سيئول تضع خطة جديدة لتحد من اعتمادها على نفط الشرق الاوسط

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 قال مسئولون بوزارة الطاقة في كوريا الجنوبية امس ان كوريا رابع اكبر مستورد للنفط في العالم تعتزم تطبيق خطوات جديدة للحد من الاعتماد على خامات الشرق الاوسط اذ ان الخطة الحالية غير فعالة. وتستورد كوريا الجنوبية جميع احتياجاتها من النفط الخام والغاز الطبيعي مما يعرضها لخطر تذبذب أسعار النفط العالمية التي تأرجحت بين 19 و31 دولارا للبرميل هذا العام. وتهدف سول لخفض نسبة الاعتماد على خامات الشرق الاوسط الى 65 بالمئة في عام 2010 من 77% في عام 2001. وقال كيم دونج وون رئيس ادارة سياسة الموارد بوزارة الطاقة سنعد اجراءات جديدة لتشجيع المصافي على تنويع مصادر استيراد الخام اذ ان هناك شكاوى من ان الدعم ذاته غير كاف لجميع المصافي». ورفض المسئول الكشف عن تفاصيل الاجراءات الجديدة ولكنه قال انه سيجري الكشف عن الخطة الجديدة في اواخر نوفمبر. وقال مسئولون ومصادر بالصناعة ان كوريا الجنوبية تدعم المصافي المحلية منذ اوائل الثمانييات لتغطية تكلفة الشحن الاضافية نتيجة الاستيراد من اماكن بعيدة مثل افريقيا وامريكا اللاتينية بدلا من الشرق الاوسط الا ان المصافي المحلية احجمت عن البحث عن خامات بديلة بسبب تراجع الميزانية. وقال مسئولون بالوزارة ان الحكومة قدمت دعما يزيد عن عشرة مليارات وون في منتصف التسعينيات الا انه انخفض الى 4.8 مليارات وون في العام الجاري ومن المحتمل ان ينخفض الى 3.8 مليارات وون العام المقبل. وكوريا الجنوبية من اكبر مراكز التكرير في اسيا وتصل طاقة مصافيها الى 2.65 مليون برميل يوميا. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات