رواج في سوق الذهب بدبي بفضل احتفالات هندية

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 توقع تجار الذهب في دبي امس ان يظل الطلب على الحلي الذهبية منتعشا خلال الشهرين المقبلين بعد ان ساعد موسم الاحتفالات في الهند على زيادة المبيعات بنسبة تصل الى 40% في اكتوبر. وقال معاذ بركات المدير الاقليمي للمجلس العالمي للذهب في الشرق الاوسط «اكتوبر شهر رواج عادة لانه شهر الاحتفالات في الهند الى جانب انخفاض الاسعار فيه مقارنة بشهر سبتمبر». وتابع «اذا استمرت الاسعار عند هذه المستويات نتوقع طلبا جيدا في نوفمبر وديسمبر. سيكون موسما طيبا». وحدد تجار امس سعر سبيكة الذهب زنة عشر تولات «التولة 3.746 اوقيات من الذهب عيار 24 قيراطا» بين 4315 درهما «1175 دولارا» و4325 درهما وهو اقل من المتوسط في سبتمبر عند 4447 درهما. وقالت مجموعة داماس للحلي الذهبية وهي من اكبر شركات الذهب واكثرها شهرة في الامارت ان الطلب على الحلي الذهبية ارتفع بنسبة 40% في اكتوبر مقارنة بسبتمبر. وبدأ موسم المهرجانات في الهند في اغسطس ويبلغ الذروة في اكتوبر ونوفمبر وتعيش في دبي اعداد كبيرة من العاملين الاجانب معظمهم من شبه القارة الهندية. وقال تاجر «كان اكتوبر رائعا»، واضاف ان شهر رمضان وأعياد الميلاد ورأس السنة وحملات تسويق محلية ستساعد على الحفاظ على المستويات الحالية للطلب في شهري نوفمبر وديسمبر. ويتوافد الاف من مواطني دول الخليج العربية على الامارات خلال رمضان ويقضون فيها عيد الفطر. وفي اكتوبر من العام الماضي تضررت سوق الذهب في دبي نتيجة هجمات 11 سبتمبر على الولايات المتحدة الا انها سريعا ما انتعشت مع موسم الاحتفالات في الهند وعودة السائحين الى الامارات. وقال بركات ان الطلب يمكن ان ينمو اكثر في يناير اذا عفا الامارات عن الاجانب المقيمين بشكل غير شرعي وسمحت لهم بمغادرة البلاد بلا عقوبة. وتابع «سيكون هناك اقبال على سبائك الذهب والعملات والحلي الرخيصة التي يشتريها من يشملهم العفو قبل عودتهم لبلادهم». وهذا الشهر قال مسئول بوزارة الداخلية في الامارات ان الوزارة ستمنح المهاجرين بشكل غير شرعي فترة سماح لمدة شهر عقب شهر رمضان وتوقع ان يستفيد اكثر من 200 الف اجنبي من هذا العفو. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات