وفد جزيرة جيرسي البريطانية يناقش فرص تعزيز التعاون مع غرفة أبوظبي

الاحد 21 شعبان 1423 هـ الموافق 27 أكتوبر 2002 اجتمع عباس عبد الجليل الفهيم النائب الثاني لرئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بالسيناتور بيير هورسفول الوزير الاول، رئيس لجنة السياسات والمصادر لجزيرة جيرسي البريطانية وأعضاء الوفد المرافق له في مبنى الغرفة صباح امس. وقد رحب النائب الثاني لرئيس الغرفة، بالسيناتور البريطاني، مشيدا بالعلاقات المتنامية بين البلدين، بما يسهم في زيادة حجم التبادل التجاري والاقتصادي، وجذب رجال الأعمال والمستثمرين من كلا الجانبين، والتركيز على نقل التكنولوجيا البريطانية المتطورة الى الدولة والاستفادة من التجربة البريطانية في مجال تكنولوجيا المعلومات بما يحقق التوازن المنشود من كلا البلدين. من جانبه تحدث المسئول البريطاني عن مجمل العلاقات الطيبة التي تجمع بين المملكة المتحدة والامارات، ولقائه بالعديد من المسئولين بالدولة، ومشيدا بالتطورات الايجابية التي تشهدها الدولة عموما وأبوظبي على وجه الخصوص في مختلف المجالات، ودعا في هذا السياق الى زيادة البعثات التجارية واقامة علاقات شراكة مباشرة بين رجال الأعمال والمستثمرين من كلا الجانبين استنادا الى العلاقات التاريخية الوطيدة بين البلدين. وخلال الاجتماع الموسع الذي عقد بقاعة الاجتماعات الكبرى اشار الفهيم الى أن الميزان التجاري بين البلدين قد حقق توازنا معقولا خلال الفترة الماضية اذ وصلت الصادرات البريطانية للعام 1999 ـ 2000 الى حدود مليارين و 179 مليون درهم، بينما انخفضت للعام 2000 ـ 2001 الى حدود مليار و663 مليون درهم اما صادرات الدولة غير النفطية الى بريطانيا للعام 2000، 2001 فقد وصلت الى 8 ملايين و54 الف درهم، بينما الصادرات غير النفطية فقد وصلت الى حوالي 23.5 مليون درهم لنفس العام. وعبر النائب الثاني عن التفاؤل بزيادة معدلات النمو في التجارة بين البلدين، منوها بنموها الفعلي منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبرالماضي وحتى شهر سبتمبر من هذا العام وانها قد وصلت بالفعل الى مستويات مرضية. من جانبه تحدث السيناتور بيير هورسفول، عن العلاقات المتميزة بين البلدين، ومشيدا بحكمة قيادة الدولة في السير بدولة الامارات في طريق التطور الحضاري والعمراني الى جانب الجوانب الاقتصادية والتجارية والتي جعلت من الدولة ملتقى مهما، ومحطة لا يمكن تجاهلها، وخصوصا عند رؤية الوفد البريطاني لجزيرة جيرسي، كل تلك المؤتمرات الدولية التي تعقد في مدينة أبوظبي مثل مؤتمر ADIPEC للمنتجات البترولية، ومؤتمر POWER - GEN للطاقة والعديد من المؤتمرات مما يدل دلالة واضحة على أن دولة الامارات تسير في النهج الصحيح محققة الرفاهية والازدهار في هذه المنطقة من العالم. وأضاف الوزير البريطاني أن بريطانيا هي مدخل جيد لكل اوروبا، مما يسمح بالتوسع وزيادة حجم التبادل التجاري بين دولة الامارات ومعظم دول اوروبا، مرورا بالبوابة البريطانية الواسعة. هذا ويضم الوفد البريطاني من جزيرة جيرسي، ريتشارد برات، المدير العام للجنة الخدمات المالية، بما يعادل محافظ البنك المركزي، وجيوفري جرايم، رئيس الترويج المصرفي. وبول اوستين، المسئول التنفيذي لادارة الأموال. وكريستين هربوت، المحررة الاقتصادية لجريدة «جيرسي المسائية» بينما تتوزع مهمات الوفد المرافق في جوانب البترول والغاز وتمثل البنوك الكبرى. اضافة الى مسئولي ادارة الأموال والتشريعات القانونية لدى الجزيرة البريطانية. أبوظبي ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات