خبير تقني خليجي يدعو دول التعاون للاهتمام بالتدريب في مجال التقنيات الحديثة

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 دعا خبير تقني خليجي دول مجلس التعاون الخليجي الى الاهتمام بتدريب وتأهيل الكوادر الوطنية لمواكبة المستجدات العالمية في مجال تقنية المعلومات كهدف استراتيجي لتحقيق التنمية الشاملة. وقال الوليد الدريعان رئيس شركة الخليج للتدريب والصناعات الالكترونية لوكالة الأنباء الكويتية «كونا» امس ان القطاع التقني في الدول الخليجية يلعب دورا محوريا في دعم مسيرة التنموية الاقتصادية والنهوض بالمجتمعات ثقافيا واجتماعيا واعداد الخبرات المتخصصة في مجال تقنية المعلومات أسوة بالدول المتقدمة. وأوضح ان السوق الخليجية تشهد نموا مطردا في مجال التقنيات الحديثة لكنها تفتقر إلى مراكز التدريب والتأهيل في مجال الحاسب الآلي واللغة الانجليزية لاعداد الخبرات المتخصصة في هذا المجال. وأشار الخبير التقني الخليجي في هذا الصدد الى ان شركة الخليج للتدريب ومقرها الرياض أنشأت بعد حصولها على امتياز شركة «نيوهورايزن» العالمية 10 مراكز للتدريب على الحاسب الآلي واللغة الانجليزية في السعودية و 9 مماثلة في دول مجلس التعاون الخليجي. وقال ان الشركة استثمرت منذ انشائها عام 1993 حوالي 150 مليون ريال «40 مليون دولار» وتمتلك نحو 24 فرعا للتدريب في السعودية تخرج سنويا اكثر من 30 الف متدرب ومتدربة وحوالي 4000 طالب وطالبة في برامج الدبلوم المختلفة والمؤهلة للشهادات الدولية في مختلف تطبيقات الحاسب الآلي واللغة الانجليزية. واوضح الدريعان ان الشركة انشأت قسما للتأهيل الوظيفي تحت اسم «كوادر» يهتم بتأهيل الشباب السعودي للعمل في القطاع الخاص وتعتزم اطلاق موقع للتدريب عن بعد عبر الشبكة الدولية للمعلومات «الانترنت» وانشاء كليات للتدريب في مجال التقنيات الحديثة. وتطرق للانجازات التي حققها مركز تدريب «نيوهورايزن» التابع لشركة الخليج بالرياض بحصوله على المركز الأول للانجاز المتميز من شركة «نيو هورايزن» العالمية ضمن 800 مركز عالمي وجائزتي افضل مركز للتدريب من شركتي مايكروسوفت واوراكل العالميتين. وكانت شركة نيوهورايزن العالمية قد بدأت اطلاق مراكزها لتدريب الحاسب الآلي عام 1982 وتمتلك حاليا حوالي 290 مركزا تتوزع في اكثر من 45 دولة بينها نحو 36 مركزا للرجال والسيدات بالشرق الأوسط. كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات