وضع استراتيجية بترولية خليجية موحدة

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 عقد الاجتماع الرابع للجنة وكلاء وزارات البترول بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والذى استمر يوما واحدا. وصرح سالم بن محمد شعبان وكيل وزارة النفط والغاز العمانى عقب الاجتماع انه تمت خلاله مناقشة مواضيع فى غاية الاهمية من بينها الاتفاق على الاستراتيجية البترولية لدول مجلس التعاون حيث تم رفع توصية الى اللجنة الوزارية تمهيدا لاقرارها من قبل المجلس الاعلى لمجلس التعاون الخليجي. وقال المسئول العمانى عندما يقر المجلس الاعلى لمجلس التعاون هذه الاستراتيجية ستصبح هذه الاستراتيجية البترولية ملزمة لجميع دول مجلس التعاون الخليجى موضحا انه قد طال الانتظار لهذه الاستراتيجية البترولية لكونها تعتبر قاعدة مهمة فى القطاع الاقتصادى فى دول المجلس مشيرا الى اهمية النفط بالنسبة لاقتصاديات دول المجلس. وذكر ان الاستراتيجية البترولية تتضمن مقتضيات للتعاون والتنسيق بين دول المجلس مؤكدا ان هذه الاستراتيجية سوف توضع لها اجراءات تنفيذية فى المستقبل من قبل اللجنة الوزارية بالتعاون مع الامانة العامة لمجلس التعاون. وقال شعبان فى تصريحه الذى نقلته وكالة الانباء العمانية ان الاجتماع بحث كذلك فى خطة للطواريء وهى تقضى بالتعاون بين دول المجلس فى حالات الطواريء عندما تحدث كوارث او حرب مشيرا الى ان هذه الخطة وضعت لكى تخلق نوعا من التكامل بين دول مجلس التعاون فيما يتعلق باحتياجات دول المجلس بين بعضها الى وقود واى شيء يتعلق بمصافيها والبنية النفطية لدول المجلس. واضاف انه تم بحث العديد من النقاط الهامة فى جدول الاعمال الا ان خطة الطواريء والاستراتيجية تعدان اهم موضوعين تم بحثهما على جدول اعمال وكلاء وزارات النفط. ـ ق.ن.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات