأهم من ذلك قمنا بتجهيز الفنادق والشقق المفروشة بخدمات الحضانات العادية لرعاية الاطفال ولكافة الاعمار اضافة الى ما يسمى بالحضانة الالكترونية التي هي عبارة عن اماكن آمنة جدا مخصصة للاطفال مقابل رسوم رمزية والجديد فيها هو امكانية اطمئنان الوالدين على اطفالهما من خلال نظام الكتروني يراقب حركة جميع الاطفال طوال تواجدهم في مقر الحضان. واوضح المسئول السويسري ان عدد السياح الخليجيين الى المنطقة بلغ نحو 6 آلاف سائح مما يعتبر رقما متواضعا قياسيا باجمالي عدد السياح الذين وصلوا الى سويسرا العام الماضي والبالغ 2 مليون سائح كان نصيب العرب 3% فقط. وحول الامكانيات السياحية والفندقية للمنطقة قال جوشيم مولر مدير عام فندق جراند ريجينا، تتميز امكانيات منطقة جريندوالد بالتنوع السياحي الكمي والنوعي باعتبارها منتجعا سياحيا وترفيهيا وغالبا ما يقصده رجال الاعمال لقضاء أيام معدودة بعد عناء العمل في جنيف أو زيوريخ على سبيل المثال حيث ان الطبيعة الساحرة للمنطقة تضفي اجواء استرخاء ضرورية لرجال الاعمال بشكل خاص وفي الوقت نفسه تتميز المنطقة بالهدوء والامان اللامحدود. واضاف ان المنطقة تتضمن 51 فندقا ومنتجعا تتراوح بين النجمة الواحدة والخمسة نجوم تتضمن 6 غرفة بها 11500 سرير تستقبل الزوار من كافة الجنسيات وخاصة الألمان، اليابانيون، البريطانيون، الأميركيون، الكنديون والفرنسيون واخيرا العرب اضافة الى السويسريين، وأشار الى فندق جراند ريجينا الأقدم في المنطقة حيث يعود تاريخه الى أكثر من 100 عام تقريبا وشهد استضافة العديد من الشخصيات العالمية. موضحا ان المنتجع السياحي يتضمن كافة وسائل الترفيه والتسلية للكبار والصغار واندية الجولف وركوب الخيل والرياضات المختلفة.

طباعة Email