وسط أوضاع سياسية ونفطية عاصفة، وزراء النفط بدول مجلس التعاون الخليجي يجتمعون في مسقط اليوم

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 يبدأ وزراء النفط والغاز بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعا في مسقط اليوم لدراسة اوضاع السوق النفطية في ظل ظروف اقليمية وعالمية بالغة الحساسية. ويأتي الاجتماع وسط اوضاع سياسية واقتصادية تعصف بدول المنطقة وبالسوق النفطية العالمية في ظل الظروف الحالية لاسيما احتمال ضرب العراق وتداعيات ذلك على دول مجلس التعاون التي تضم 45% من احتياطي النفط العالمي وتومن 20% من الانتاج العالمي من النفط الخام. ويبحث الاجتماع موضوعات مهمة من بينها الاستراتيجية البترولية لدول المجلس وخطة الطواريء الاقليمية للمنتجات البترولية وقرارات الهيئة الاستشارية لدول المجلس ذات العلاقة بالطاقة اضافة الى مشروع شبكة الغاز ونتائج لجنة مسئولى التكرير بشركات البترول ونتائج لجنة مديري التسويق العالمي ولجنة التسويق المحلى بشركات البترول الوطنية. وقال خبراء ومحللون في تصريحات متفرقة لوكالة الانباء الكويتية «كونا» ان العوامل السياسية تلعب دورا اساسيا في اجتماع وزراء النفط بدول مجلس التعاون لانها تؤثر على عوامل العرض والطلب. واوضحوا ان سياسة الولايات المتحدة المستقبلية هي عدم الاعتماد على نفط الخليج حيث زادت اعتمادها في الاعوام الماضية على نفط فنزويلا ونيجيريا ودول اخرى من اجل الحد من اعتماد على نفط الخليج. ودعوا وزراء النفط بدول الخليج خلال اجتماعهم في مسقط الى تأكيد ضرورة الخروج بقرارات تعود عليهم وعلى الجميع سواء المنتجين داخل اوبك وخارجها لان ذلك سيعود بالنفع على الجميع. كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات