على غرار جيتكس، مركز دبي التجاري يدرس اقامة معارض جديدة خارج دبي

الجمعة 12 شعبان 1423 هـ الموافق 18 أكتوبر 2002 أعلن ابراهيم الهاشمي المدير العام بالانابة لمركز دبي التجاري العالمي ان المركز يدرس حاليا اقامة معارض خارج دبي على غرار معرض جيتكس في كل من القاهرة وبيروت والرياض وحيدر أباد. ويقام في مركز دبي التجاري سنوياً أكثر من 44 معرضا منها 15 معرضا يتولى المركز بنفسه تنظيمها. وعلمت «البيان» ان من بين المعارض المرشحة للتنظيم خارج دبي معرض الذهب والمجوهرات ومعرض الاغذية. وأضاف الهاشمي ان المركز يدرس كافة الاسواق للوقوف على مدى ملاءمتها لاستقطاب معارض جديدة على غرار جيتكس لافتا النظر الى أهمية سوق حيدر أباد الذي ينظم فيه المركز معرض جيتكس، وقال ان هناك أكثر من معرض ناجح يمكن ان يرشح للخروج به خارج دبي لكن ذلك يتوقف على تطور الاسواق. وأشار الى ان دخل المعارض التي تقام داخل المركز يقدر سنويا بحوالي المليار درهم من بين 3 مليارات درهم اجمالي صناعة المعارض في دبي. وكشف الهاشمي ان إدارة المركز تلقت طلبين من ولايتي كيرلا ومدراس الهنديتين لنقل معرض جيتكس حيدر أباد الى أي منهما غير انه أكد صعوبة ذلك من منطلق النجاح الكبير الذي يحققه معرض جيتكس حيدر اباد منذ تنظيمه اضافة الى الالتزام الاخلاقي والادبي تجاه المسئولين في حيدر أباد خصوصا وانهم يقدمون كافة التسهيلات والدعم لانجاح الحدث. وأوضح ان المركز بصدد القيام بجولة قريبا الى كافة الولايات الهندية للترويج للدورة الجديدة لمعرض جيتكس حيدر أباد والتي ستعقد العام المقبل. وأكد ان التوسع في اقامة المعارض سواء الداخلية أو الخارجية لا يأتي بشكل عشوائي بل يخضع لدراسة دقيقة موضحاً ان اقامة معرض جيتكس في القاهرة جاء انطلاقا من ان مصر سوق كبيرة وتخدم الاسواق الأفريقية وكذلك الحال بالنسبة لمعرض الرياض باعتبار السعودية أكبر الأسواق الخليجية، وينطبق ذلك ايضا على معرضي حيدر أباد وبيروت. وأكد الهاشمي ان الدورة الحالية من جيتكس دبي 2003 والتي اختتمت فعالياتها أمس بمركز دبي التجاري العالمي حققت نجاحاً كبيراً مقارنة بالدورة السابقة حيث بلغ عدد زوار المعرض حتى أمس أكثر من 60 ألفاً وفي سوق الكمبيوتر 40 ألفاً مما يدل على المكانة التي وصل اليها جيتكس دبي. وأضاف انه رغم الوضع السياسي المقلق في المنطقة من احتمالية وقوع ضربة للعراق إلا ان المعرض استقطب اعداداً كبيرة من رجال الاعمال والتجار وحقق شعار (كامل العدد)، كما ان المعرض استقطب خلال هذه الدورة أفضل شركات التقنية التي طرحت أحدث مالديها من منتجات. غير ان الهاشمي قال ان بعض الشركات طرحت منتجاتها التقنية بتحفظ خوفا من اندلاع الحرب ومن منطلق ان الحرب تضعف من قوة المنتج الحديث. وأوضح ان صناعة تقنية المعلومات تمر منذ عام 2000 بحالة تباطؤ أثرت على مقدرة الشركات في طرح منتجات جديدة ومع ذلك فان الدورة الحالية حققت طفرة في مبيعات الاجهزة والبرامج ومنها صفقات بملايين الدولارات، وان كانت غالبية الشركات لا تحرص على الاعلان عن مبيعاتها. وكشف الهاشمي عن ان الفترة المقبلة سوف تشهد اضافة توسعات جديدة الى مركز دبي التجاري حيث من المقرر الانتهاء من التوسعات الجديدة على شكل حرف ال على قاعتي 7، و8 في مارس المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات