نادي دبي للصحافة ينظم ندوة حول «التبعات الاقتصادية لأزمة العراق على المنطقة»

الثلاثاء 16 شعبان 1423 هـ الموافق 22 أكتوبر 2002 ينظم نادي دبي للصحافة ندوة تحت عنوان «التبعات الاقتصادية لأزمة العراق على المنطقة» يتحدث خلالها معالي ناصر الروضان نائب رئيس مجلس الوزراء الكويتي ووزير المالية السابق، الدكتور جاسم المناعي مدير عام ورئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي، وعبدالعزيز بن عثمان بن صقر رئيس مجلس إدارة مركز الخليج للأبحاث غداً الاربعاء الساعة 6.30 مساءً. وقالت منى المري المدير التنفيذي لنادي دبي للصحافة «مع كل أزمة سياسية أو اقتصادية تشهدها منطقة أو دولة كبيرة في العالم، تبدو المنطقة العربية عرضة لتأثيرات مختلفة تتفاوت بين دولة واخرى تبعا لقدرة وامكانية وانفتاح هذه الدولة أو تلك، ومدى ارتباطها بالاسواق العالمية، وهذا التأثير ليس حالة خاصة، بل أصبح ظاهرة عالمية مع ترابط الاسواق وتداخل المصالح. وبعد الازمات المتلاحقة التي عصفت بمنطقة الخليج، تعرضت اقتصادات المنطقة لمصاعب عدة دفعت جهود التنمية والبناء فاتورتها، وكانت الخسائر المادية المباشرة كبيرة تقدر بعشرات المليارات من الدولارات». وأضافت منى المرى: ثم تلاحقت التطورات من أحداث 11 سبتمبر وانعكاساتها، والأزمة الحالية المتمثلة باحتمالات توجيه ضربة عسكرية الى العراق تأخذ شكل حرب شاملة، أمام هذه المتغيرات السريعة التي تشهدها المنطقة العربية رأى نادي دبي للصحافة تنظيم ندوة متخصصة حول «التبعات الاقتصادية لأزمة العراق على المنطقة». وستدور محاور الندوة حول امكانية دخول المنطقة في أزمة خليجية ثالثة ومدى قدرتها على مواجهتها اقتصاديا، وحول القطاعات الاقتصادية التي ستكون عرضة للضرر بشكل كبير، وحول ما اذا كانت الدول العربية ستستفيد بعد انتهاء الازمة سلما أو حربا من مرحلة اعادة الاعمار، أم ان الفائدة ستكون للشركات الغربية. يشار الى ان معالي ناصرالروضان فقد تولى العديد من الحقائب الوزارية منذ العام 1986 منها وزارة التجارة والصناعة، وزارة المالية، ووزارة المالية والتخطيط، كما تولى العديد من المناصب الاخرى بينها رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية ورئيس مجلس ادارة الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية ورئيس مجلس الخدمة المدنية. أما الدكتور جاسم المناعي شغل منصب نائب الرئيس التنفيذي في مؤسسة الخليج للاستثمار، وقد تخرج من جامعة السوربون في باريس كما تدرب في مدرسة هارفارد لإدارة الاعمال في بوسطن وكذلك لدى بنك تشايس مانهاتن في نيويورك. وقد اشتملت نشاطاته العملية عدة مناصب مختلفة في السابق منها في وزارة المالية والاقتصاد الوطني ووزارة التنمية والصناعة في عدد من الدول الخليجية والعربية. والى جانب مسئولياته الحالية في صندوق النقد العربي يقوم الدكتور المناعي بدور الرئيس التنفيذي لإدارة تمويل التجارة العربية. من جهته يرأس الاستاذ عبدالعزيز بن عثمان بن صقر شركة مجموعة صقر القابضة بالمملكة العربية السعودية والتي تعمل في مجال تقنية المعلومات وخدمات الطيران والاستثمارات، وقد عمل سابقاً في مجال التجارة الدولية مع العديد من بلدان العالم، وله اهتمامات بحثية في شئون الخليج وكتابات منتظمة في صحيفتي الخليج والشرق الأوسط عن القضايا الخليجية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات