شركات المقاولات المصرية تستعد للمنافسة على عقود إعادة إعمار العراق

الخميس غرة صفر 1424 هـ الموافق 3 ابريل 2003 بدأ عدد من شركات المقاولات المصرية الاستعداد للفوز ببعض عقود اعادة اعمار العراق بعد انتهاء العمليات العسكرية، هناك خوفا من فوز الشركات الاميركية والشركات البريطانية بكل العقود التى قدرتها بعض التقارير بنحو 80 مليار دولار. وقال المهندس صفوت السلمى نائب رئيس مجلس ادارة الشركة القابضة للتشييد فى مصر فى تصريح صحفى امس انه تم عقد اجتماع بين شركته ومجموعة من الشركات البريطانية مؤخرا تباحث الجانبان خلاله فى موضوع اعادة اعمار العراق ومدى مساهمة الشركات المصرية فى ذلك مشيرا الى انه لم يحدث اى لقاء او اتصال مع الجانب الاميركى. واوضح انه على الرغم من وجود مكتب للشركة فى بغداد الا انه من المرجح ان اى حكومة عراقية قادمة لن يكون لها سيطرة على عقود الاعمار وانها ستكون تحت اشراف الادارة الاميركية مباشرة. وطالب المهندس السلمى بتقديم دعم سياسى وحكومى للشركات المصرية حتى يكون لها حصة فى اعادة اعمار العراق مشيدا بالجهد الذى تبذله الخارجية المصرية فى مساعدة شركات المقاولات منوها بان هذا الجهد غير كاف لانه يحتاج الى دعم من جميع مؤسسات الدولة المصرية. ومن جهته قال نائب رئيس اتحاد المقاولين المصريين المهندس اسماعيل عثمان فى تصريح مماثل انه لابد من وجود قدر من التفاهم بين الحكومة المصرية والحكومة الجديدة المرتقبة فى بغداد فى حالة سقوط النظام الحالى هناك وبعد انتهاء الحرب على ان يسبق ذلك فتح قنوات اتصال مع المسئولين الاميركيين والبريطانيين لاعطاء الفرصة للشركات المصرية للمساهمة فى اعادة الاعمار. واشار الى ان جميع الشركات المصرية بصفة خاصة والاقتصاد المصرى بصفة عامة قد لحقت بها خسائر ضخمة من جراء العمليات العسكرية على العراق مطالبا بضرورة تعويض بلاده عن هذه الخسائر مشيرا الى ان هذا هو ما بحثه الوفد المصرى الرسمى الذى زار الولايات المتحدة مؤخرا. كونا

طباعة Email