جمعية تقنية المعلومات اللبنانية تفتتح مكتبها في دبي للانترنت

الخميس 11 شعبان 1423 هـ الموافق 17 أكتوبر 2002 أعلنت جمعية تقنية المعلومات اللبنانية عن افتتاح مكتب تمثيلي لها بمدينة دبي للانترنت، وأوضحت الجمعية ان مكتبها الجديد سوف يعني بالعمل على زيادة حجم التعاون والتواصل بين مؤسسات تقنية المعلومات اللبنانية ونظيرتها الخليجية وبحث الفرص المتاحة أمام الشركات اللبنانية المتخصصة في أسواق دول مجلس التعاون. وكشفت الجمعية في مؤتمر صحفي عقد أمس على هامش معرض جيتكس 2002 وبحضور الدكتور عمر بن سليمان المدير التنفيذي لدبي للانترنت عن ان جمعية تقنية المعلومات اللبنانية تضم 60 شركة معلوماتية تمثل 80% من اجمالي عدد شركات تكنولوجيا المعلومات في لبنان. وأشاد عمر بن سليمان بخطوة الجمعية اللبنانية بفتح مكتب لها في دبي للانترنت وقال ان تسريع معدلات تنمية قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على اتساع السوق الاقليمية أمر يمكن تحقيقه في حال تفعيل علاقات التواصل الايجابي وتنمية قنوات التعاون البناء بين مجتمعات الأعمال المتخصصة في دول المنطقة موضحاً ان لبنان يتمتع بصناعة قادرة على التطور في مجال تقنية المعلومات والاتصالات. ويأتي تأسيس المكتب التمثيلي لجمعية تقنية المعلومات اللبنانية داخل مدينة دبي للانترنت في اطار استراتيجية الجمعية في توطيد علاقات التعاون والشراكة مع مؤسسات تقنية المعلومات والاتصالات المحلية وذلك لمساعدة الشركات اللبنانية على اكتشاف فرص الدخول إلى أسواق المنطقة حيث سيخدم تواجد الجمعية داخل مدينة دبي للانترنت كبوابة عملية تكفل دخول الشركات اللبنانية إلى فرص الأعمال المتاحة بالمنطقة. وكانت مدينة دبي للانترنت قد عملت على تعزيز علاقاتها بالعديد من المؤسسات القومية الاقليمية حيث وقعت المدينة مذكرات تفاهم استراتيجية مع عدد من تلك المؤسسات ونذكر منها ناسكوم الهند، والطريق السريع للمعلومات في ماليزيا، وبيتكوم الألمانية وكذا عدد من المؤسسات في كل من ايران وتركيا، بينما من المنتظر ان توقع المدينة قريباً مذكرة تفاهم مماثلة مع جمعية تقنية المعلومات الأردنية وهي المذكرة التي لا تزال قيد البحث والاعداد في الوقت الحاضر. وقال ميشيل كيلزي رئيس الجمعية اللبنانية لتقنية المعلومات ان سوق المعلوماتية في لبنان يقدر حجمه بحوالي 150 مليون دولار فيما يصل حجم الصادرات اللبنانية من البرمجيات حوالي 50 مليون دولار. وأكد ان العديد من الشركات اللبنانية تمكنت من تطوير حلول مبتكرة في مجال برمجيات الحاسوب مما شجعها على التطلع إلى الدخول إلى أسواق جديدة داخل المنطقة مع بدء الشركات اللبنانية في التوسع اقليمياً من خلال فتح مكاتب جديدة لها في دول الخليج العربي، وأوضح ان تأسيسنا لمكتب سوف يكون له أثر كبير في تعزيز فرص تواجد الشركات اللبنانية محلياً في دولة الامارات وعلى مستوى الخليج العربي على وجه العموم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات