قطر تأمل ألا يؤجل خلافها مع السعودية مشروع خط للأنابيب

الخميس 18 شعبان 1423 هـ الموافق 24 أكتوبر 2002 قللت قطر من شأن مخاوف من سقوط خط انابيب مزمع اقامته لنقل الغاز الطبيعي تصل كلفته لملياري دولار ضحية لخلاف دبلوماسي بينها وبين السعودية. وقال مسئول كبير في وزارة الطاقة والصناعة القطرية «لا أعتقد ان خلافا صغيرا بين الدولتين سيعطل سير مشروع بهذا الحجم وله أهمية اقليمية اوسع نطاقا». وتوصلت قطر الى اتفاق مبدئي لمد خط أنابيب طوله 580 كيلومترا تحت سطح مياه الخليج سيعبر المياه الاقليمية السعودية ليمد الكويت بنحو مليار قدم مكعب يوميا من الغاز الطبيعي القطري. وقال المسئول «في الواقع ان احدا لم يفاتح حتى السلطات السعودية للحصول على اذن في هذه المرحلة». وقالت مصادر في قطاع النفط ان تزايد شقة الخلاف بين الدولتين بشأن قناة الجزيرة الفضائية المثيرة للجدل التي تتخذ من قطر مقرا لها وعلاقات الدوحة مع اسرائيل ربما تدفع الرياض الى منع خط الانابيب المقرر ان تمده شركة اكسون موبيل من المرور عبر مياهها الاقليمية، الا ان مسئولين قطريين اعربوا عن أملهم في نزع فتيل هذا التوتر سريعا. وقال ناصر الجعايدة مدير المشروعات الجديدة في شركة قطر للبترول «يشكل هذا (المشروع) مشروعا طويل الاجل واظن ان العلاقة ستتحسن قريبا». وقال مسئول في شركة اكسون موبيل ان المشروع يمضي قدما. وقال سكوت ميلر مدير تنمية الاعمال في شركة اكسون موبيل قطر «لم اسمع البتة ان الخلاف القطري السعودي عرقل سير المشروع». وتابع «لكن ما اعرفه ان المشروع في حاجة الى تعاون الدول الاربع وهي قطر والكويت والبحرين والسعودية». وقال ميلر انه من الممكن شحن الغاز القطري حتى اذا رفض السعوديون السماح بمرور خط الانابيب عبر مياههم الاقليمية. رويتزر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات