الحكومة المصرية تبحث إصدار «سندات حرب»

الجمعة 2 صفر 1424 هـ الموافق 4 ابريل 2003 مع دخول العدوان الأميركي - البريطاني على العراق الأسبوع الثالث.. كشف مصدر اقتصادي مصري مطلع أن بلاده تدرس إصدار «سندات حرب» حال استمرار العدوان.. وانعدام توقع موعد انتهائها تكون ذات فائدة أعلى من 5،11% وتغطي نقص الموارد السيادية الخارجية من العملات الصعبة، والتي قدرت بـ 5،8 مليارات دولار أميركي في قطاعات السياحة، وقناة السويس ،وتحويلات المصريين العاملين بالخارج خاصة دول منطقة الخليج ، والخدمات والنقل البحري والجوي. وتوقع المصدر- الذي رفض ذكر اسمه - في تصريحاته لـ «البيان» أن وزارة المالية والبنك المركزي المصريين يقومان بدراسة ذلك حاليا، وتحديد سعر الفائدة على تلك السندات التي ستخصص لتغطية إحتياجات محدودي الدخل من السلع الاستراتيجية مثل السكر، والزيت، والشاي، والقمح، والأدوية، والمنتجات البترولية، ومشتقاتها انطلاقا من زيادة فاتورة الدعم التي تقدمها الحكومة البالغة 15 مليار جنيه عبر زيادة فاتورة استيراد هذه السلع في الوقت الحالي مع العدوان العسكري. يذكر أن مصر اتجهت ضمن عدد من الدول العربية - مثل تونس، والمغرب في إعلان «اقتصاد حرب» خلال الاسبوع الأول للعدوان مع زوال احتمال الإنتهاء منه سريعا، بالزام الشركات العامة، والخاصة، بتوريد نسبة 75% من حصيلتها من العملات الصعبة للبنوك منذ مطلع يناير الماضي، وإيقاف مشتريات قطاع الاعمال العام لمدة 3 أشهر قادمة والاستعاضة عن تلك الواردات بالإنتاج المحلي. إضافة إلى مطالبة مجتمع الاعمال في هذه الدول اتخاذ إجراءات مكملة «لاقتصاد الحرب» بإصدار بطاقات تموين للأفراد خاصة محدودي الدخل «للسلع الاستراتيجية السابقة عقب انخفاض قيمة «العملة الوطنية» وعدم إمكانية تعويضهم بزيادة رواتبهم بنفس القيمة في الوقت الحالي.

طباعة Email