ويسترن ديجتال تطلق النسخة المطورة من محركات الأقراص الصلبة

الجمعة 12 شعبان 1423 هـ الموافق 18 أكتوبر 2002 كشفت شركة ويسترن ديجتال عن الاضافات الملحقة بالنسخة الجديدة من محركات الأقراص الصلبة من مجموعة WD Caviar حيث سيتم عرض هذه المنتجات المتطورة لأول مرة أمام مستخدمي التقنيات في معرض جيتكس 2002. وتتمتع النسخة الجديدة الخاصة من محركات الأقراص الصلبة بذاكرة وسطية 8 جيجابايت، أي اربعة أضعاف الذاكرة الوسطية المتوفرة حاليا والتي لا تزيد على 2 ميجابايت، وتعتبر المحركات الصلبة WD التي تأتي بمزايا عديدة، مثل سعات تخزينية تربو على 200 جيجابايت و7200 دورة في الدقيقة، والمسماة ايضا بـ (Drivezilla) المحركات الأكبر سعة وسرعة في الدوران التي يجري شحنها حاليا الى الأسواق على الاطلاق. وعن التقنية الجديدة يقول ديف رينسل، رئيس قسم الابحاث في شركة الابحاث العالمية IDC: «كانت شركة ويسترن ديجتال السباقة في طرح النسخة الخاصة من محركات الأقراص الصلبة التي تعمل بتقنية EIDE وتتمتع بذاكرة وسطية تبلغ 8 ميجابايت. من هنا استطاعت ويسترن ديجتال، ومن خلال تعزيز المزايا التخصيصية للنسخة الخاصة من محركات الأقراص الصلبة، من تحقيق رغبة مستخدمي الكمبيوتر الشخصي في الحصول على المحركات الصلبة بالسعة الأكبر والاداء الأفضل على الاطلاق ضمن تقنية EIDE». ومن جانبه يؤكد كلاس دي فوس، نائب رئيس والمدير العام لشركة ويسترن ديجتال أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، على أهمية المحركات الجديدة ويقول: «من خلال تصميم النموذج الجديد من محركات الاقراص الصلبة بذاكرة وسطية اضافية تبلغ 6 ميجابايت، تسهم شركة ويسترن ديجتال في طرح أسرع اجهزة التخزين في العالم الخاصة بالاجهزة المكتبية التي تعمل بتقنية ATA عالية الاداء والكفاءة». وتسهم الذاكرة الاضافية التي تزود بها محركات الاقراص الصلبة الخاصة بزيادة الاداء الاجمالي للنظام في كافة الظروف والاحوال، الأمر الذي يشكل خيارا مثاليا لمتطلبات الحوسبة التي تتراوح ما بين أرقى الاجهزة المكتبية ومحطات العمل الى تطبيقات تقنية IDE عالية الاداء مثل الاجهزة الخادمة الخاصة بالشركات الصغيرة، وتتوفر النسخ الخاصة من محركات الاقراص الصلبة الجديدة بسعات تخزينية 40، 60، 80، 100، 120، 180، 200 جيجابايت. وتعمل الذاكرة التي تزود بها النسخة الجديدة من محركات الاقراص الصلبة WD Caviar على توفير نسبة عالية من اداء الذاكرة المؤقتة وتحقيق اداء سريع للغاية لما يتعلق بنقل ومرور البيانات والمعلومات، وعلى نحو أكبر بكثير مما توفره الاجهزة المتوفرة حاليا التي لا تزيد فيها الذاكرة الوسطية على أكثر من 2 ميجابايت. وتعمل الذاكرة الوسطية المضافة على الارتقاء بالاداء، بسبب تقليل العمليات المطلوبة للنفاذ الى القرص الصلب. ويتم تعزيز اداء المستخدمين من خلال سرعة الأداء المتزايدة لما يتعلق بتطبيقات الألعاب وعمليات تحميل الموسيقى والافلام وتخزين واسترجاع الصور الرقمية، اذ يسمح ذلك بمرور البيانات والمعلومات بشكل سلس للغاية من القرص ومن دون اية اعاقات ميكانيكية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات