«الإمارات للعطلات» تعزز باقة عطلاتها بزهرة مغربية

الجمعة 12 شعبان 1423 هـ الموافق 18 أكتوبر 2002 اضافت «الامارات للعطلات» زهرة جديدة إلى باقتها من العطلات المتنوعة انطلاقا من الدار البيضاء، حيث تسير طيران الامارات ثلاث رحلات اسبوعيا بين دبي وهذه المدينة التي تعد العاصمة التجارية للمملكة المغربية. وتضم المغرب، التي تمزج عطر اوروبا بعبير افريقيا وتستحم على شواطيء المحيط الاطلسي والبحر الابيض المتوسط، عالما من المفاجآت يسعد بها كل سائح وزائر. وتمتد سواحل المغرب بطول 3500 كيلومتر بينما تطل جبالها العالية على سهولها الخصبة وصحرائها الهانئة فتمتزج بين هضابها ومسطحاتها إرثا عربيا وتأثيرا غربيا في دنيا تاريخ وجغرافيا متنوعة العناصر. ففي المغرب التقى البربر الاصليون مع الفينيقيين والرومان والبيزنطيين والعرب والبرتغاليين والاسبان والفرنسيين واستعار كل منهم نكهة من الآخر واضافها إلى حضارته فجاءت حضارة المغرب متنوعة النكهات، ويظهر هذا التنوع جليا في المباني والوجبات والاحتفالات. ويدرك المسئولون في المغرب الامكانيات الكبيرة التي تتمتع بها البلاد وهي تسعى إلى استقطاب 10 ملايين سائح بحلول العام 2010 مقابل 3 ملايين سائح تستقبلهم اليوم. وكانت طيران الامارات، الخطوط الجوية الدولية لدولة الامارات العربية المتحدة، ومركزها الرئيسي دبي، اطلقت خدماتها الجديدة إلى المغرب بتسيير ثلاث رحلات اسبوعيا إلى الدار البيضاء، كبرى مدن المغرب، وهي تقوم حاليا بالترويج لشواطئها وريفها وارثها الحضاري والتاريخي والجغرافي على السواء. وتقدم «الامارات للعطلات» التي تعد اكبر شركة لتنظيم برامج العطلات في منطقة الخليج العربي، باقة متنوعة للسياح الراغبين بالاستمتاع بامكانيات الدار البيضاء ومراكش واغادير، وبفضل خبرتها الواسعة في هذا المجال، وعنايتها بأدق التفاصيل وتركيزها على تقديم افضل الاسعار، فان السائح يجد لديها افضل العروض واوسع الخيارات. وسيجذبكم في المدينة معلمها الرئيسي، مسجد الملك الحسن الثاني، الاكبر في العالم، وهو من تصميم مهندس معماري فرنسي، يتميز المسجد بمئذنته التي تعتبر الاعلى في العالم وهو يتسع لنحو 20 الف مصل اضافة إلى 80 الفا اخرين يستوعبهم في ساحته الخارجية، واستعان المهندس برخام اغادير وغرانيت طفراوت وزجاج البندقية لانجاز هذه التحفة المعمارية التي بلغت تكلفة انشائها 800 مليون دولار اميركي. ويحلو التنزه في ساحة محمد الخامس حيث تبرز الهندسة الاسبانية، بينما تكثر التذكارات والمشغولات اليدوية المحلية في منطقة حبوس، وعند شواطيء الدار البيضاء وفي مطاعمها ونواديها الليلية تحتشد الجموع فيختار السائح ما بين الاسترخاء على الرمل أو الصخب في اجواء الموسيقى. الاحتفالات مستمرة في المغرب على مدار السنة وتتم وفق التقاليد المحلية كمهرجان الفولكلور المغربي في مراكش، الذي يقام في شهر مايو وسمفونية الصحراء في اورزازات في يونيو، ومهرجان الفروسية في فاس في سبتمبر ومهرجان التمور في اكتوبر ومهرجان اغادير في ديسمبر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات