دبي تشهد نقاشا حول تحرير النقل الجوى العربى

الاحد 14 شعبان 1423 هـ الموافق 20 أكتوبر 2002 تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبى وزير الدفاع يبدأ غدا الاثنين مؤتمر تحرير النقل الجوى العربى الذى تستضيفه الهيئة العامة للطيران المدنى بالتعاون مع الهيئة العربية للطيران المدنى بفندق دبى فيرمونت. ويحضر المؤتمر الذى يستمر لمدة ثلاثة أيام السفير عبدالرحمن السحيبانى الأمين العام المساعد للشئون الاقتصادية بجامعة الدول العربية والدكتور على عبدالرحمن الخلف رئيس الهيئة العربية للطيران المدني وعبدالوهاب تفاحة الامين العام لاتحاد النقل الجوى العربى ورؤساء ومدراء عموم الطيران المدنى بالدول العربية ورؤساء شركات الطيران العربية الى جانب مشاركة الاتحاد الدولى لشركات الطيران «الاياتا» والمنظمة الدولية للطيران المدنى «ايكاو». ويتضمن برنامج الجلسة الافتتاحية للمؤتمر كلمات لمعالى احمد حميد الطاير وزير المواصلات وعمرو موسى امين عام جامعة الدول العربية يلقيها عبدالرحمن السحيبانى ورئيس الهيئة العربية للطيران المدنى. وقال محمد غانم الغيث مدير عام الهيئة العامة للطيران المدنى بان المؤتمر يعقد اربع جلسات الاولى حول التنظيم الاقليمى لتحرير النقل الجوى وتتناول مشروع تحرير النقل الجوى العربى والى أي درجة وصلت والمزايا والصعوبات التى واجهته ودور التحرير فى التنظيم الاقتصادى للنقل الجوى الدولى ضمن سياق اقليمى. وتدور الجلسة الثانية حول النقل الجوى العربى وافاقه وتتناول النقل الجوى وافاق التحرير واثار تحرير النقل الجوى على شركات الطيران العربية وطرق التعاون الممكن بينها والمزايا والمشاكل التى قد تعترض شركات الطيران نتيجة تحرير النقل الجوى والتعاون الممكن بينها والاداء المالى لشركات الطيران العربية فى ظل الحماية والتأثير الممكن للتحرير عليها. ويدور موضوع الجلسة الثالثة حول العناصر الاساسية لتحرير النقل الجوى ويحاضر فيها ممثلو «الايكاو» وتتناول دخول الاسواق والملكية الجوهرية والسيطرة الفعلية والمنافسة الشريفة والضمانات وتسوية الخلافات فيما تناقش الجلسة الرابعة افاق التحرير وتتناول تحرير النقل الجوى من خلال مشروع «الايكاو» حول الاتفاق النموذجى للخطوط الجوية وتحرير النقل الجوى العربى واثره على السياحة العربية وتحرير النقل الجوى وضرورة التحرير حيث تستعرض التجربة الاميركية. ونوه محمد غانم الغيث باهمية المؤتمر والتى تتمثل فى توحيد اراء ووجهات نظر الدول العربية بالنسبة لموضوع هام للغاية وهو سياسة الاجواء المفتوحة قبل المؤتمر الدولى الخاص بهذا الموضوع المزمع عقده فى مدينة مونتريال فى عام 2003 لوضع السياسة العامة لسياسة الاجواء المفتوحة بدول العالم كلها. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات