تشكل حافزاً للابداع المؤسسي العربي، الأردن يشيد بتميز جائزة محمد بن راشد للإدارة العربية

الخميس 18 شعبان 1423 هـ الموافق 24 أكتوبر 2002 قال الدكتور الذنيبات وزير التنمية الادارية ان جائزة الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم للادارة العربية حققت تميزا واضحا في مجالها على مستوى الوطن العربي، وأضاف ان الجائزة تجربة رائدة ومميزة ومبادرة عربية على درجة عالية من الاهمية. وأكد ان الجائزة ستشكل حافزاً اساسياً لتشجيع المؤسسات العربية وافراد الادارة العامة لبذل المزيد من الجهد والتميز والابداع المؤسسي العربي. واطلع الدكتور الذنيبات امس الفريق المشرف على جائزة الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم على اهداف جائزة الملك عبدالله الثاني للتميز والشفافية في تطوير الاداء الحكومي. وقال ان هدف الجائزة هو تحقيق تطلعات الملك عبدالله الثاني نحو تحديث الاجراءات الحكومية وتبسيطها والعمل بأسلوب مؤسسي تسوده روح الفريق الواحد. واضاف انها تسعى ايضا الى فتح المجال امام الكفاءات والقيادات الادارية المنتمية والمبدعة والمتميزة على تعزيز دور القطاع العام في خدمة المجتمع الاردني ومجتمع الاستثمار. واستعرض خلال اللقاء الذي حضره اعضاء مجلس امناء جائزة الملك عبد الله للتميز الاداري والشفافية وممثلون عن مختلف الجهات الوطنية الرسمية والخاصة معايير الجائزة واهدافها التفصيلية. وبين انه تم اختيار 18 مؤسسة ودائرة للمشاركة في الدورة الاولى للجائزة بناء على مدى الخدمات التي تقدمها للمواطنين والمستثمرين. يشار الى ان فريق تقييم المرشحين لجائزة آل مكتوم يضم في عضويته خبراء اردنيين في مجال الادارة والجودة وتنمية الموارد البشرية وتقنية المعلومات. من جهته قدم مستشار جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم احمد نصيرات خلال اللقاء موجزا تعريفيا بالجائزة واهدافها. وقال ان هذه الجائزة تمنح سنويا ويرعاها ولي عهد دبي ويدير فعالياتها برنامج دبي للاداء الحكومي المتميز بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الادارية. واضاف انها تهدف الى تشجيع المؤسسات العربية في القطاعين العام والخاص على تطوير ادائها وتحسين خدماتها والارتقاء بممارساتها الادارية والمهنية. عمان ـ عصام المجالي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات