توقع التوصل لاتفاق بين الكويت وشركة الزيت العربية في نوفمبر

الخميس 18 شعبان 1423 هـ الموافق 24 أكتوبر 2002 قال مسئول كويتي بارز ان الكويت وشركة الزيت العربية اليابانية المحدودة تقتربان من التوصل لاتفاق بشأن دور تلك الشركة في المنطقة المحايدة وهو الاتفاق الذي ربما توافق عليه الكويت في نوفمبر. وقال هذا المسئول الذي يعمل بوزارة النفط الكويتية لرويترز «جرى التغلب على معظم المشكلات». وتأجل مرارا هذا الاتفاق الذي سيحدد دور شركة الزيت العربية اليابانية في المنطقة المحايدة الواقعة على الحدود بعد انقضاء اجل امتيازها البالغ مدته 40 عاما في تلك المنطقة في الرابع من يناير من عام 2003، ووقع الجانبان مذكرة تفاهم في اكتوبر من العام الماضي. وتملك كل من الرياض والكويت حصة نسبتها 10.94% في شركة الزيت العربية اليابانية التي خسرت في عام 2000 امتيازها في السعودية بسبب خلافات بشان شروط تجديده. وتعرض الكويت الان على شركة الزيت العربية اليابانية اتفاقا لتقديم خدمات فنية لان دستور البلاد الصادر في عام 1962 يحظر المشاركة في الانتاج. وكانت المنطقة المحايدة تشكل اهم استثمار لليابان في قطاع المنبع النفطي (التنقيب والاستخراج) في الخارج وتمارس الشركة حقوق امتيازها بالكويت منذ عام 1958. وتابع المسئول الكبير «حسمت مسألة القرض (الياباني) عند مستوى 750 مليون دولار كما حسمت تقريبا كل الخلافات المثارة بشان التسليم». وبذل الجانبان جهودا مضنية للتوصل لاتفاق بشان قرض ميسر وبنود التسليم وتقييم اصول شركة الزيت العربية اليابانية في المنطقة وعمرها الافتراضي. ويقضي الاتفاق الجديد بان تقدم شركة الزيت العربية اليابانية قروضا ميسرة لتمويل بعض العمليات في المنطقة المحايدة بأسعار اقراض تقل عن نظيرتها في الاسواق العالمية. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات