البنك الدولي على استعداد لاعادة اعمار العراق في حال نشوب حرب

الاربعاء 10 شعبان 1423 هـ الموافق 16 أكتوبر 2002 اعلن رئيس البنك الدولي جيمس ولفنسون في القاهرة ان البنك سيكون على استعداد للمشاركة في اعادة اعمار العراق في حال وقوع حرب في هذا البلد. وقال ولفنسون في مؤتمر صحفي قبل مغادرته مصر في ختام زيارة من اربعة ايام «ان البنك في اي نزاع كان يتدخل في (مرحلة) اعادة الاعمار». واضاف «اعطيكم امثلة على ذلك البوسنة وافغانستان وتيمور الشرقية حيث دخل البنك بعد النزاع للمساعدة... اننا نتحرك سريعا جدا وعلى استعداد للقيام بذلك حيثما يوجد نزاع». لكنه رفض القول ما اذا كانت الأزمة العراقية ستصل الى حد الحرب، معربا عن الامل في الا يحدث ذلك. وقال ولفنسون «اذا كان هناك نزاع، وهذا ما لا اتنمناه، فسنكون على استعداد للتحرك فورا لمواجهة اي حالة طارئة». وفيما يتعلق بمصر، اعتبر رئيس البنك الدولي ان اقتصادها «يتحسن» ولو انها «عرضة لتباطؤ عام» حاليا على الصعيد العالمي. وراى ان مصر ينبغي ان تحقق «مستوى نمو سنوي من 6 الى 7%» لخفض نسبة الفقر المقدرة بـ 17% من اصل 68 مليون نسمة، وخفض البطالة المقدرة رسميا بـ 9% من القوى العاملة في البلاد. وحث ولفنسون القاهرة على المضي قدما في الاصلاحات التي بدات في التسعينيات وتنص على التخصيص، معلنا مرة اخرى استعداد البنك الدولي لدعم هذه الاصلاحات عبر منح مصر مساعدة بقيمة 700 مليون دولار تقريبا. وقال ان مصر رفضت هذه المساعدة لكي لا تزيد ديونها المقدرة حاليا بـ 30 مليار دولار. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات