مسئول ألماني في حديث لـ «البيان»: مستعدون للاستثمار في واحة السيليكون والمشروعات التقنية بدبي

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 اكد الدكتور هيربرت هيرشلر نائب وزير الاقتصاد والمواصلات والتنمية في ولاية هيسن الالمانية حرص الشركات في الولاية على الاستثمار في مشروع واحة السيليكون بدبي ووصف هذا المشروع بانه عملاق وطموح ينقل الامارات الى الاقتصاد العالمي الجديد ويسهم في ردم الفجوة الرقمية بين العرب والعالم الصناعي المتقدم. وأيد في تصريحات لـ «البيان» ما قاله الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع من ان مشروع واحة دبي للسيليكون سيجعل من كل شركات التقنية العالمية زبائن لدبي، وقال ان الشركات المتخصصة في تقنية المعلومات والكمبيوتر وهندسة الاتصالات في ولاية هيسن مستعدة للاستثمار المشترك في هذا المشروع الجديد بدبي وكذلك في اية مشروعات تقنية هامة في الامارة مؤكدا حرص ولاية هيسن على الاستفادة من الفرص الاستثمارية الكبيرة التي تتوفر حاليا في دبي. ووصف الدكتور هيرشلر مشروع واحة السيليكون بانه خطوة جريئة لحكومة دبي لانه الاول من نوعه في العالم العربي ويكسر الاحتكارات في الدول الاخرى ونحن مستعدون للعمل فيه. وقال انه بحث مع كبار المسئولين خلال زيارته الى الدولة تأسيس مكتب تمثيلي لولاية هيسن في ابوظبي لزيادة حجم التعاون الاقتصادي والتجاري بين الجانبين. واوضح ان هيسن التي تعتبر من اقوى الولايات الالمانية اقتصاديا وتكنولوجيا تعتزم تعزيز تواجدها في المنطقة الخليجية عبر ابوظبي من خلال المشروعات والاستثمارات المشتركة. واشار الى ان قرار افتتاح المكتب التمثيلي للولاية في ابوظي جاء بعد اكثر من عامين ونصف العام من الدراسة والتحليل بحيث يقدم هذا المكتب خدماته الى الشركات المتوسطة والصغيرة الراغبة في الاستثمار او العمل في دولة الامارات او منطقة الخليج. وذكر ان انشطة المكتب تتمثل في تقديم الاستشارات للمستثمرين الالمان وتعريفهم بالفرص الاستثمارية المتاحة في المنطقة والاطر القانونية للعمل التجاري وكافة القضايا التي يصعب على الشركات الصغيرة والمتوسطة القيام بها. وعما اذا كان المكتب التمثيلي يعتزم تقديم الخدمات ذاتها الى الشركات الاماراتية او الخليجية قال الدكتور هيرشلر ان الشركات في الامارات ودول مجلس التعاون الخليجي التي ترغب في القيام باية انشطة اقتصادية في ولاية هيسن سوف تجد كافة التسهيلات لان هدفنا ازالة الحواجز وتقريب المسافات بين المستثمرين في الجانبين. وقال ان كافة المسئولين الذين التقاهم في الدولة رحبوا بهذه الخطوة مشيرا الى انه سيتم افتتاح اول مكتب تمثيلي لولاية هيسن الالمانية في ابوظبي مطلع الشهر المقبل. وحول اسباب اختيار ابوظبي مقرا للمكتب قال ان الخدمات المتطورة والبنية التحتية الحديثة والموقع الاستراتيجي والمرونة المتاحة للنظام الاقتصادي ومتانة الاقتصاد المحلي كلها عوامل هامة لنا وحثتنا على اتخاذ هذا القرا. وتوقع ان تؤدي مثل هذه الخطوة الى تعزيز الاستثمارات المشتركة وزيادة تواجد الشركات الالمانية في الامارات. وحول الوضع الاقتصادي لولاية هيسن الالمانية قال الدكتور هيرشلر ان هيسن هي احدى الولايات الست عشرة التي تتكون منها المانيا الاتحادية الا ان هيسن تستقطب 25% من اجمالي الاستثمارات الاجنبية الموجودة في المانيا التي تصل الى اكثر من 220 مليار يورو. واضاف ان هيسن اجتذبت استثمارات اجنبية في العام الماضي بقيمة 56.8 مليار يورو. وقال ان الولاية تضم اكبر تواجد للشركات العالمية في المانيا كما تحتضن مقر دويتشه بنك احد اكبر المصارف في العالم وبها ايضا مقر البنك المركزي الاوروبي بالاضافة الى 300 مصرف وعشرات الشركات المالية العملاقة كما انها قاعدة صناعية هامة في مجال التقنية والاتصالات والادوية والمواد الكيماوية والسيارات وصناعة المعلومات. وقدر حجم التجارة الخارجية لولاية هيسن في العام الماضي بحوالي 25 مليار يورو مشيرا الى ان اقتصاد الولاية مبني على قطاع الخدمات والصناعة والمصارف بسبب موقعها الاستراتيجي في المانيا. وقال ان العديد من البورصات الاوروبية تدار بالانترنت عبر فرانكفورت ولذلك تحولت البورصة الى شركة «أي تي» لاعتمادها الكامل على الانترنت واوضح بهذا الصدد ان 85% من تعاملات الانترنت في المانيا و40% من تعاملات الانترنت في القارة الاوروبية تتم عبر فرانكفورت بولاية هيسن مما يعني تحكمها بالاقتصاد الرقمي الجديد. أبوظبي ـ جمال المجايدة:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات