دراسة تسيير خط طيران بين الامارة والمدينة الأميركية، توقيع بروتوكول للتعاون الثنائي بين مطاري دبي وهيوستن، أحمد بن سعيد: ندرس زيادة حجم الطلبية السابقة مع بوينغ

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 وقع سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي رئيس طيران الامارات ولي بي براون عمدة مدينة هيوستن الأميركية صباح أمس بروتوكولاً للتعاون الثنائي بين مطاري دبي الدولي وهيوستن وذلك تتويجاً لمباحثات واتصالات سابقة جرت بين المسئولين في المطارين. ونص البروتوكول على ايجاد رؤية مشتركة لتوطيد أسس التعاون في مجالات تبادل الخبرة الفنية والمعلومات والمواجهة المشتركة لتحديات التطور المستقبلي المتمثل في توسعات المنشآت وزيادة عدد المسافرين والترويج للامتيازات التي يوفرها المطاران لركابهما وللطائرات التي تستخدم هذين المطارين حول العالم. وقد أعرب سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم وبراون عن أملهما في ان يكون هذا البروتوكول بداية مرحلة جديدة لتعاون أوسع بين المطارين بما ينعكس ايجاباً على توفير أرقى الخدمات لمستخدمي مطاري دبي وهيوستن من ركاب وطائرات. وأشار البروتوكول الى انه في ظل ما تقوم به مطارات العالم من دور بارز كمراكز للنقل وتقاطع طرق للتنمية الاقتصادية والثقافية وبهدف تطوير علاقات تعاون أكثر متانة ولبناء الاحترافية في مجال صناعة النقل الجوي حتى تنمو الحركة التجارية المتبادلة بين مطاري دبي وهيوستن، فقد أجرى وفدان يمثلان المطارين محادثات ودية أثمرت عن الاتفاق على: ـ تبادل الخبرات الاحترافية فيما يتعلق بالتطوير والعمليات وما يتم احرازه من تقدم وتطور في صناعة الطيران والمطارات حول العالم. ـ تبادل وجهات النظر والمعلومات فيما يتعلق بامكانية التعامل مع تحديات اعداد وتجهيز مطارات العالم للألفية الجديدة. ـ الترويج لجهود التوسع في المطارات الآمنة والحديثة التي توفر مهامها بصورة كفوءة حول العالم. ـ تشجيع المبادلات بين الجانبين عن طريق تعيين قنوات اتصال رسمية للاستجابة لكافة الاستفسارات وتبادل الزيارات الى المرافق المختلفة في المطارين. ـ العمل تجاه تسيير خط طيران برحلات منتظمة بين دبي وهيوستن. ـ العمل على تعزيز المعرفة الاحترافية والسعي لتوفير التدريب في مختلف المجالات ذات الصلة بعمل المطارات. وتدخل هذه الاتفاقية حيز التنفيذ من تاريخ توقيعها وقد ضم وفد دبي سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي رئيس مجموعة الامارات، ومحمد أهلي مدير العمليات بالطيران المدني ومحمد الطاير مدير العلاقات العامة بالدائرة، بينما ضم وفد مطار هيوستن لي براون عمدة المدينة، هويت براون رئيس مطار هيوستن، كبس لاوال مفوض الميناء عضو مجلس الادارة، سابا أباشاول مدير تطوير الاعمال الدولية بمكتب عمدة هيوستن. وفي تصريحات له عقب التوقيع أعلن سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم ان «الامارات» تعتزم شراء طائرات من طراز بوينغ 300777 من شركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات وذلك بعد الانتهاء من دراسة جديدة لاحتياجات الناقلة مستقبلاً بنهاية العام الجاري. وقال سموه انه طلب اعداد تقرير جديد حول الاحتياجات المستقبلية في ظل النمو المتوقع في حركة السفر خلال السنوات المقبلة والتي تؤكد احتياجنا لعدد أكبر من الطائرات أكثر مما طلبناه من قبل. وأضاف سموه ان «طيران الامارات» تمتلك حالياً 20 طائرة بوينغ 777 ونحن من أكبر الشركات استخداماً لطائرات بوينغ وسوف نشتري المزيد فهي طائرات جيدة وندرس زيادة حجم الطلبية التي وقعت مع الشركة من قبل. وأشار الى ان طيران الامارات طلبت مسبقاً شراء طائرات بقيمة 22 مليار دولار ضمن خططها لتوسيع الاسطول ليصل الى 100 طائرة بنهاية العقد الجاري وذلك لمواجهة الطلب المتزايد على السفر. وأوضح أحمد بن سعيد ان طيران الامارات ستسير رحلات مباشرة الى الولايات المتحدة العام المقبل تخدم نيويورك، شيكاغو ولوس انجلوس باستخدام طائرات ايرباص 500-340ء طويلة المدى. واستبعد سموه تأثير التوترات الحالية في الشرق الأوسط على الخطط المستقبلية للشركة مشيراً الى ان هذه الاحداث لن تؤخر خططنا لشراء طائرات الايرباص ذات الجسم العريض. وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد ان الاتفاقية الجديدة تعد فرصة جيدة لبناء تعاون وعلاقات تجارية واقتصادية بين المدينتين وتقليص المسافة التي تباعد بينهما، مشيراً الى ان مطار دبي الدولي يسير بخطى ممتازة ليصبح مركزاً هاماً لحركة النقل الجوي العالمية وان الاتفاقية التي تم توقيعها مع مطار هيوستن الذي يعد من المطارات الهامة سوف تساعدنا على تحقيق الأهداف التي نطمح اليها. من جانبه قال لي براون عمدة هيوستن ان انظمة هيوستن تأتي في المرتبة الرابعة بين أوسع انظمة المطارات في الولايات المتحدة والسادسة على مستوى العالم، مشيراً الى ان الانظمة تضم ثلاثة مطارات اخرى هي مطار بوش انتركونتيننتال ومطار هوبي ومطار الينجتون فيلد، التي بلغت الحركة فيها العام الماضي أكثر من 43.5 مليون راكب. وأشاد براون بنجاح مطار دبي ووصوله لمرحلة واسعة من التقدم ليصبح محور حركة النقل الجوي في الشرق الأوسط في الشحن ونقل الركاب وما حققه ايضا من نمو في معدلات نقل الركاب التي كان آخرها 20% للنصف الأول من العام الجاري. وأشاد كذلك بالتوسعات الضخمة التي يجريها المطار حالياً بتكلفة 2.4 مليار دولار في سبيل مواجهة الطلب المتزايد على حركة السفر مستقبلاً. كتب وليد العارضة:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات