إنتل تضاعف جهودها لتوسعة المعيار اللاسلكي «واي ـ فاي»

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 أعلنت شركة إنتل عن خطط لاستثمار مبلغ ضخم قدره 150 مليون دولار أميركي لدى الشركات التي تعمل على تطوير تكنولوجيا «واي ـ فاي» Wi-Fi، ويعدّ هذا الاستثمار خطوة أخرى في إطار الجهود التي تبذلها الشركة للإسراع في استخدام الشبكات اللاسلكية، ونشر معيار «واي - فاي» Wi-Fi على المستوى العالمي. وتعتبر تقنية «واي - فاي» Wi-Fi، الذي يطلق عليه أيضاً معيار الربط اللاسلكي 802.11، تكنولوجيا جديدة ومتنامية الاستخدام، حيث أنها توفر الدخول بسرعة عالية إلى شبكة الإنترنت لاسلكياً في العديد من المواقع حول العالم، بما في ذلك المطارات والمقاهي والمكاتب التجارية والجامعات والمصانع والمنازل. وتقول ليز فاداز نائب رئيس شركة إنتل، ورئيسة مجموعة «إنتل كابيتال»: «يشهد استخدام تقنية «واي ـ فاي» Wi-Fi نمواً فائقاً للغاية، وتشير التقديرات إلى أن ما يزيد على 30 مليون جهاز كمبيوتر محمول يمكن أن يتم تزويدها بهذه التقنية خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، لذا فإنها ستعمل بشكل أساسي على تغيير الطريقة التي يستخدم فيها الناس التكنولوجيا، كما أنها تتيح الدخول إلى شبكة الإنترنت بسرعة عالية في أي زمان ومن أي مكان، سواء أكان ذلك من قبل الشركات أم من المستخدمين في المنازل». وفي كلمتها التي ألقتها أمام مؤتمر ومعرض اتحاد المطارات اللاسلكية الذي عقد مؤخراً في واشنطن، ناقشت فاداز التزام مجموعة «إنتل كابيتال» نحو الاستثمار في تقنية «واي - فاي» Wi-Fi، كما حثت على الإسراع في نشر «النقاط الساخنة» في المطارات في سائر أنحاء الولايات المتحدة الأميركية. وقامت شركة إنتل بتخصيص استثمارات بمبالغ مالية هائلة على الصعيدين المحلي والخارجي في العديد من البرامج اللاسلكية التي تركزت على إنشاء معايير عالمية فنية على مستوى هذه الصناعة، بالإضافة إلى تطوير منتجات لاسلكية وإثراء النمو في الأسواق، وتشتمل بعض هذه النماذج على تصميم الإمكانات اللاسلكية في المنتجات، والعمل مع الشركات الأخرى في صياغة المعايير، من أجل حل المشكلات الفنية المتعلقة بالنواحي الأمنية والاستخدام السهل، بالإضافة إلى تجهيز مكاتب ومصانع إنتل بنقاط الدخول اللاسلكية إلى الشبكة، والقيام بالاستثمار في المشروعات، وإجراء البحوث في ميادين التقنيات اللاسلكية المتقدمة، مثل الهوائيات الذكية وتقنيات التجوال الذكي. وبالإضافة إلى هذا وذاك فإن الشركة تعمل على تكريس مصادر كبيرة واهتمام عظيم نحو محطة العمل «بانياس» Banias، وهو الاسم الذي أطلقته الشركة على أول تقنية حاسوبية نقالة، والتي صممت من الأساس لأغراض التعامل مع المتطلبات الفريدة لمستخدمي أجهزة الكمبيوتر الشخصية المحمولة. ولأول مرة سيتم تجهيز هذه المنصة بالقدرات اللاسلكية لحزمة الربط ثنائية المعايير، وهما: 802.11 و802.11، كجزء معياري لتكنولوجيا الشرائح والمعالجات المرتبطة بها، وستتوافر محطة العمل «بانياس» Banias في النصف الأول من العام المقبل. ويقول بات غيلسينغر نائب رئيس شركة إنتل ومدير التكنولوجيا: «تعد تقنية «واي - فاي» من أكثر مناطق الإبداع نضوجاً في هذه الصناعة، وستواصل شركة إنتل لعب دور أساسي في تطويرها من خلال الاستثمارات والبحث والبرامج الصناعية والمنتجات». وسيقوم صندوق الاتصالات في إنتل بالاستثمار لدى الشركات التي تعمل في مجال تطوير العتاد الحاسوبي والمنتجات والخدمات البرمجية، التي ستؤدي إلى استخدام أسهل ووصلات شبكية لاسلكية تتمتع بدرجة أمنية عالية، وإجراءات دفع أبسط، وإلى ظهور بنية تحتية لاسلكية أقوى، والتوصل إلى طرق جديدة للربط مع الشبكات السريعة للغاية خارج المباني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات