وقعا اتفاق شراكة في جيتكس دبي، مركز الاستضافة الالكتروني وسهم للتكنولوجيا يوفران خدمات مواجهة الأزمات الشبكية

الجمعة 12 شعبان 1423 هـ الموافق 18 أكتوبر 2002 أعلن مركز استضافة الاعمال الالكترونية، التابع لمدينة دبي للانترنت وهو المركز الوحيد المتخصص في استضافة الاعمال الالكترونية على مستوى المنطقة، عن الدخول في شراكة جديدة مع شركة «سهم للتكنولوجيا» التابعة لشركة «اعمار» يقدمان من خلالها خدمات مواجهة أزمات الشبكات وضمان استمرارية الاعمال حال وقوع أي خلل في النظم الشبكية للمؤسسات وقطاعات الاعمال حيث جاء الاعلان خلال مؤتمر صحفي عقد أمس بحضور د. عمر محمد أحمد بن سليمان، الرئيس التنفيذي لمدينة دبي للانترنت. وأوضحت مصادر مركز الاستضافة الالكتروني، والذي يعد الأول من نوعه اقليميا في ناحية توفير خدمات مواجهة الازمات الشبكية وضمان استمرارية الاعمال حال وقوع أي خلل شبكي، ان الشراكة الجديدة ستعمل على الدمج بين الحلول التقنية عالية المستوى المقدمة من خلال المركز والدعم التقني المتميز المقدم من شركة «سهم للتكنولوجيا» بما يضمن دعم المؤسسات والحفاظ على عملياتها بالغة الحساسية. من جهته، أكد الدكتور عمر بن سليمان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر جناح مركز الاستضافة الالكتروني بمعرض جيتكس دبي لتقنية المعلومات أهمية هذا النوع من أنواع الحلول التقنية وقال: «لقد أصبحت حلول مواجهة أزمات الشبكات وضمان استمرارية الاعمال حال وقوع خلل أو ضرر يصيب شبكات المؤسسات أمرا بالغ الحساسية وبات يستحوذ على مكانة مهمة على جدول أعمال تقنية المعلومات وميزانيات المؤسسات لما له من أثر فعال في حماية اعمالها». وأضاف: «لابد وان تعنى مؤسسات الاعمال بوضع خطط مواجهة ازمات الشبكات في صدارة أولوياتها مع الاهتمام باقتناء بنية اساسية ملائمة تمكن من تنفيذ تلك الخطط على الوجه الأمثل وذلك من اجل تفادي أية خسائر ممكنة قد تنجم عن انقطاع العمل على الشبكة بسبب أي عطل طاريء»، موضحا ان مركز الاستضافة الالكتروني يجمع بين الخبرة المتميزة في مجال تخصصه والتكنولوجيا بالغة التطور الكفيلة بمساعدة الشركات على مواصلة أعمالها تحت أي ظرف طاريء قد تتعرض له شبكاتها. وفي تعليق له على الشراكة، قال أرفيند باتانجار، الرئيس التنفيذي لشركة سهم للتكنولوجيا: «نحن نؤمن بحتمية توفير كافة العوامل الكفيلة بضمان شعور الشركات بالثقة الكاملة في أمن معلوماتها وعدم فقدها اذا ما تعرضت شبكة المعلومات التابعة لتلك الشركات لأي خلل عارض أو انهيار مفاجيء، لذا فنحن سعداء بالتعاون مع مركز الاستضافة الالكتروني الذي نثق في قدراته على استضافة الاعمال الالكترونية للمؤسسات والشركات وبياناتها الهامة التي أصبح من السهل الوصول اليها وقت الحاجة وفي كل الظروف حتى الحرج منها». وأضاف باتانجار قائلا: «لقد أبدى كل من آر سيلفاماني المدير الاقليمي لحلول تقنية المعلومات وسيريل باترو مدير عمليات مركز البيانات جهدا رائعا في التعاون مع نظرائهم من كبار المسئولين التقنيين في مركز استضافة الاعمال الالكترونية التابع لمدينة دبي للانترنت حيث اشترك الجانبان في تحديد أنسب الحلول التقنية المطلوبة لهذه الشراكة في وقت قياسي». في الوقت نفسه، قال سمير الصده، كبير مدراء التقنية بسلطة المنطقة الحرة للتكنولوجيا والتجارة الالكترونية والاعلام ومدير عمليات مركز الاستضافة الالكتروني: «ان المركز يتحمل مسئولية كبيرة، لذا فنحن نركز جهودنا على ترسيخ مكانته كمركز محوري للخدمات التقنية والاحترافية ويقدم حلول الاستضافة المدارة والخدمات التكنولوجية والاستشارات التقنية والتدريب والدعم الالكتروني». يذكر ان مركز استضافة الاعمال الالكترونية القائم بمدينة دبي للانترنت، التي تتولى إدارته وتشغيله كل من المدنية وشركة «آي بي ام»، يعمل على خدمة مؤسسات الاعمال الاقليمية من خلال امدادها بحلول ايجارية لأفضل تقنيات المعلومات العالمية منخفضة التكلفة حيث يتضمن المركز أحدث حلول تخزين المعلومات واجهزة الموفر على مستوى العالم والمقدمة من شركة اي بي ام وعدد من الشركات الاخرى والمتميزة مع التركيز على المعايير المفتوحة وقدرات التوصيل فائقة القدرة، بما يمنح العميل قاعدة متنوعة الروافد ومجالاً واسعاً لاختيار افضل الحلول المناسبة لاعماله وانظمته في الوقت الذي يمنح فيه المركز مؤسسات الاعمال خيارات جديدة للاستعانة بطرف ثالث في ناحية الخدمات التقنية معززة بالموارد التقنية المتميزة لشركة «آي بي ام» العالمية. ويعد مركز استضافة المعلومات علامة بارزة من علامات العمل التقني على مستوى المنطقة حيث يتجاوز المركز مجرد كونه موقع حفظ وتخزين تقليدي البيانات الشبكية الهامة للشركات الى أبعد من ذلك حيث يوفر المركز منصة بديلة يمكن من خلالها مواصلة الشركة لأعمالها في حال وقوع أي خلل في الشبكة الداخلية للعميل دون وجود دعم خلفي للبيانات والمعلومات الموجودة عليها، بما ييسر مواصلة العمل بشكل منتظم دون انقطاع أو توقف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات