تونس توافق على مشروع مشترك للهواتف المحمولة

الاحد 21 شعبان 1423 هـ الموافق 27 أكتوبر 2002 وافقت الحكومة التونسية امس الاول على مشروع مشترك للهواتف المحمولة في تونس يضم شركة اوراسكوم تليكوم المصرية والشركة الوطنية للاتصالات المتنقلة الكويتية. ودفعت اوراسكوم 454 مليون دولار في مايو الماضي مقابل ترخيص لشبكة محمول في تونس واقامت مشروعا مشتركا مع مستثمرين عرب لادارته تحت اسم اوراسكوم تونس، وقبل عشرة ايام وقعت اوراسكوم اتفاقا على بيع نصف حصتها في المشروع مقابل 113.4 مليون دولار للوطنية الكويتية. وقالت وزارة الاتصالات التونسية انها وافقت على طلب قدمته اوراسكوم في 14 اكتوبر الجاري لاعادة هيكلة حصتها والتخلي عن نسبة 50% منها للشركة الكويتية لتصبح شريكا جديدا، وكان الاتفاق مرهونا بموافقة الحكومة. واثارت عملية البيع تكهنات بان الحكومة قد تلغي الاتفاق برمته وتعيد اجراء المزاد على الترخيص. وتكهن بعض المحللين بان الشركة الكويتية التي كانت من المتقدمين للعطاء مع اوراسكوم للحصول على الترخيص لن يسمح لها بان تصبح المالك للحصة الاكبر. وقالت اوراسكوم انها ستبقي على حصة 35% في المشروع وسيكون لها حقوق ادارية مماثلة للشركة الكويتية بمقتضى الاتفاق، ولم تعلن الوزارة التي ادارت العطاء سببا لموافقتها على الاتفاق الجديد. لكن مسئولا كبيرا بالحكومة قال ان بيان الوزارة الذي نشرته الصحف يهدف الى «دعم المشروع علنا واعطاء الضوء الاخضر لبدء العمل»، وابلغ مسئول رسمي اخر رويترز ان المشاركة مع الشركة الكويتية انقذت شبكة المحمول التونسية من الانهيار وحمت الحكومة من ضغوط من الرأي العام. وأضاف المصدر «كان المشروع مهددا بالتعطيل وان لم يكن بالغائه تماما بسبب صعوبات مالية في الاجل القصير تواجهها اوراسكوم. الشركة الوطنية للاتصالات المتنقلة انقذت المشروع»، وسيصبح هذا المشروع ثاني شركة للتليفون المحمول في تونس. اذ تدير الاتصالات التونسية الحكومية شبكة المحمول الوحيدة في البلاد منذ عام 1996. ومنحت الحكومة الترخيص الثاني لشركة اجنبية في محاولة لفتح قطاع الاتصالات امام المنافسة والوفاء بالطلب المتزايد على الهواتف المحمولة. وتدير تونس للاتصالات اكثر من 500 الف خط تليفوني وتعتزم زيادتها الى مليون خط في اوائل عام 2003. ويقول مسئولون ان اكثر من 600 الف تقدموا بطلبات للحصول على خطوط لكن تعين عليهم انتظار تشغيل الشبكة الجديدة او توسعة الشبكة الحكومية. وقالت اوراسكوم انها ستبدأ العمل في تونس قبل نهاية العام الحالي بطرح نحو 150 الف خط تأمل في زيادتها الى مليون خلال السنوات القليلة المقبلة. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات