المعرض العالمي السادس للسيارات ينطلق بالشارقة اليوم

الاربعاء 17 شعبان 1423 هـ الموافق 23 أكتوبر 2002 يفتتح سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة في العاشرة والنصف من صباح اليوم «الاربعاء» المعرض العالمي السادس للسيارات والذي يقام تحت رعاية سموه بمركز اكسبو الشارقة خلال الفترة من 3 الى 27 أكتوبر وبدعم من اتحاد الامارات لرياضة السيارات والدراجات النارية وغرفة تجارة وصناعة الشارقة، ويشهد حفل الافتتاح عدد من المسئولين وكبار الشخصيات واعضاء السلك الدبلوماسي والقنصلي في الدولة ويشارك في هذا المعرض أكثر من 55 وكالة وشركة عالمية واقليمية ومحلية متخصصة في صناعة وتجارة السيارات وقطع الغيار ومستلزماتها كما يحضر الافتتاح مدراء ووكلاء وممثلون عن المصانع والوكالات والشركات العارضة. وتعتبر هذه الدورة من أكبر الدورات التي تقام على الصعيد الاقليمي في هذا القطاع الحيوي من حيث عدد المشاركين ومساحات العرض ونوعية الموديلات وفئات المعروضات من السيارات اضافة لكونها الدورة الأولى التي تقام في المقر الجديد لمركز اكسبو الشارقة وتحظى باهتمام بالغ ورعاية شاملة وخدمات متكاملة تعزز من مقومات نجاحها. وصرح أحمد محمد المدفع رئيس مجلس إدارة الغرفة ان المعرض العالمي للسيارات من بين أهم المعارض المتخصصة التي تشهدها المنطقة في الشارقة وتعكس فعالياته التطور التقني والفني لصناعة السيارات في العالم والتي تجتذب مختلف القطاعات ذات الصلة باستثمارات هذه الصناعة ومخرجاتها المتعددة. وأضاف المدفع ان تنظيم هذا المعرض يؤكد حرص دولة الامارات على تحفيز وانجاح الاستثمارات الخاصة في شتى القطاعات الاقتصادية ومن ثم الاهتمام بتطوير وتنمية حركة الاسواق المحلية وارتباطها بالاسواق العالمية ولاسيما ان قطاع السيارات من القطاعات المتعددة المجالات الاستثمارية سواء الصناعية أو التجارية أو الخدمية والتي ترتبط باهتمامات جماهيرية من كافة فئات وأفراد المجتمع. وأوضح رئيس مجلس إدارة الغرفة ان تنظيم المعرض العالمي السادس للسيارات يمثل فرصة مواتية لاستقطاب المزيد من الوكالات والمصانع العالمية المتخصصة في هذا القطاع وايضا تدارس واقع وآفاق الاستثمارات الخاصة في مجالاته العديدة واكد حرص الغرفة والمركز على تهيئة كافة السبل والوسائل لتحقيق نتائج ايجابية ومفيدة للمشاركين والعارضين والمهتمين من رجال الاعمال والزوار. وأعرب أحمد المدفع عن امله في نجاح المعرض في تعزيز حجم المبيعات والتسويق وتنشيط الاستثمارات الخاصة في قطاع السيارات ومستلزماتها وبما يسهم في دعم الاقتصاد الوطني ويعزز من مكانة دولة الامارات على الصعيدين الاقليمي والدولي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات